النائب العام الإيطالي يتهم 4 ضباط مصريين بقتل وتعذيب جوليو ريجيني

أعلن النائب العام الإيطالي مايكل بريتيبينو انتهاء التحقيقات في قضية مقتل الباحث جوليو ريجيني في مصر عام 2016، بتوجيه تهم القتل العمد والتعذيب والخطف لـ4 ضباط مصريين، بينما أُسقطت الدعوى عن المتهم الخامس لعدم كفاية الأدلة.

وأكد النائب العام الإيطالي في جلسة لإحدى اللجان البرلمانية الخاصة وجود 5 شهود، أحدهم رأى ريجيني عند توقيف الأمن المصري له؛ وأوضح أن شاهدا آخر يعمل في فرع الأمن الوطني في لاظوغلي بالقاهرة، شاهد ريجيني مقيدا وعليه آثار التعذيب.

وأضاف المدعي العام أن الباحث الإيطالي عُذب مرات عدة خلال فترة احتجازه، وتُوفي إثر ضربة على الرأس من الخلف.

وقال النائب العام الإيطالي إنه أبلغ نظيره المصري نتائج التحقيق الإيطالي، وإن النائب العام المصري رفض هذه النتائج.

ولم تكشف النيابة الإيطالية عن أسماء المتهمين، لكنها أمهلتهم 20 يوما لتقديم إفادات أو طلب الاستماع إليهم في القضية، على أن يقرر المحققون بعد انقضاء هذه المهلة ما إذا كانوا سيطالبون بمحاكمتهم أم لا.

وتأتي تصريحات ممثلي الادعاء الإيطاليين بعد أسبوع من إعلان مصر تعليقها بشكل مؤقت التحقيقات في قضية مقتل ريجيني.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب المصري بشأن اتهامات النيابة الإيطالية حتى الآن.

وريجيني (26 عاما)، طالب دراسات عليا في جامعة كامبريدج، وكان يجري بحثا في القاهرة لنيل درجة الدكتوراه، ثم اختفى 9 أيام، وبعدها عثر على جثته وعليها آثار تعذيب في فبراير/شباط 2016.

وتسببت جريمة قتل ريجيني في حدوث خلاف دبلوماسي بين روما والقاهرة.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

نشر الصحفيان كارلو بونينو وجوليانو فوسكيني في صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية مقالا حول اللقاء الأخير الذي جمع المحققين الإيطاليين ونظرائهم المصريين في القاهرة، والذي لم يُسفر عن أي شيء جديد يُذكر.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة