مصدر : طائرة مسيرة تقتل قائدا عسكريا إيرانيا على الحدود العراقية السورية

إيران شيّعت في السنوات الأخيرة العديد من الضباط الذين قتلوا في سوريا (الأوروبية)
إيران شيّعت في السنوات الأخيرة العديد من الضباط الذين قتلوا في سوريا (الأوروبية)

قال مصدر بالحشد الشعبي العراقي إن قائدا عسكريا رفيعا ينتمي للحرس الثوري الإيراني قُتل في وقت متأخر من مساء الأحد داخل الأراضي السورية قرب الحدود العراقية.

وأوضح المصدر للجزيرة أن السيارة التي كان بداخلها تعرضت لقصف جوي من طائرة مسيرة مجهولة.

وأضاف أن القيادي -واسمه مسلم شهدان- قُـتل بعد أن أنهى اجتماعا مع قيادات بالحشد الشعبي داخل الأراضي العراقية.

وقال إن القصف حدث بعد دقائق من دخول السيارة التي كان يستقلها منطقة صحراوية حدودية داخل الأراضي السورية. وذكر أن القائـد كان معـه داخـل السيارة 3 أشخاص.

ويشار إلى أن العديد من الضباط الإيرانيين قتلوا في سوريا خلال السنوات الماضية.

وتتزامن هذه التطورات مع تشييع جنازة العالم النووي الذي اغتيل أخيرا قرب طهران، في عملية معقدة تقول إيران إن الموساد الإسرائيلي يقف خلفها.

وشارك في تشييع الجنازة وزير الدفاع أمير حاتمي، والقائد العام للحرس الثوري حسين سلامي، وقائد فيلق القدس في الحرس إسماعيل قاآني، ووزير المخابرات محمود علوي، ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، وعدد من السياسيين والنواب في البرلمان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اتهم الجيش الأميركي إيران بتهديد الأمن والتجارة العالميين. وفي حين حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من توجيه ضربة لإيران، أدلى وزير دفاع بريطانيا بتصريح حول التوتر بين واشنطن وطهران.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة