لأول مرة.. روسيا تنشر منظومة "إس-300" على الحدود اليابانية

منظومات الدفاع الجوي التي تم نشرها في الجزر، هي أحدث جيل من طراز إس-300. (أسوشيتد برس)
منظومات الدفاع الجوي التي تم نشرها في الجزر، هي أحدث جيل من طراز إس-300. (أسوشيتد برس)

نشرت روسيا اليوم الثلاثاء منظومات الدفاع الجوي إس-300 (S-300) لأول مرة في جزر الكوريل بالقرب من الحدود مع اليابان منعا لأي انتهاكات للمجال الجوي الروسي، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

وأفادت الوزارة في بيان بأن غينادي جيدكو قائد المنطقة العسكرية الشرقية الواقعة على الحدود الروسية مع الصين، زار المنطقة حيث تم إجراء جولة تفقدية على منظومات إس-300 المتموضعة في جزر الكوريل.

ولفتت الوزارة إلى أن منظومات الدفاع الجوي التي تم نشرها في الجزر، هي أحدث جيل من طراز إس-300 الذي صمم لحماية المنشآت الحيوية ومجموعات القوات من الهجمات الجوية الباليستية.

لماذا جزر الكوريل؟
تشكل جزر الكوريل سلسلة واصلة بين أقصى شمالي شرقي اليابان، وأقصى جنوبي شبه جزيرة كامتشاتكا أقصى شرقي روسيا.

وتؤكد طوكيو ملكيتها لجزر الكوريل الجنوبية الأربع (إيتوروب وكوناشير وشيكوتان وهابوماي)، وفق اتفاق التجارة الثنائية المبرم بشأن الحدود عام 1855.

وجعلت طوكيو من عودة الجزر الأربع أحد شروط معاهدة السلام مع روسيا، والتي لم تُوقع منذ الحرب العالمية الثانية.

لكن موقف موسكو يتمثل في أن جزر الكوريل الجنوبية أصبحت في حقيقة الأمر جزءا من الاتحاد السوفياتي السابق منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وأن السيادة الروسية عليها مسجلة ضمن مواثيق القانون الدولي بحيث لا يمكن لأحد التشكيك في صحتها نهائيا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يتساءل الكثيرون -بمن في ذلك الروس- عما إذا كانت روسيا ستصبح قوة اقتصادية عظمى، ولا سيما أن مصيرهم يعتمد على المسار الذي اختارته موسكو وقوتها الاقتصادية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة