كورونا.. 3 آلاف وفاة في يوم واحد بأميركا وبومبيو في الحجر الصحي وأوروبا تخشى موجة جديدة خلال أعياد الميلاد

أميركا وسّعت حملات التطعيم للوقاية من فيروس كورونا (جيتي)
أميركا وسّعت حملات التطعيم للوقاية من فيروس كورونا (جيتي)

تجاوز العدد اليومي لوفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة 3 آلاف للمرة الثالثة خلال أسبوع، بينما حذرت منظمة الصحة العالمية، من "خطر كبير" لعودة انتشار فيروس كورونا مطلع العام المقبل في أوروبا.

وسجلت أميركا أمس الثلاثاء 3102 وفاة، وهي ثالث أعلى حصيلة منذ بداية الجائحة، مما رفع العدد الإجمالي للوفيات في الولايات المتحدة إلى 304 آلاف و187، حسب إحصاء لرويترز.

ووصل إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 16.7 مليونا، وهو ما يعادل نحو 5% من السكان.

بدورها، وسّعت السلطات نطاق برنامج التطعيم في أوساط الأطباء وطواقم التمريض وغيرهم من العاملين على الخطوط الأمامية في قطاع الصحة إضافة إلى المقيمين والعاملين في دور الرعاية.

ويسعى المسؤولون الأميركيون إلى تسلم 2.9 مليون جرعة لقاح بحلول نهاية الأسبوع، لكن إتاحة اللقاح ليحصل عليه المواطنون بالطلب قد يستغرق عدة أشهر.

وحتى ظهر اليوم، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 73 مليونا و904 آلاف، توفي منهم أكثر من مليون و644 ألفا، وتعافى ما يزيد على 51 مليونا و902 ألف، وفق موقع "ورلدميتر".

أعياد الميلاد ترعب أوروبا

وفي أوروبا، فرضت عدة دول سلسلة قيود جديدة لوقف انتشار كورونا، بينما حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء، من "خطر كبير" لعودة انتشار الفيروس في أوروبا، خلال موسم أعياد الميلاد.

وقال الفرع الأوروبي للمنظمة في بيان، إنّه بـ"متابعة تطور وباء كورونا في أوروبا، هناك خطر كبير لانتشار جديد في الأسابيع والأشهر الأولى من 2021″.

وأوصت المنظمة بـ"وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي خلال احتفالات نهاية العام الجاري".

بدورها، أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أن حملة التطعيم ضد كورونا ستبدأ في دول الاتحاد الأوروبي بعد الموافقة على أول جرعة لقاح خلال أسبوع.

وأضافت خلال جلسة عامة أمام البرلمان الأوروبي أنّ جميع دول الاتحاد الأوروبي الـ 27 ستكون قادرة على بدء حملات التطعيم ضد كورونا في اليوم نفسه.

وتضغط ألمانيا على الاتحاد الأوروبي من أجل منح التراخيص اللازمة للقاح تحالف "فايزرـ بيونتك" (Pfizer-BioNTech)، ليكون متاحا للاستخدام في 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري بدلا من 29 من الشهر ذاته.

وتشهد ألمانيا موجة ثانية قاسية من جائحة كورونا، بدأت على إثرها اليوم، تطبيق إغلاق صارم للحياة العامة في جميع أنحاء البلاد، ينتهي في 10 يناير/كانون الثاني المقبل.

وفي برلين، تهافت السكان على المتاجر ووقفوا في طوابير بوسط المدينة لشراء حاجيات عيد الميلاد قبل الإغلاق.

وفي بريطانيا، اضطرت الحانات والمطاعم والفنادق في لندن إلى الإغلاق الأربعاء للمرة الثالثة منذ بدء انتشار الوباء. وقالت إيما ماكلاركين المديرة العامة لجمعية الحانات إنه "مسمار جديد" في نعش الحانات.

وفي الدانمارك، ستتوسع إجراءات العزل الجزئي السارية في ثلثي مناطق البلاد (إغلاق المدارس التكميلية والثانويات والحانات والمطاعم والمراكز الرياضية والأماكن الثقافية) إلى كل أنحاء البلاد الأربعاء. وسجلت السلطات الثلاثاء ارتفاعا قياسيا في عدد الإصابات خلال 24 ساعة في المملكة -التي يبلغ عدد سكانها 5.8 ملايين نسمة- ليتجاوز بذلك 116 ألف حالة.

وفي هولندا، دخل الإغلاق لمدة 5 أسابيع حيز التنفيذ الثلاثاء حتى 19 يناير/كانون الثاني المقبل. ومن جهتها فرضت فرنسا -حيث تواصل وتيرة الإصابات ارتفاعها- حظر تجول باتا يسري من الساعة الثامنة مساء حتى السادسة صباحا كل ليلة، بما في ذلك رأس السنة الجديدة، باستثناء ليلة عيد الميلاد فقط. وتبقى الحانات والمطاعم والمسارح وقاعات العروض ودور السينما والمتاحف مغلقة منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي إسبانيا، وصف رئيس الوزراء بيدرو سانشيز الوضع بأنه "مقلق" بسبب الارتفاع الكبير في الإصابات خلال الأيام الأخيرة، ولم يستبعد تشديد القيود بمناسبة عيد الميلاد.

عشرات الوفيات في العالم العربي

عربيا، أعلنت سلطنة عُمان اليوم الأربعاء، تسجيل 5 وفيات و116 إصابة بفيروس كورونا، إضافة إلى تعافي 231 مريضا من الفيروس.

وفي الإمارات، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 4 وفيات و1278 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 726 مريضا.

وفي فلسطين، قالت وزارة الصحة إنها سجّلت 26 حالة وفاة، و2525 إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الـ(24) ساعة الماضية.

وأضافت الوزارة، في بيان وصل وكالة الأناضول، أنها سجّلت 16حالة وفاة في الضفة الغربية (بينها حالة وفاة واحدة في مدينة القدس الشرقية)، و10 حالات وفاة في قطاع غزة.

بدورها، أعلنت تونس اليوم الأربعاء، تسجيل 41 وفاة و1483 إصابة بفيروس كورونا، إضافة إلى تعافي 919 مريضا.

وفي الجزائر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 14 وفاة و466 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 419 مريضا.

بومبيو وليبرمان في الحجر الصحي

وفي سياق متصل، دخل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في حجر بعد مخالطته شخصا مصابا بفيروس كورونا، وذلك وفقا لما أعلنه متحدث باسم الخارجية الأميركية اليوم الأربعاء.

وأضاف المتحدث أن بومبيو أجرى اختبارا وجاءت نتيجته سلبية، مشيرا إلى أن دخول بومبيو في حجر يأتي اتباعا لتعليمات هيئة السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وقال إنه يخضع لمراقبة فريق أطباء تابع للوزارة.

كما دخل أفيغدور ليبرمان رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، إلى الحجر الصحي، بعد أن تأكدت إصابة ابنه بفيروس كورونا وفق ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية الأربعاء.

وقالت الصحيفة، إن "ليبرمان سيخضع للحجر حتى يوم الجمعة المقبل، وذلك بعد أن التقى قبل 8 أيام ابنه الذي تأكدت إصابته بالفيروس".

وليبرمان حاليا عضو بالكنيست الإسرائيلي (البرلمان) عن حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يترأسه، وسبق أن شغل العديد من المناصب الوزارية في إسرائيل بينها الدفاع والخارجية والطاقة والنقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اخترقت المافيا قطاعات من النظام الصحي في الجنوب الإيطالي، بما فيها المستشفيات والصيدليات، في حين سمح بعض السياسيين لأنفسهم بأن تشتري ذممهم شبكة “ندرانغيتا” لتغطية تعاملاتهم غير الملائمة في هذا القطاع.

13/12/2020

تكاد منصات التواصل لا تخلو من الحديث عن اللقاحات المتوفرة ضد فيروس كورونا، وآخرها حملة الولايات المتحدة الأميركية التي بدأت بالفعل التطعيم باللقاح الذي طوّرته شركتا فايزر وبيونتك ضد فيروس كورونا.

انطلقت عملية لوجستية ضخمة لنقل ملايين الجرعات من لقاح “فايزر-بيونتك” المضاد لكورونا المخزّنة في حرارة تبلغ – 70 درجة مئوية، إلى أنحاء الولايات المتحدة تمهيدا للمباشرة بحملة تلقيح ضد الوباء.

14/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة