كورونا.. لجنة أميركية تؤيد استخدام لقاح فايزر وأستراليا تتخلى عن تجاربها على لقاح محلي ومصر تستقبل أولى الدفعات

لجنة أميركية متخصصة أوصت باستخدام لقاح "فايزر-بيونتك" (الأناضول)
لجنة أميركية متخصصة أوصت باستخدام لقاح "فايزر-بيونتك" (الأناضول)

قالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إن القرار النهائي لإجازة استخدام لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) يعود لخبراء الإدارة دون سواهم، وذلك بعد تصويت لجنة مستشارين من خارج إدارة الأغذية والدواء الأميركية بأغلبية ساحقة الخميس لصالح استخدام لقاح فيروس كورونا الذي تنتجه شركة فايزر في حالات الطوارئ.

وفي بيان أصدرته، قالت الإدارة إن الاجتماع شكل خطوة مهمة على طريق المراجعة التي تجريها بخصوص اللقاح وفرصة لخبراء واختصاصيين من خارج كوادر الإدارة لتقديم النصيحة لها في سعيها لاتخاذ قرار بخصوص السماح باستخدام اللقاح في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تجيز الإدارة الاستخدام الطارئ للقاح، الذي طوّرته فايزر (Pfizer) مع شركة بيونتك (BioNTech) الألمانية، خلال أيام في الولايات المتحدة التي أودى الفيروس فيها بحياة أكثر من 285 ألفا من مواطنيها. ومن المتوقع كذلك أن يبدأ توزيع اللقاح وعمليات التطعيم على الفور تقريبا بعد ذلك.

وذكرت شبكة "سي إن إن" (CNN) الأميركية أن الإدارة ستتخذ قرارا نهائيا بهذا الخصوص الأحد المقبل.

17 صوتا مقابل 4

وصوّتت لجنة حكومية أميركية مكونة من خبراء خارجيين -17 صوتا مقابل اعتراض 4 أصوات وامتناع واحد- لصالح تأييد أمر استخدام طارئ للقاح "كوفيد-19" الذي تنتجه شركتا فايزر وبيونتك، ولكن توصية اللجنة غير ملزمة لإدارة الغذاء والدواء.

وخلال جلسة استماع علنية استمرت لساعات يوم الخميس، استجوبت لجنة الخبراء مسؤولي شركة فايزر حول سلامة اللقاح وتفاصيل تنفيذ تجربة اللقاح.

وفي ختام الجلسة، صوتت اللجنة على ما إذا كانت فوائد اللقاح "تفوق" مخاطر استخدامه لدى الأفراد الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما أو أكثر.

وإذا وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، فسيتم شحن عشرات الملايين من جرعات لقاح فايزر إلى جميع أنحاء البلاد، ليبدأ برنامج التطعيم الشامل.

وطلبت الولايات المتحدة بالفعل 100 مليون جرعة بطلب مسبق، وهو ما يكفي لتغطية 50 مليون شخص حيث يجب إعطاء اللقاح على مرحلتين.

وقال الرئيس المنتخب جو بايدن عقب تصويت اللجنة "التحدي الذي نواجهه الآن هو زيادة التصنيع لتوزيع 100 مليون جرعة في أول 100 يوم من إدارتي".

وأضاف في بيان صادر عنه، "ممتنون للعلماء الذين طوروا اللقاح وللخبراء الذي قيّموا سلامته وفعاليته بشكل مستقل، بعيدا عن أية تأثيرات سياسية".

أرقام قياسية

وبينما تتواصل إجراءات الموافقة على اللقاح، يستمر عدد الوفيات اليومي بالولايات المتحدة في تحطيم الأرقام القياسية، حيث أحصت الولايات المتّحدة الخميس 2900 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية تُعتبر ضخمة في هذا البلد الذي يشهد منذ أسابيع عدّة تفشيا متسارعا للوباء، حسب إحصاء جامعة جونز هوبكنز.

وقالت الجامعة التي تُحدّث بياناتها باستمرار، إنّ عدد الإصابات الجديدة جرّاء الفيروس في البلاد خلال الفترة الزمنية نفسها (24 ساعة) بلغ أكثر من 210 آلاف.

وكانت السلطات الصحية تتوقّع هذه الزيادة بعد التنقلات التي قام بها ملايين الأميركيين قبل أسبوعين للاحتفال بعيد الشكر على الرغم من الدّعوات التي وُجّهت إليهم لملازمة منازلهم.

وفي المجموع، أصيب أكثر من 15 مليون شخص بكوفيد-19 في الولايات المتحدة منذ بدء الجائحة، حسب جونز هوبكنز. وتوفي أكثر من 292 ألفا في البلاد جرّاء الفيروس.

موسكو تتهم الغرب بمحاولة تشويه لقاحها

اتهمت وزارة الدفاع الروسية الغرب بمحاولة الإساءة إلى سمعة لقاح "سبوتنيك في" (Sputnik V) المضاد لفيروس كورونا داخل روسيا وخارجها من خلال مراكز وجمعيات وحسابات ناطقة بالروسية وممولة غربيا، تعد حملة تشويه للقاح سبوتنيك على حد قول المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف.

وأضاف كوناشينكوف أن تلك الحملة تتم من خلال شهود مزورين يتحدثون عن عدم فعالية اللقاح، ونشر معلومات مفبركة عن إحجام المواطنين الروس عن تلقي اللقاح، بما في ذلك داخل صفوف القوات المسلحة الروسية.

وأكد كوناشينكوف أن التطعيم باللقاح طوعي حتى ضمن القوات المسلحة وأن 10 آلاف عسكري تلقوا اللقاح حتى الآن دون أية مضاعفات، مشيرا إلى أن 100 ألف عسكري سيتلقون اللقاح بشكل طوعي حتى نهاية العام الجاري.

لقاحات أخرى

أكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم الجمعة تخلي بلاده عن تجاربها على لقاح محلي لكوفيد-19، بعد أن أظهر العديد من المشاركين نتائج إيجابية خاطئة لاختبار فيروس نقص المناعة المكتسب (HIV).

وشددت شركة التكنولوجيا الحيوية "سي إس إل" (CSL) التي تعمل على اللقاح رفقة جامعة كوينزلاند على عدم إصابة أي مشارك في التجربة بفيروس نقص المناعة المكتسب.

وقال أندرو ناش كبير المسؤولين العلميين في شركة التكنولوجيا الحيوية "سي إس إل" (CSL) للصحفيين اليوم الجمعة، "أريد أن أؤكد أنه لا توجد ردود فعل سلبية على الصحة ولا يوجد احتمال أن يتسبب اللقاح في الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب".

وكجزء من تصميم اللقاح، قام باحثو الجامعة بإضافة جزء صغير من بروتين مأخوذ من فيروس نقص المناعة المكتسب.

وقال وزير الصحة جريج هانت، "على الرغم من أن الباحثين في الجامعة أكدوا أن جزء البروتين لا يشكل أي مخاطر صحية على الإطلاق على الأشخاص الذين أخذوا اللقاح، فإنهم رصدوا رد فعل جزئيا للأجسام المضادة له بين المشاركين في التجربة".

من جهة أخرى، أعلنت مختبرات الشركتين الفرنسية "سانوفي" والبريطانية "غلاكسو سميث كلاين" أن لقاحهما لن يكون جاهزا قبل نهاية 2021، بعدما جاءت نتائج التجارب السريرية الأولى أقل مما كان يؤمل.

وقالت المجموعتان في بيان إن تنفيذ البرنامج "يتأخر من أجل تحسين الاستجابة المناعية لدى كبار السن"، وهما تتوقعان توفير اللقاح في الربع الأخير من العام المقبل بعدما كانتا تأملان تسليم مليار جرعة خلال العام نفسه.

مصر تستقبل اللقاح الصيني

استقبلت مصر في وقت متأخر من مساء الخميس أولى شحنات لقاح فيروس كورونا من إنتاج المجموعة الوطنية الصينية للأدوية "سينوفارم" (Sinopharm).

وقالت وزيرة الصحة هالة زايد في مؤتمر صحفي بمطار القاهرة عقب وصول الشحنة، إن "مصر تشهد يوما تاريخيا باستقبال أولى شحنات اللقاح.. اللقاح بالمجان 100%".

وأضافت أن اللقاح سيُعطى على "جرعتين، بين كل جرعة والثانية 21 يوما، وكل هذا للفئات الأولى الأطقم الطبية اللي (التي) في مواجهة المشكلة، في مستشفيات العزل والحميات والصدرية ومرضى الفشل الكلوي والأورام وأصحاب الأمراض المزمنة الصعبة".

ومصر سوق كبير للقاحات. وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت روسيا عن اتفاق مع مصر لتزويدها بما يصل إلى 25 مليون جرعة من لقاح "سبوتنيك في" (Sputnik V).

وتعلن مصر عن أعداد قليلة نسبيا من الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا لأسبابٍ، من بينها قلة الاختبارات، لكنها حذرت من موجة ثانية مع زيادة الإصابات اليومية في الأسابيع القليلة الماضية.

وحتى صباح الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 70 مليونا و711 ألفا، توفي منهم أكثر من مليون و588 ألفا، وتعافى ما يزيد على 49 مليونا و148 ألفا، وفق موقع "ورلدميتر" (Worldometer).

وتتصدر الولايات المتحدة الترتيب العالمي من حيث أعداد الوفيات، والإصابات، تليها الهند في المركز الثاني بـ9 ملايين و775 ألف إصابة، ثم البرازيل بـ6 ملايين و730 ألف إصابة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هذا يوم اختلطت فيه مشاعر الفرح بالأمل والفخر عندما نقلت عدسات الكاميرا حقن أول سيدة في بريطانيا وفي العالم بلقاح “فايزر-بيونتك”، في لحظة تمثل أول خطوة في مشوار الألف ميل للقضاء على فيروس كورونا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة