المحكمة العليا أجهضت آخر آماله.. ترامب يتمسك برفض نتائج الانتخابات وأنصاره بالشوارع دعما له

مناصرو الرئيس الأميركي ترامب في العاصمة واشنطن خلال مظاهرة دعت إليها حركة "براود بويز" اليمينية (الأناضول)
مناصرو الرئيس الأميركي ترامب في العاصمة واشنطن خلال مظاهرة دعت إليها حركة "براود بويز" اليمينية (الأناضول)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن معركته ضد نتائج الانتخابات الرئاسية قد بدأت الآن، معربا عن أسفه لقرار المحكمة العليا رفض الدعوى التي رفعتها ولاية تكساس ضد نتائج الانتخابات في 4 ولايات، في حين بدأ المئات من أنصاره التجمع في العاصمة دعما له.

وقال ترامب -في تغريدة على حسابه في تويتر- إن المحكمة العليا خذلته حقا، ثم عقّب قائلا "لا حكمة ولا شجاعة".

كما اعتبر في تغريدة أخرى أنه حقق فوزا كاسحا في الانتخابات لو احتسبت الأصوات القانونية وحدها، وليس كل الناخبين المزيفين والتزوير الذي برز بأعجوبة من كل مكان، إنها وصمة عار، حسب تعبيره.

وسارع موقع التواصل الاجتماعي تويتر إلى وضع علامة تحذير على تغريدة الرئيس الأميركي.

ثم هاجم ترامب -في تغريدة أخرى- وزير العدل وليام بار، متسائلا عن الأسباب التي منعته من كشف المعلومات بشأن التحقيقات مع هانتر بايدن نجل الرئيس المنتخب جو بايدن قبل الانتخابات.

ترامب يعوّل على دعم مناصريه على الأرض (الأناضول)

غموض ومساندة

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني إن الأميركيين استفاقوا على هذه التغريدات، التي كانت متواترة خلال ساعة تقريبا، مشيرا إلى أن ترامب يبدو أنه لا يريد أن يغيب عن الأضواء.

وبيّن الحسيني أن تصريحات ترامب بأن المعركة بدأت الآن غير واضحة، إذ إن الكل بات يعتقد أن الآليات القانونية التي كان يمتلكها ترامب والبيت الأبيض للطعن في نتائج الانتخابات انتهت عمليا بقرار المحكمة العليا الأخير.

وأعرب مراسل الجزيرة عن اعتقاده بتعويل الرئيس الأميركي على زخم الأرض وزخم مناصريه من الحزب الجمهوري، ليس لمواجهة الرئيس المنتخب جو بايدن، بل كي لا يختفي عن الأنظار ويظل عنوانا إخباريا بارزا.

وبشأن المظاهرات الداعمة له، قال الرئيس الأميركي في تغريدة "الآلاف يتجمعون اليوم في واشنطن للمطالبة بالكف عن سرقة الانتخابات، لم أكن أعلم بذلك لكنني سأتابع".

 

وبدأ المئات من أنصار ترامب التجمع في العاصمة الأميركية واشنطن، في مظاهرة دعت إليها حركة "براود بويز" (Proud Boys) اليمينية، وانضمت إليها حركات أخرى مناصرة للرئيس.

ويطالب المجتمعون الكونغرس الأميركي بعدم قبول أصوات المجمع الانتخابي التي سيدلي بها مندوبوه في عواصم الولايات الأميركية يوم الاثنين.

ترامب يصر على رفضه نتائج الانتخابات (رويترز)

دعوى ورفض

وكانت المحكمة العليا الأميركية رفضت دعوى رفعها كين باكستون المدعي العام لتكساس، ودعمتها 17 ولاية أخرى؛ من أجل إبطال نتائج الانتخابات في كل من بنسلفانيا وجورجيا وميشيغان وويسكونسن.

وجاء في قرار المحكمة العليا أن تكساس لم تُظهر أي مصلحة معترف بها قضائيا في الطريقة التي تجري بها ولاية أخرى انتخاباتها.

ووافقت المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن على الاستماع إلى الحجج القانونية في الدعوى التي رفعتها حملة الرئيس دونالد ترامب، والتي تسعى إلى استبعاد أكثر من 200 ألف بطاقة اقتراع، وإبطال فوز جو بايدن بالولاية.

وجاء قرار المحكمة بعد ساعات من حكم أصدره قاض في محكمة أدنى درجة ضد ترامب، أكد عدم وجود أي مبرر لإعادة فرز الأصوات في أكبر مقاطعتين بالولاية.

جولياني أعرب عن خيبة أمله من قرار المحكمة العليا (رويترز)

خيبة أمل

وعبّر رودي جولياني محامي حملة الرئيس ترامب عن خيبة أمله من رفض المحكمة العليا الاستماع للدعوى القضائية التي رفعتها ولاية تكساس.

وقال جولياني -في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" (Fox News)- إن ترامب سيواصل معركته الانتخابية ضد النتائج، مشيرا إلى أنه سيرفع دعاوى قضائية على المستوى المحلي في هذه الولايات.

في المقابل، قال السيناتور الجمهوري بيل كاسيدي إن الانتخابات لم تسرق من الرئيس دونالد ترامب لصالح الرئيس المنتخب جو بايدن، وإن القرار الأخير للمحكمة العليا يعد دليلا على ذلك.

وأكد كاسيدي -في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز"- أن الانتخابات انتهت، وأن ترامب اعترف بفوز بايدن عندما أمر ببدء إجراءات نقل السلطة.

بيلوسي: المحكمة العليا كانت محقة برفضها (غيتي)

تعليق وتحذير

وفي تعليقها على هذه الخطوة، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إن المحكمة العليا كانت محقة برفضها الدعوى غير القانونية للحزب الجمهوري لإبطال إرادة ملايين الناخبين.

وأضافت أن المشرعين الجمهوريين الذين وقعوا على مذكرة تدعم الجهود الرامية إلى قلب نتائج الانتخابات الرئاسية جلبوا العار لمجلس النواب.

وحذرت بيلوسي في رسالة من أن هؤلاء يقوّضون الدستور، ويهددون بتآكل ثقة الأميركيين بأقدس المؤسسات الديمقراطية في الولايات المتحدة، وفق تعبيرها. وقالت إن على الجمهوريين أن يوقفوا التآمر الانتخابي فورا.

وكان 126 مشرعا جمهوريا في الكونغرس وقعوا على مذكرة تدعم الدعوى التي رفعها المدعي العام بولاية تكساس أمام المحكمة العليا.

وفاز الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات بعدما حصد 306 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 232 صوتًا لترامب، متجاوزًا العدد المطلوب من أصوات المجمع الانتخابي، وهو 270 صوتًا على الأقل.

بايدن فاز بنتائج الانتخابات لكن ترامب يرفض الاعتراف بذلك (الفرنسية)

رفض الاعتراف

ويواصل ترامب رفض الاعتراف بهزيمته أمام بايدن، ويؤكد أن الانتخابات سُرقت منه.

ومن وجهة نظر محلل قناة الجزيرة لشؤون الانتخابات الأميركية والكاتب في مجلة "نيوزويك" (Newsweek) بيتر رووف، فإن خيارات الرئيس ترامب بموجب النظام بدأت تنفد، مشيرا إلى أن ترامب يحاول أن يحافظ على دعم مناصريه ويبقي صفوفهم موحدة.

وأعرب رووف عن اعتقاده بأن ترامب يؤمن فعلا بأن الانتخابات سُرقت منه، وأن هذه الخروق ساعدت في تحقيق النتائج لصالح بايدن، ولذلك لن يفوت أية فرصة لإثبات ذلك.

أما أستاذ الحوكمة والقانون الدستوري في الجامعة الأميركية كريس إيدلسون فاعتبر أن المعركة انتهت، ولم تبدأ الآن، وانتهت حين تم اعتماد النتائج، والرئيس خسر أكثر من مرة أمام المحاكم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة