يضع إطارا للقواعد والإجراءات.. ترحيب باتفاق الحكومة الأفغانية وطالبان في الدوحة

Pompeo Meets With the Taliban Delegation in Doha
بومبيو شكر قطر على دورها في استضافة المفاوضات وتسهيلها (الأناضول)

رحب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالاتفاق الذي وقع اليوم بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وقال إن الاتفاق يشكل إنجازا بارزا في مفاوضات السلام الأفغانية، ويضع إطارا للقواعد والإجراءات التي يتفاوض عليها الطرفان منذ بدء المحادثات.

وأضاف أن القرارات التي توصل إليها وفدا التفاوض ستقود المفاوضات وفق خريطة طريق سياسية واتفاق شامل إلى وقف إطلاق النار.

وذكر بومبيو أن الاتفاق يبرهن أن الطرفين جادّان وقادران على تجاوز خلافاتهما والتعامل مع قضايا صعبة والتوصل إلى حل سياسي.

كما شكر وزير الخارجية الأميركي قطر على دورها في استضافة المفاوضات وتسهيلها.

ورحب حلف "الناتو" (NATO) بالاتفاق، وقال إنه يدعم بقوة الخطوات التي تم اتخاذها في إطار عملية السلام في أفغانستان، كما رحب الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني بالاتفاق، ووصفه بالخطوة المهمة لبدء المفاوضات بشأن القضايا الرئيسة، بما في ذلك وقف إطلاق النار الشامل.

المرحلة التالية  
وقد أصبحت محادثات السلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية جاهزة للتقدم إلى المرحلة التالية، حسب ما أعلن الجانبان الأربعاء بعد الاتفاق على قواعد المحادثات.

وكتب العضو في فريق المفاوضات الحكومي نادر نادري -في تغريدة على تويتر- "تم إنهاء إجراءات المفاوضات الأفغانية، والمحادثات على جدول الأعمال ستتبعها".

من جهته، كتب محمد نعيم، وهو متحدث باسم طالبان، أن الإجراءات للمحادثات "اكتملت، ومن الآن فصاعدا ستبدأ المفاوضات على جدول الأعمال".

وقال عبد الله عبد الله رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان -في تغريدة- إن التطور يعد "خطوة رئيسة أولية".

من جانبه، رحب الموفد الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد بالاتفاق -عبر تغريدة على تويتر- واصفا إياه بالمنعطف المهم.

وأكد المتحدث باسم الرئيس الأفغاني صديق صديقي -عبر تويتر- أن "هذه خطوة للأمام نحو بدء المفاوضات المتعلقة بالقضايا الرئيسة".

من جانبها رحبت دولة قطر بالاتفاق الذي توصل إليه المفاوضون الأفغان في الدوحة اليوم، وقالت إنه يشكل علامة بارزة في مفاوضات السلام الأفغانية التي بدأت منذ 12 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت وزارة الخارجية -في بيان- إن هذا التقدم المهم يُظهر أن الأطراف الأفغانية جادّة وقادرة على تجاوز الخلافات والتعامل مع القضايا الصعبة. كما أكدت الوزارة أن ما تم تحقيقه اليوم يبعث الأمل في أنهم سينجحون في التوصل إلى تسوية سياسية لهذا الصراع الذي دام أكثر من 40 عاما، وجددت التأكيد أن دولة قطر ستواصل مع المجتمع الدولي وحلفائها الإستراتيجيين دعم عملية السلام سعيا إلى تحقيق السلام الدائم والشامل في أفغانستان.

يذكر أن وزارة الدفاع الأميركية أعلنت الشهر الماضي أنها ستسحب قريبا نحو ألفي جندي من أفغانستان لتسريع الجدول الزمني المحدد في اتفاق فبراير/شباط بين واشنطن وطالبان، الذي ينص على انسحاب كامل بحلول منتصف 2021.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

خلف الصراع في أفغانستان بين الحكومة وطالبان الكثير من الضحايا، ويدفن أهالي ولاية جلال آباد قتلاهم في مقبرة يطلقون عليها “مقبرة الإخوة الأعداء” حيث يقاتل بعض شباب الولاية في صفوف الجيش وآخرون مع طالبان

سقط عشرات الضحايا المدنيين جراء قصف على كابل. وتبرّأت طالبان من هذا القصف، في حين أكد الرئيس الأفغاني أن بلاده لم تجن بعد ثمار السلام، بينما تستأنف محادثات السلام في قطر بحضور وزير الخارجية الأميركي.

Published On 21/11/2020
Afghanistan's former CEO Abdullah Abdullah, accompanied by his former first vice president Babur Farahmand (L) and his former second vice president Asadullah Sahadati (R), gestures to his supporters after a swearing-in ceremony of the new Afghanistan's President Ashraf Ghani, in Kabul, Afghanistan March 9, 2020. REUTERS/Omar Sobhani

أكد رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان عبد الله عبد الله أن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان “قريبتان جدا” من كسر الجمود في محادثات السلام الجارية في العاصمة القطرية الدوحة.

Published On 21/11/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة