أزمة إنسانية على الحدود.. حملة لنزع السلاح في تيغراي وحمدوك يزور أديس أبابا

Ethiopian women who fled the ongoing fighting in Tigray region, gather in Hamdayet village near the Setit river on the Sudan-Ethiopia border in eastern Kassala state
الفارون من حرب تيغراي يعانون نقصا في المواد الغذائية والخدمات الصحية (رويترز)

أطلقت الحكومة الإثيوبية حملة لنزح السلاح من سكان إقليم تيغراي المضطرب شمالي شرقي البلاد، في وقت وصل فيه رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في ظل أزمة إنسانية على حدود البلدين.

وطلبت الإدارة المؤقتة المعينة حديثا في تيغراي من المواطنين تسليم أسلحتهم إلى السلطات بحلول يوم الثلاثاء المقبل.

وقال المسؤول التنفيذي عن الإدارة المؤقتة مولو نيغا، في مؤتمر صحفي، إن أي شخص تثبت حوزته أسلحة نارية بعد يوم الثلاثاء المقبل سيحاسب بموجب القانون.

ونقلت هيئة الإذاعة الإثيوبية عن مولو قوله إن جميع الأشخاص ممن بحوزتهم أسلحة في منطقة تيغراي يجب أن يسلموها إلى أقرب مركز أمني إليهم.

وأوضح أن السلطات ستجري بحثا وتفتيشا في جميع المنازل بدءا من الأربعاء المقبل في عموم مناطق الإقليم بما فيها عاصمته ميكيلي.

وبيّن الحاكم المؤقت لتيغراي أن حكومة الإقليم شُكلت وستبدأ أعمالها الأحد. وأضاف في بيان صحفي أن الحكومة ستعمل على ضمان إعادة فتح المرافق لخدمة السكان وإعادة الأنشطة اليومية.

كما دعا مولو الموظفين الرسميين إلى العودة لأعمالهم والوفاء بمسؤولياتهم المهنية، معتبرا من لم يعد إلى عمله مستقيلا.

ومنذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اندلعت اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفدرالي والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في الإقليم، قبل أن تعلن أديس أبابا يوم 28 من الشهر ذاته انتهاء العملية بنجاح بالسيطرة على كامل الإقليم وعاصمته.

ما وراء الخبر-هؤلاء هم المتهمون باستهداف حمدوك ولهذه الأسباب؟حمدوك وصل لأديس أبابا صباح اليوم لبحث عدد من الملفات (الجزيرة)

زيارة وأهداف

يأتي ذلك في وقت وصل فيه رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى إثيوبيا اليوم الأحد لتقديم عرض للوساطة في الصراع الدائر في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا، حسبما أفاد مصدر كبير بالحكومة السودانية.

وأضاف المصدر أن حمدوك، الذي يرافقه مسؤولو أمن سودانيون، ينوي أيضا خلال زيارته التي تستغرق يومين عرض مخاوف بلاده من التهديدات لأمنها على الحدود مع إقليم تيغراي.

وكتب حمدوك على حسابه على موقع توتير "وصلت صباح اليوم (الأحد) إلى أديس أبابا للقاء رئيس الوزراء آبي أحمد"، مضيفا "اتطلع لنقاشات بناءة حول القضايا السياسية والإنسانية والأمنية ذات الاهتمام المشترك، وللتنسيق في مختلف القضايا لخدمة مستقبل السلام والاستقرار والازدهار لشعبينا الشقيقين والمنطقة".

وكانت إثيوبيا قد رفضت عروضا سابقة للوساطة في الصراع الدائر على أراضيها منها عرض من الاتحاد الأفريقي.

A member of the Amhara Special Forces looks on as he holds his rifle at the 5th Battalion of the Northern Command of the Ethiopian Army in Dansha, Ethiopia, on November 25, 2020. EDUARDO SOTERAS / AFPأزمة إقليم تيغراي اندلعت يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الفرنسية)

أزمة لجوء

ومنذ بدء الأزمة في إقليم تيغراي، تدفق عشرات الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين إلى شرق السودان. وبلغ عددهم -وفق الأمم المتحدة- نحو 50 ألف لاجئ، يعيشون حاليا في مخيمات متفرقة على طول الحدود السودانية مع إقليم تيغراي الواقع على الحدود مع ولايتي القضارف وكسلا السودانيتين.

ويعاني الفارون من نقص في المواد الغذائية والخدمات الصحية.

في الأثناء حذر باتريك يوسف المدير الإقليمي لأفريقيا باللجنة الدولية للصليب الأحمر من العواقب الوخيمة لعدم تقديم المساعدات اللازمة للمستشفيات ومواطني إقليم تيغراي الذين قال إنهم لم يختاروا الحرب.

وتزامن حديث يوسف مع وصول قافلة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجمعية الصليب الأحمر الإثيوبي، تحمل أدوية ومواد إغاثة إلى إقليم تيغراي، وهي أول مساعدة دولية تصل الإقليم منذ اندلاع الصراع فيه قبل 6 أسابيع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإثيوبية عدم مشاركة قوات أجنبية في مهمة إعادة النظام والقانون في إقليم تيغراي. كما نفى نفيا قاطعا مشاركة أي قوة خارجية في العمليات التي نفذتها القوات الإثيوبية.

An Ethiopian woman who fled the ongoing fighting in Tigray region, carries her child near the Setit river on the Sudan-Ethiopia border in Hamdayet village in eastern Kassala state, Sudan November 22, 2020. REUTERS/Mohamed Nureldin Abdallah/File Photo TPX IMAGES OF THE DAY SEARCH "GLOBAL POY" FOR THIS STORY. SEARCH "REUTERS POY" FOR ALL BEST OF 2020 PACKAGES.

نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية قوله إن الولايات المتحدة تعتقد أن التقارير بشأن وجود قوات إريترية في إقليم تيغراي الإثيوبي موثوق بها، على الرغم من نفي البلدين.

Published On 11/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة