عقوبات أميركية وأوروبية على تركيا وأنقرة: لغة التهديد لن تجدي نفعا معنا

سفينة حربية تركية تحرس إحدى سفن التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط (وكالة الأناضول)
سفينة حربية تركية تحرس إحدى سفن التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط (وكالة الأناضول)

أقر قادة الاتحاد الأوروبي حزمة إجراءات عقابية جديدة ضد تركيا بسبب أنشطتها في شرق البحر المتوسط، ونقل موقع بلومبيرغ عن مصدرين وصفهما بالمطلعين أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقع على حزمة عقوبات على تركيا.

وتنص التدابير العقابية الأوربية الجديدة، وفق البيان الختامي، على فرض عقوبات على شخصيات وشركات مسؤولة عن عمليات الحفر والتنقيب في منطقة شرق المتوسط، إضافة إلى حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي وتجميد الأصول.

وقبيل القمة، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إن "القادة الأوروبيين سيرسلون رسالة واضحة لتركيا؛ بأنهم سيواصلون الدفاع عن قيم ومصالح أوروبا".

وفي سياق متصل، نقل موقع بلومبيرغ عن مصدرين وصفهما بالمطلعين أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقع على حزمة عقوبات على تركيا.

وأوضح الموقع أن العقوبات جاءت بسبب شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 (S-400) العام الماضي.

وبينما أشار موقع بلومبيرغ إلى أن العقوبات التي أوصى بها وزير الخارجية مايك بومبيو لم يتم الكشف عن طبيعتها، ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مصادر أميركية، أن العقوبات تستهدف إدارة الصناعات الدفاعية التركية، إضافة إلى رئيسها إسماعيل دمير.

ونقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين أن العقوبات التي من المرجح أن تثير غضب أنقرة، قد تعقد بشدة علاقاتها مع الإدارة الأميركية المقبلة بقيادة الرئيس المنتخب جو بايدن.

كما نقلت الوكالة عن مسؤول تركي كبير (لم تسمه) قوله إن "العقوبات الأميركية على تركيا لشرائها منظومة إس-400 ستأتي بنتائج عكسية وستلحق ضررا بالعلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي".

وأضاف أن تركيا تؤيد حل هذه المشكلات عبر الدبلوماسية والمفاوضات، ولن تقبل العقوبات من جانب واحد.

سياسة خاطئة
ولم يصدر أي رد تركي على العقوبات حتى الآن، لكن المتحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن أكد في وقت سابق أن لغة التهديد بالعقوبات لن تجدي نفعا مع تركيا.

وجدد قالن خلال مشاركته في ندوة لمركز دراسات ألماني عبر الإنترنت، استعداد بلاده لخوض محادثات مع الجميع بهذا الخصوص دون شروط مسبقة.

وانتقد مواقف بعض الدول الأوروبية التي تطالب تركيا بالموافقة على شروط قبرص، مشددا على أن أنقرة تسعى لوحدة الجزيرة بينما ترفض ذلك اليونان والقبارصة الروم.

وردا على سؤال حول شراء تركيا منظومة إس-400 الروسية، أكد قالن أن تركيا أبدت مرارا رغبتها في شراء منظومة باتريوت الأميركية، لكن واشنطن امتنعت عن تزويد أنقرة بها.

وأشار إلى أن الرئيس التركي صرح مرارا بأن تركيا ستبحث عن بدائل في حال أصرت واشنطن على عدم بيع تلك المنظومة، غير أن الولايات المتحدة لم تأخذ تلك التصريحات على محمل الجد.

كما عبر رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب عن أمله بألا يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارات من شأنها تعميق الأزمة مع بلاده. جاء ذلك خلال كلمة له في البرلمان التركي بشأن الوضع في شرقي المتوسط.

وأوضح أن جهات دولية تعمدت تصعيد التوتر في شرق المتوسط، عقب بدء تركيا عمليات البحث والتنقيب في تلك المنطقة، وإبرامها اتفاقية بحرية مع ليبيا.

بدوره، دعا الأمين العام لحلف الأطلسي يانس ستولتنبرغ إلى تعزيز آلية فض النزاعات بين تركيا واليونان لتجنب أي حوادث بين بلدين عضوين في الناتو.

وقال ستولتنبرغ إنه "بإمكان المباحثات الفنية والعسكرية أن تمهد السبيل أمام المفاوضات السياسية الأساسية بين تركيا واليونان".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات قبيل سفره إلى أذربيجان، إن العقوبات المحتملة من جانب أعضاء الاتحاد الأوروبي لا تهم كثيرا، مشيرا إلى أن هذه الدول تفرض عقوبات على بلاده منذ الستينيات.

قال المحلل السياسي والمختص في الشؤون العربية صلاح القادري إن فرنسا هي من تسعى لتحويل مشكلة تركيا مع اليونان بشأن شرق المتوسط إلى مشكلة بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وذلك بهدف تصفية حسابات سياسية سابقة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة