العثماني يؤكد دعم المغرب للقضية الفلسطينية وواشنطن ترى في خطة الرباط الحل الوحيد لقضية الصحراء

أعلام مغربية وسط العاصمة الرباط (الجزيرة)
أعلام مغربية وسط العاصمة الرباط (الجزيرة)

قال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني إن دعم بلاده للقضية الفلسطينية ثابت ولا يتغير، في حين جددت واشنطن تأكيدها على أن المقترح المغربي لحل أزمة الصحراء هو الخيار الوحيد الواقعي للتوصل إلى حل دائم.

وأكد العثماني -وهو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية- أن المملكة تدعم باستمرار القضية الفلسطينية بشكل ثابت ولا يتغير، وهو الموقف الذي أكده ملك المغرب محمد السادس خلال اتصاله الأخير بالرئيس الفلسطيني محمود عباس.

كاملة وشاملة
من جهته، قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إن علاقات المغرب مع إسرائيل ستكون كاملة وشاملة وسيتم تحقيقها بسرعة.

وفي مداخلة هاتفية مع الإذاعة الإٍسرائيلية الرسمية، أضاف بوريطة أن العلاقات مع إسرائيل مهمة للمغرب، وأن ملك المغرب اتخذ قرارا سياديا مرتبطا بخصوصية العلاقة مع اليهود المغاربة وإسرائيل.

وأكد بوريطة أن العلاقات مع إسرائيل تشمل فتح خط مباشر للطيران وإعادة فتح مكاتب الاتصال التي عملت في الماضي بين البلدين.

وشدد الوزير المغربي على أن العلاقات المتجددة مع إسرائيل لن تأتي على حساب القضية الفلسطينية وحل الدولتين.

الخيار الوحيد
قال البيت الأبيض إن الاتفاق بين المغرب وإسرائيل يسمح للبلدين بزيادة التعاون الاقتصادي بينهما، وإعادة فتح مكاتب ارتباط في الرباط وتل أبيب، ومناقشة التعاون في مجالات أخرى، مؤكدا أن توسيع ما يعرف باتفاق أبراهام يعزز أمن إسرائيل.

وأكد في بيان أن ترامب اعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية وأعلن نيته فتح قنصلية فيها، وأن واشنطن تعتقد أن خطة المغرب للحكم الذاتي في الصحراء الغربية هي الخيار الوحيد الواقعي للتوصل إلى حل دائم.

وأضاف أن الاعتراف الأميركي يبقي الباب مفتوحا أمام حل تفاوضي، وأن واشنطن تبقى ملتزمة بالعمل مع المغرب وجبهة البوليساريو والأطراف الأخرى للعمل على تحقيق سلام.

من جهته، قال السفير الأميركي في المغرب ديفيد فيشر إن المقترح المغربي للحكم الذاتي يظل "الخيار الواقعي الوحيد" لحل عادل ودائم ومتوافق بشأنه من أجل مستقبل الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو.

وأكد أن الرئيس ترامب يرفض "وضع الجمود الذي لا يخدم مصلحة أحد، ويعمل انطلاقا من ذلك من أجل حل جاد وسلمي وواقعي وذي مصداقية للنزاع".

وفي السياق ذاته، أفادت وكالة رويترز، نقلا عن مصدر مطلع، بأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشعرت الكونغرس بصفقة محتملة لبيع طائرات مسيرة وذخائر موجهة بدقة إلى المغرب بقيمة مليار دولار.

وتشمل الصفقة المحتملة 4 طائرات مسيرة من طراز "إم كيو-9بي" (MQ-9B) بالإضافة إلى ذخائر موجهة بدقة، حسب المصدر ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يقول الإعلامي أحمد الشرعي إنه بوصفه مواطنا مغربيا عمل لسنوات للتقريب بين اليهود والمسلمين، شعر “بالفخر والامتنان” بعد إعلان التطبيع بين المغرب وإسرائيل، رغم تنديد كثير من المغاربة بالتطبيع.

12/12/2020

أعلن ترامب موافقة المغرب وإسرائيل على تطبيع علاقاتهما، واعتراف بلاده بسيادة المغرب على الصحراء، وفيما تحدثت مصادر عن مفاوضات لتزويد الرباط بطائرات مسيرة، أكد كوشنر أن تطبيع السعودية وإسرائيل حتمي.

10/12/2020

دعت وزارة التجهيز المغربية إلى تقديم عروض لبناء ميناء في الداخلة، إحدى مدن الصحراء الغربية، وكشفت مصادر في واشنطن عن تعهد باستثمار 3 مليارات دولار في المغرب، وعن قرار وشيك ببيعه أسلحة حديثة.

11/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة