تجارب على السلالة الجديدة.. كورونا يقترب من البابا وقفزة بوفيات بريطانيا والعراق يحجز كميات من اللقاح

بدأت في أوروبا وأميركا تجارب مخبرية بشأن سلالة كورونا الجديدة، فيما أعلن العراق عن حجز كميات من اللقاح، وفي حين شهدت وفيات بريطانيا قفزة هائلة أصاب الفيروس اثنين من مساعدي بابا الفاتيكان فرانشيسكو.

واليوم الثلاثاء، قال مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانز كلوغ إنهم سيعقدون اجتماعا بشأن السلالة الجديدة المنتشرة في المملكة المتحدة.

وأضاف "استجابة للسلالة الجديدة المنتشرة في المملكة المتحدة سيقوم الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة بمتابعة الوضع عن كثب، وستجتمع الدول الأعضاء لمناقشة إستراتيجيات الفحص وخفض مستوى انتقال العدوى وتعزيز التواصل بشأن المخاطر"، بدون أن يحدد موعدا للقاء.

وذكرت شبكة "سي إن إن" (CNN) التلفزيونية اليوم أن شركتي فايزر-مودرنا (Pfizer-BioNTech) تختبران لقاحيهما للوقاية من مرض كوفيد-19 على سلالة فيروس كورونا الجديدة سريعة الانتشار، والتي ظهرت في بريطانيا.

وقالت شركة مودرنا (Moderna) في بيان لـ"سي إن إن" إنها تتوقع أن يوفر لقاحها حصانة من السلالة الجديدة، وستجري المزيد من الاختبارات في الأسابيع المقبلة لتأكيد ذلك.

وأوضحت شركة فايزر (Pfizer) أنها "تستنبط بيانات" عن كيف لعينات دم من أشخاص جرى تطعيمهم بلقاحها "أن تتمكن من تحييد السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا".

لقاح جديد
من جانبها، كشفت شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "بيونتك" (BioNTech) قدرتها على توفير لقاح جديد خلال 6 أسابيع مضاد لسلالة فيروس كورونا المكتشفة مؤخرا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للرئيس المؤسس لشركة بيونتك العالم الألماني من أصل تركي أوغور شاهين.

وكانت شركة بيونتك أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا برفقة شريكتها فايزر الأميركية، وتزيد نسبة فاعليته على 90%، وبدأت مؤخرا عدة دول في تطعيم مواطنيها به.

وقال شاهين إن فريق عمله قادر على توفير لقاح بديل يحمي من سلالة كورونا الجديدة خلال 6 أسابيع في حال كانت هناك حاجة للقاح بديل عن الأول. 

وفي الوقت ذاته، شدد على أن اللقاح الأول قادر على مواجهة السلالة الجديدة التي تم اكتشافها مؤخرا في المملكة المتحدة.

لكنه لفت إلى أن فريق العمل بحاجة إلى أسبوعين لاختبار اللقاح الأول على المتغير الجديد من الفيروس.

وخلال الأيام الماضية أعلنت بريطانيا عن ظهور سلالة سريعة الانتشار على أراضيها، وقد سجلت اليوم الثلاثاء عددا قياسيا من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بلغ 36 ألفا و804 حالات و691 وفاة، وكانت قد سجلت أمس الاثنين 33 ألفا و364 إصابة و215 وفاة جراء كورونا.

يشار إلى أن السلالة الجديدة ظهرت لاحقا في هولندا وجنوب أفريقيا والدانمارك.

استخدام للقاح بأوروبا

وفي السياق ذاته، أعلنت شركة بيونتك اليوم أن عمليات توريد اللقاح داخل الاتحاد الأوروبي سوف تبدأ اعتبارا من يوم غد الأربعاء.

وقالت إن هناك 12.5 مليون جرعة جاهزة للاتحاد الأوروبي قبل نهاية العام الجاري.

وقال المدير المالي للشركة زيرك بوتينغ إنه من المقرر أن تكون الجرعات موجودة في كل دولة عضوة بالاتحاد الأوروبي في 26 من الشهر الجاري كي يمكن البدء في منح اللقاح في اليوم التالي.

حجز كميات
إلى ذلك، أعلنت السلطات العراقية اليوم أنها حجزت كميات من لقاح "فايزر-بيونتك"، وفرضت إجراءات وقائية جديدة لمنع انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد.

وقالت وزارة الصحة العراقية إنها وقعت اتفاقا أوليا للحصول على 1.5 مليون جرعة من لقاح "فايزر-بيونتك" المضاد لكورونا مطلع 2021.

وأعلن مجلس الوزراء الثلاثاء أن وزارة المالية قامت "بتأمين الدفعة الأولى والبالغ مقدارها 3 ملايين دولار لغرض دفعها مسبقا لشركة فايزر، وكذلك تأمين المبلغ المتبقي من التكلفة الإجمالية للقاح والبالغ مقدارها 15 مليون دولار".

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر للتلفزيون الرسمي مساء أمس الاثنين إن العراق "وقع رسميا اتفاقا مبدئيا مع شركة فايزر"، موضحا أن اللقاحات "ستصل على مراحل مطلع العام المقبل".

والعراق واحد من أكثر البلدان تضررا بوباء كوفيد-19 في الشرق الأوسط، وقد سجلت فيه أكثر من 580 ألف إصابة على الرغم من أن الأرقام انخفضت بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة.

وأقر مجلس الوزراء العراقي عددا من الإجراءات من أجل مواجهة النمط الجديد من الفيروس الذي يتميز بسرعة الانتقال والانتشار.

ومن هذه الإجراءات إغلاق الحدود البرية "باستثناء الحالات الطارئة"، و"منع السفر إلى بريطانيا وجنوب أفريقيا وأستراليا والدانمارك وهولندا وبلجيكا وإيران واليابان وأي دولة أخرى تحددها وزارة الصحة مستقبلا".

ويمنع القرار كذلك دخول الوافدين من هذه الدول "باستثناء العراقيين وإلزامهم بالحجر الإجباري لمدة 14 يوما".

كورونا في الفاتيكان

وفي الفاتيكان أصاب فيروس كورونا المستجد مساعدين اثنين قريبين من البابا فرانشيسكو، أحدهما بولندي والآخر إيطالي.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني إن الكاردينال البولندي كونراد كرايوسكي المسؤول عن جمعيات البابا الخيرية "ثبتت إصابته بفيروس" كورونا.

وأضاف أن الكاردينال البالغ من العمر 57 عاما يعاني أعراض التهاب رئوي، ويخضع حاليا للمراقبة في مستشفى في روما.

أما الكاردينال الآخر المصاب بكوفيد-19 فهو الإيطالي جوزيبي برتيلو (78 عاما) الذي يشغل منصب رئيس محافظة دولة مدينة الفاتيكان، ويمارس باسم البابا السلطة التنفيذية للدولة الصغيرة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن إصابة المساعدين الاثنين تثير المخاوف حول البابا الذي لا يرتدي الكمامات في الأغلب.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة في ووهان الصينية قبل عام، وأصاب حتى الحين أزيد من 77 مليون شخص حول العالم، توفي منهم أزيد من 1.7 مليون، فيما تماثل للشفاء أكثر من 49 مليونا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة