بعد قصف ليلي.. هدوء حذر عند الحدود وآبي أحمد يتهم جهات "مجهولة" بتشويه العلاقة بين إثيوبيا والسودان

Ethiopians cross into Sudan as they flee the fighting to settle at the Fashaga camp on the Sudan-Ethiopia border in Kassala state
عناصر من الأمن السوداني يراقبون الحدود في المناطق التي لجأ إليها نازحون إثيوبيون (رويترز)

يسود هدوء حذر في ولاية القضارف الحدودية بعد مناوشات بين الجيش السوداني ومليشيات إثيوبية، بينما اتهم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد جهات -لم يسمها- بالسعي لتشويه علاقات حسن الجوار التاريخية بين البلدين.

وعاد الهدوء إلى المنطقة الحدودية بين إثيوبيا والسودان بعد توتر منذ مساء الأربعاء، إذ أفاد مصدر عسكري سوداني بأن القوات المسلحة السودانية تعرّضت لقصف مدفعي حتى صباح الخميس من قبل مليشيات إثيوبية وراء الحدود، وذلك بعد هدوء دام نحو يومين على الحدود بين البلدين.

وأضاف المصدر -في حديث للجزيرة- أن القوات المسلحة السودانية تصدّت للهجوم الإثيوبي، ولم تتراجع عن مواقعها في منطقة جبل أم الطيور التي تبعد عن الحدود بين البلدين نحو 15 كيلومترا.

كما نقل مراسل الجزيرة عن مصادر عسكرية سودانية تأكيدها على وجود حشود عسكرية كبيرة للجيش الإثيوبي في منطقة برخت الإثيوبية الحدودية المتاخمة لمحلية الفشقة الكبرى بولاية القضارف (شرقي السودان).

ونشر الجيش السوداني صورا لجرحى العمليات العسكرية في الحدود السودانية الإثيوبية.

وكانت لجنة سودانية إثيوبية أنهت أمس جولة من المباحثات المشتركة في الخرطوم بشأن الحدود، وأعلنت عن عقد جولة مفاوضات أخرى في أديس أبابا (لم تحدد موعدها) بعد التشاور بين قيادتي البلدين.

وفي أديس أبابا، اتهم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد جهات -لم يسمها- بالسعي لتشويه علاقات حسن الجوار التاريخية بين السودان وإثيوبيا.

وفي بيان باللغة العربية نشره على حسابه في تويتر، قال أحمد إن "هذه الجهات المتهورة والمتآمرة تسعى لبث الشكوك والفرقة بين حكومتي البلدين".

كما اتهمها بتخطيط وتمويل وتنفيذ المواجهات الأخيرة التي حدثت في المناطق الحدودية بين إثيوبيا والسودان.

وشدد آبي أحمد على أن حكومته عازمة على تجفيف بؤرة الخلافات وإيقاف الاشتباكات في المناطق الحدودية بشكل نهائي وحاسم، مشيرا إلى أن هذه الاشتباكات لا تمثل رغبة السودان ولا إثيوبيا، ولا ترقى إلى أي شكل من أشكال العيش المشترك بين الشعبين.

وأعلن الجيش السوداني في 16 من الشهر الحالي وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوفه، جراء كمين نصبته قوات إثيوبية وجماعات مسلحة داخل الأراضي السودانية.

ومنذ نحو 26 عاما، تستولي عصابات إثيوبية على أراضي مزارعين سودانيين في منطقة الفشقة بعد طردهم منها بقوة السلاح، وتتهم الخرطوم الجيش الإثيوبي بدعم هذه العصابات، لكن أديس أبابا عادة ما تنفي ذلك.

وتشهد حدود السودان مع إثيوبيا تصعيدا عسكريا إثر تكرار هجمات لقوات إثيوبية على الجيش السوداني هذا العام، مما أدى إلى وقوع ضحايا، وهو ما دفع السودان لإطلاق عمليات عسكرية استعاد من خلالها أراضي واسعة في منطقة الفشقة الكبرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

جولة أخرى في أديس أبابا ينتظرها ملف الحدود بين السودان وإثيوبيا بعد أن فشلت اجتماعات اللجنة السياسية رفيعة المستوى بشأن قضايا الحدود بالخرطوم أمس الأربعاء في حمل إثيوبيا على ترسيم الحدود على الأرض.

24/12/2020

اختتمت اليوم اجتماعات اللجنة رفيعة المستوى حول قضايا الحدود بين السودان وإثيوبيا التي استمرت على مدى يومين، وأصدر الجانبان بيانا مشتركا مقتضبا جاء فيه أنهما اتفقا على رفع تقاريرهما لقيادتي البلدين.

23/12/2020

بدأت في الخرطوم اليوم اجتماعات اللجنة السياسية العليا للحدود بين السودان وإثيوبيا برئاسة وزيري خارجية البلدين، تتناول على مدى يومين قضايا الحدود بين البلدين، وموعد بدء العمل الميداني لترسيم الحدود.

22/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة