وسط توتر أمني وحشد عسكري.. لجنة الحدود المشتركة بين إثيوبيا والسودان تجتمع الثلاثاء

جنود سودانيون قرب الحدود مع إثيوبيا (مواقع التواصل)
جنود سودانيون قرب الحدود مع إثيوبيا (مواقع التواصل)

أعلن مكتب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، اليوم الأحد، أن اللجنة المشتركة للحدود بين بلاده وإثيوبيا ستعود إلى العمل الثلاثاء المقبل، وذلك وسط حشد عسكري وتوتر على الحدود أدى لمقتل جنود سودانيين.

 جاء ذلك بعد اجتماع بين حمدوك ونظيره الإثيوبي آبي أحمد، حيث تطرق اللقاء إلى انعقاد اللجنة العليا للحدود بين البلدين في 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

والتقى الجانبان على هامش قمة منظمة دول شرق أفريقيا للتنمية (إيغاد) المنعقدة اليوم في جيبوتي والتي تجمع 7 دول من شرق القارة.

 وعقد الاجتماع الأخير للجنة حول ترسيم الحدود في مايو/أيار 2020 بأديس أبابا. وكان من المقرر عقد اجتماع جديد بعد شهر لكن تم إلغاؤه. كما أن موسم الأمطار زاد من صعوبة إقامة نقاط حدودية بين البلدين بهذه المنطقة.

 ويعود تاريخ اتفاق ترسيم الحدود إلى مايو/أيار 1902 بين بريطانيا وإثيوبيا، لكن ما زالت هناك ثغرات في بعض النقاط مما يتسبب بانتظام في وقوع حوادث مع المزارعين الإثيوبيين الذين يأتون للعمل في أراض يؤكد السودان أنها تقع ضمن حدوده.

تعزيزات عسكرية
وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) أمس أن السودان أرسل "تعزيزات عسكرية كبيرة" إلى الحدود بعد أيام من "كمين" للجيش الإثيوبي ومليشيات ضد جنود سودانيين.

وأضافت "سونا" أن القوات المسلحة السودانية "واصلت تقدمها في الخطوط الأمامية داخل الفشقة لإعادة الأراضي المغتصبة والتمركز في الخطوط الدولية وفقا لاتفاقيات العام 1902. وقد أرسلت القوات المسلحة تعزيزات عسكرية كبيرة للمناطق".

والخميس الماضي، قام رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان بزيارة للمنطقة الحدودية استغرقت 3 أيام بعد مقتل 4 جنود بينهم ضابط وإصابة 27 بجروح، إثر كمين تعرضت له قوة من الجيش، وفق وسائل الإعلام السودانية.

 وأعلنت القوات المسلحة الأربعاء أن قوة تابعة لها تعرضت لكمين الثلاثاء داخل أراضي البلاد في منطقة ابو طوير شرق ولاية القضارف، متهمة "القوات والمليشيات الإثيوبية" بتنفيذه.

وأكد المتحدث باسم القوات المسلحة القول "هناك عدد من التحركات من الجيش السوداني في المناطق الحدودية المتاخمة للحدود الإثيوبية بولاية القضارف ومن بينها منطقتا جبل أبو طيور الكبرى والصغرى".

وقد تلقت القوات المسلحة تقارير عن وقف إطلاق النار بينها وبين المليشيات الإثيوبية، وفق المتحدث نفسه الذي قال "نحتاج إلى ساعات لتحديد المناطق التي حررها الجيش السوداني".

علاقات تاريخية
من جانبها، قللت أديس بابا من أهمية الكمين الذي تعرض له الجنود السودانيون، وأكد آبي أحمد الخميس قوة العلاقات "التاريخية" بين البلدين.

وقال ناطق باسم الخارجية الإثيوبية إن قوات الأمن في بلاده "صدت اعتداء نفذه جنود ومزارعون على أراضيها".

 وقد تزامن هذا التوتر مع أزمة إنسانية كبيرة في ولاية القضارف بعد استقبالها 50 ألف لاجئ إثيوبي هربوا من الحرب في إقليم تيغراي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصل رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان ولاية القضارف الحدودية مع إثيويبا، بعد يوم من إعلان الجيش أن قوةً تابعة تعرضت لكمين نصبته مليشياتٌ إثيوبية داخل الأراضي السودانية.

تتبدى نذر الحرب على الحدود مع إثيوبيا بعد تحرك الجيش السوداني بإسناد سياسي واسع وتضامن مصري لافت، لاستعادة مئات الآلاف من الأفدنة الزراعية التي سيطرت عليها مليشيات تابعة لقومية الأمهرة الإثيوبية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة