77 مليون مصاب حول العالم.. سلالة كورونا الجديدة تخرج عن السيطرة في بريطانيا وتنتشر في أوروبا

يتجدد القلق العالمي مع الكشف عن ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا، حيث أعلنت عدة دول تعليق الرحلات الجوية مع بريطانيا، بينما تجاوز عدد المصابين بالوباء حول العالم 77 مليونا.

وتفيد إحصاءات موقع ورلد ميتر (worldometers) بأن الوباء أصاب حتى صباح الاثنين أزيد من 77 مليونا حول العالم، توفي منهم حوالي مليون و700 ألف شخص، بينما تماثل للشفاء أزيد من 54 مليونا.

ولا تزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا من الفيروس على صعيدي الوفيات والإصابات، حيث سجلت حتى الحين أكثر من 18 مليون إصابة، و324 ألف وفاة.

وجاءت في المرتبة الثانية الهند بأزيد من 10 ملايين إصابة و145 ألف وفاة على الأقل، تليها البرازيل بـ7 ملايين و238 ألف إصابة، و186 ألف وفاة.

وتحتل روسيا المرتبة الرابعة بمليونين و848 ألف إصابة ونحو 51 ألف وفاة، بينما تأتي فرنسا في المرتبة الخامسة بمليونين و470 ألف إصابة وأزيد من 60 ألف وفاة.

سلالة جديدة

وفي وقت بدأت فيه بعض الدول تقديم اللقاح ضد الفيروس، يثور قلق كبير إزاء سلالة جديدة منه خرجت عن السيطرة في بريطانيا وظهرت في دول أخرى، في حين اكتشفت تايلند بؤرة جديدة في سوق للمأكولات البحرية.

وقد أوقفت الحكومة الهولندية الأحد كل رحلات الطيران من المملكة المتحدة، بعدما اكتُشفت في هولندا إصابة بالسلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا.

وعلقت تركيا الرحلات القادمة من بريطانيا وهولندا والدانمارك وجنوب أفريقيا بعد ظهور السلالة الجديدة، كما علقت إيران الرحلات الجوية مع بريطانيا لمدة أسبوعين.

وأعلنت حكومة المغرب تعليق الرحلات مع بريطانيا بدءا من فجر الاثنين، بينما أعلنت الكويت تعليقها بدءا من الساعة 11 من صباح اليوم بتوقيت مكة الكرمة.

وعلقت بلجيكا كذلك الرحلات الجوية وحركة القطارات القادمة من بريطانيا، وتلتها إيطاليا التي قررت تعليق الرحلات الجوية مع المملكة المتحدة بعد اكتشاف السلالة التي يشتبه في أنها أكثر عدوى، لكن لم يحدد موعد بدء تنفيذ هذا الإجراء.

وفي وقت متأخر من الليل، قررت فرنسا وألمانيا وبلجيكا والسويد وأيرلندا وكندا تعليق الرحلات الجوية القادمة من بريطانيا.

ودعت رئاسة الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء إلى اجتماع عاجل صباح اليوم الاثنين لتفعيل آلية الطوارئ الخاصة بمكافحة كورونا.

الولايات المتحدة

وقال فيفيك مورثي رئيس هيئة الصحة العامة المعيّن من قبل الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، إن تعاون فريق البيت الأبيض المكلف بكورونا مع الفريق الانتقالي لبايدن قد تطوّر مع الوقت.

وأضاف مورثي في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" (NBC) أن السلالة الجديدة من كورونا أكثر نقلا للعدوى.

ومن جهته، قال رئيس هيئة الصحة العامة الأميركية الجنرال جيروم آدمز إن عملية التطعيم باللقاح المضاد لكورونا ستكون الأكثر تعقيدا في التاريخ من الناحيتين التقنية واللوجستية، وحث في مقابلة مع شبكة "سي بي إس" (CBS) الأميركيين على توخي الحذر مع ظهور السلالة الجديدة.

واتفق قادة الكونغرس الأميركي على مشروع قانون لتمويل الحكومة، وحزمة إنقاذ اقتصادية للتعامل مع تأثيرات كورونا.

التباعد الاجتماعي.. الحل الوحيد

ودعت منظمة الصحة العالمية أعضاءها في أوروبا إلى "مضاعفة قيودهم" على خلفية ظهور السلالة الجديدة.

ونقل مراسل الجزيرة نت في لندن أيوب الريمي تضاؤل الآمال أن تكون نهاية السنة تحمل بشائر التخلص من فيروس كورونا بعد إعلان السلطات الصحية البريطانية عن طفرة جديدة في فيروس كورونا تنتشر بسرعة، وجعلت الوضع خارج السيطرة في لندن والجنوب الشرقي لبريطانيا.

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الأحد إن السلالة الجديدة من فيروس كورونا "خرجت عن السيطرة" لتبرير إعادة فرض الإغلاق في لندن وأجزاء من إنجلترا، وهي تدابير قال إنها قد تستمر حتى توزيع اللقاح.

وتحضر الحكومة البريطانية نفسها، للوصول لمليون عملية تطعيم في الأسبوع، وهناك خطة لتخصيص ملاعب كرة القدم لتسهيل عملية التطعيم الواسعة.

وصرح هانكوك لشبكة "سكاي نيوز" بأنه "للأسف، السلالة الجديدة خارجة عن السيطرة. علينا استعادة السيطرة على الوضع والطريقة الوحيدة للقيام بذلك كانت تقييد التواصل الاجتماعي".

وأضاف "سيكون من الصعب جدا إبقاؤها تحت السيطرة، إلى حين أن يتم توزيع لقاح".

وفي وقت سابق، أبلغت المملكة المتحدة منظمة الصحة العالمية أن سرعة انتشار السلالة الجديدة أقوى "بنسبة 70%" من السلالة السابقة، وفقا لرئيس الوزراء بوريس جونسون.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن السلالة الجديدة من فيروس كورونا ظهرت أيضا في الدانمارك وهولندا وأستراليا.

انتكاسة في تايلند

ومن جانبها، ستجري تايلند أكثر من 10 آلاف فحص لكورونا المستجد بعد تفش للفيروس مرتبط على ما يبدو بأكبر سوق للمأكولات البحرية في البلاد.

وتم ربط نحو 700 إصابة جديدة بسوق ومرفأ "ماهاتشي"، منذ تأكدت إصابة بائعة "قريدس" تبلغ 67 عاما الخميس بالفيروس.

ومعظم الحالات المسجلة بين عمال بورميين في صناعة المأكولات البحرية التي تقدر قيمة عائداتها في المملكة بمليارات الدولارات. وأمرت السلطات التايلندية هؤلاء العمال بعدم مغادرة مساكنهم.

وقال السكرتير الدائم لوزارة الصحة كيتفغوم ونجيت "إننا نفرض حجرا صحيا عليهم ونمنعهم من التنقل"، مضيفًا أن السلطات ستزودهم بالطعام والماء.

وبحلول الأحد، أكد مسؤولون تسجيل 689 إصابة مرتبطة بماهاتشي.

وأعلن المتحدث باسم فريق عمل "كوفيد-19" في تايلند تاويسين فيسانويوثين، "ستجري إدارة مكافحة الأمراض تعقبًا نشطًا في عدة تجمعات تضم حوالي 10 آلاف و300 شخص".

وأوضح أنّ الفحص سيكون مجانيا للعمال المهاجرين، في حين ستستمر حملة الفحوص حتى الأربعاء.

وقبل اكتشاف البؤرة الأخيرة، ظلت تايلند حتى وقت قريب بمنأى نسبيا عن الوباء، إذ سجلت أكثر من 4 آلاف إصابة و60 حالة وفاة، وهي حصيلة منخفضة بالنظر إلى أنها كانت أول دولة خارج الصين تسجل إصابة.

ونشرت وسائل إعلام تايلندية الأحد صورا تظهر حشودا من العمال يضعون الكمامات لكن يصطفون كتفا بكتف بانتظار إجراء الفحوصات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة