حكم للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان.. 5 مؤبدات لسليم عياش بتهمة التآمر لاغتيال رفيق الحريري

اغتيال رفيق الحريري كان عن طريق تفجير استهدف موكبه وسط بيروت (الأوروبية)
اغتيال رفيق الحريري كان عن طريق تفجير استهدف موكبه وسط بيروت (الأوروبية)

أصدرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اليوم الجمعة حكما بـ5 عقوبات بالسجن المؤبد على سليم جميل عياش بتهمة التآمر لقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في تفجير عام 2005.

وقال القاضي الأسترالي ديفيد ري وهو يتلو الحكم "ترى الدائرة الابتدائية وجوب فرض العقوبة القصوى لكل من الجرائم الخمس، وهي السجن مدى الحياة يتم تنفيذها في الوقت نفسه".

وأضاف أن عياش -الذي تصفه لائحة الادعاء بأنه قيادي عسكري في حزب الله اللبناني- اقترف عملا إرهابيا تسبب في قتل جماعي، مشيرا إلى أنه كان له دور حيوي في نجاح عملية التفجير التي استهدفت موكب رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الراحل وسط بيروت في 14 فبراير/شباط 2005.

من جهتها، وصفت القاضية جانيت نوسورذي الجرائم التي ارتكبها عياش بأنها بالغة الخطورة، موضحة أنه كان له دور محوري في الهجوم.

وفي 18 أغسطس/آب الماضي، أدانت المحكمة عياش بـ5 تهم؛ تشمل المشاركة في قتل الحريري و21 شخصا آخرين، وتمت محاكمته غيابيا، ولم يمثل أبدا أمام المحكمة الخاصة بلبنان، كما لم يعتقل في بلاده على خلفية هذه القضية.

وفي تلك الجلسة، قالت المحكمة إن الأدلة تثبت تورط عياش في عملية اغتيال الحريري عمدا وعن سابق إصرار، في حين لم تثبت لدى المحكمة أي أدلة على ضلوع المتهمين أسد صبرا وحسين عنيسي في عملية اغتيال الحريري، ولكنها أدانتهما بتهمة تضليل المحكمة.

وحينها أيضا برأت المحكمة المتهم الآخر حسن مرعي من تهمة تنسيق عملية الاغتيال، وقالت إن أمام دفاع المدانين شهرا للرد على منطوق الحكم أو طلب الاستئناف عليه. (اقرأ المزيد عن شخصية سليم عياش والتهم التي وجهتها له المحكمة الخاصة).

موقف رافض
على صعيد آخر، أعرب حزب الله اللبناني اليوم عن رفضه ما وصفه بغياب المعايير الموحدة في الادعاء على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب و3 وزراء سابقين في قضية انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب الماضي.

وقال الحزب -في بيان- إن غياب المعايير الموحدة في مقاربة قاضي التحقيق أدى إلى ما يعتقده الحزب بأنه استهداف سياسي طال أشخاصا وتجاهل آخرين.

ودعا حزب الله القاضي إلى إعادة مقاربة الملف واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالوصول إلى الحقيقة بمعايير موحدة بعيدة عن التسييس.

من جهته، أشار دياب -في بيان- إلى أنه لن يسمح باستهداف موقع رئاسة الحكومة من أي جهة كانت.

وكان المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان ادعى على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب و3 وزراء سابقين بجرم الإهمال والتقصير، والتسبب في وفاة وإيذاء مئات الأشخاص.

وحدد القاضي صوان مطلع الأسبوع المقبل موعدا لاستجوابهم كمدعى عليهم.

وقالت وكالة رويترز إن الوزراء الثلاثة الآخرين هم وزير المالية السابق علي حسن خليل، ووزيرا الأشغال العامة السابقان غازي زعيتر ويوسف فينيانوس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة