قطر تبدأ إعطاء لقاح كورونا.. فريق تحقيق إلى ووهان وبريطانيا ترصد سلالة ثانية أسرع انتشارا وتكشف مصدرها

وزير الصحة البريطاني قدم إحاطة حول التطورات الخطيرة للفيروس في بلاده (غيتي)
وزير الصحة البريطاني قدم إحاطة حول التطورات الخطيرة للفيروس في بلاده (غيتي)

انطلقت في قطر اليوم الأربعاء حملة التطعيم بلقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) المضاد لفيروس كورونا. وفي حين رصدت بريطانيا سلالة ثانية جديدة أسرع انتشارا، يستعد فريق من منظمة الصحة العالمية للمغادرة إلى مدينة ووهان الصينية، التي ظهر فيها الفيروس أول مرة، وذلك للتحقيق في ظروف نشأته.

وأعلنت قطر أن شحنة اللقاح الأولى التي تسلمتها مؤخرا ستُخصَّص لتحصين كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وبعض الفرق الطبية الذين يتعاملون مع مرضى كورونا بشكل يومي.

وقال رئيس المجموعة الإستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا الدكتور عبد اللطيف الخال إنه يأمل أن تكون هذه الانطلاقة بداية لحملة وطنية شاملة وفعالة لتطعيم أغلب سكان دولة قطر خلال الأسابيع القادمة.

وأعاد التأكيد على أن التطعيم آمن وفعال، ولا يعني الاستغناء عن الإجراءات الوقائية المطبقة حاليا إلى حين انتهاء حملة التطعيم.

في السياق ذاته، بدأت في أوروبا اليوم الأربعاء عمليات نقل وتوزيع اللقاح، ويتوقع بدء إعطائه للسكان في 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وانطلقت 3 شاحنات مبردة من مصنع فايزر لإنتاج الأدوية في شمال شرق بلجيكا بين الساعتين التاسعة والعاشرة.

وجاءت العملية -التي استعانت بالوسائل اللوجيستية لشركة "إتش اسيرز" البلجيكية للشحن- وسط تدابير أمنية مشددة، ولم يسمح لوسائل الإعلام بالاقتراب من الموقع.

وأعلنت الاثنين المفوضية الأوروبية أنها تجيز توزيع لقاح "فايزر-بيونتك" في الاتحاد الأوروبي بعد ساعات من تلقي الضوء الأخضر من الوكالة الأوروبية للأدوية.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن سابقا أن أولى عمليات التلقيح ستبدأ بين 27 و29 من الشهر الجاري في مجمل الدول الأعضاء. وعملية التوزيع -التي ستكثف في يناير/كانون الثاني المقبل، وتستمر طوال 2021- ستجري وفقا لعدد سكان كل دولة.

وفي فرنسا، ستصدر الهيئة العليا للصحة الخميس رأيها بشأن اللقاح، على أن تبدأ حملة التلقيح الأحد.


أخبار سيئة من بريطانيا
وفي حين يستبشر العالم باللقاح، تتوالى الأخبار السيئة من بريطانيا، حيث أعلنت السلطات اليوم الأربعاء اكتشاف نسخة متحورة ثانية من فيروس كورونا، أسرع انتقالا من السلالة التي أعلن عنها مؤخرا وأثارت هلعا في مختلف دول أوروبا.

وقالت السلطات إن السلالة الثانية المتحورة قدمت من جنوب أفريقيا، وطالبت كل من قدموا من هناك بحجر أنفسهم.

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك إن "حالتي الإصابة بالسلالة الجديدة من الفيروس كانتا على اتصال بمصابين قدموا من جنوب أفريقيا".

وشدد على أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا مثيرة للقلق بدرجة كبيرة وسريعة الانتقال.

وقبل هذه السلالة، كانت بريطانيا اكتشفت سلالة متحورة من كورونا سريعة الانتشار؛ مما دفع السلطات إلى تشديد إجراءات العزل قبل أن تبدأ تخفيفها اليوم الأربعاء.

وأعلنت السلطات البريطانية الأربعاء تسجيل 39 ألفا و237 إصابة بكورونا، خلال 24 ساعة الماضية، وهي أعلى حصيلة يومية على الإطلاق منذ بدء انتشار الفيروس.

وبذلك يرتفع إجمالي الإصابات في بريطانيا إلى مليونين و149 ألفا و551، في حين بلغت الوفيات 69 ألفا و51 وفاة.

يشار إلى أن 40 دولة حول العالم علقت الرحلات الجوية إلى بريطانيا.

إلى ووهان
في السياق نفسه، يستعد فريق من منظمة الصحة العالمية للمغادرة إلى ووهان الصينية لتحري أسباب نشأة فيروس كورونا المستجد.

وقال فابيان ليندرتز من معهد روبرت كوخ، الذي يعد الهيئة المركزية لمكافحة الأمراض في ألمانيا؛ إن "الاجتماعات التي أجريناها حتى الآن مع زملائنا الصينيين مثمرة وجيدة للغاية".

وأضاف "انطباعي في هذه اللحظة أن الصينيين -ليس فقط في الحكومة بل أيضا على المستوى الشعبي، مهتمون للغاية بمعرفة الذي حدث".

وليندرتز (48 عاما) خبير في الأمراض حيوانية المنشأ والأمراض المعدية التي تعبر الحواجز بين الكائنات، وهو من بين 10 علماء بارزين أوكلت منظمة الصحة العالمية إليهم محاولة معرفة نشأة فيروس كورونا المستجد وكيفية انتقاله من الحيوان إلى الإنسان.

وبعد عام على الكشف عن المجموعة الأولى من المصابين في ووهان، يتوجه فريق العلماء إلى الصين للمرة الأولى في مهمة يتوقع أن تستغرق من 5 إلى 6 أسابيع، يرافقهم بيتر بن مبارك الخبير في سلامة الغذاء والأمراض الحيوانية في منظمة الصحة العالمية.

ولفت ليندرتز إلى أن "الأمر لا يتعلق بإيجاد دولة مذنبة أو سلطة مذنبة". مضيفا أن "هذا يتعلق بفهم ما حدث لتجنب حدوثه مجددا في المستقبل، ولتقليل المخاطر".

وقال ليندرتز إن الفيروسات تنتقل من الحيوانات إلى البشر كل عام وفي جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أنه في حالة فيروس كورونا "كان مجرد سوء حظ بأنه كان فيروسا خبيثا".

وأضاف "نبدأ في ووهان لأن البيانات الأكثر دقة تتوافر هناك، ومنها نتتبع المسارات إلى حيث تقودنا".

يذكر أن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب اتهم الصين بالتستر على التفشي الأول للوباء، معتبرا منظمة الصحة العالمية "دمية" في يد بكين.

ويشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أصاب حتى الآن أكثر من 78 مليونا حول العالم، توفي منهم أكثر من 1.7 مليون، في حين تماثل للشفاء 49.7 مليونا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصل فيروس كورونا إلى القارة القطبية الجنوبية لأول مرة، بينما قالت منظمة الصحة العالمية إن إصابات كورونا الأسبوعية سجلت أعلى مستوى منذ بدء الجائحة نصفها في الأميركيتين.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة