وزارة الدفاع البريطانية تؤكد نشر قوات في السعودية لحماية المنشآت النفطية

أكدت وزارة الدفاع البريطانية في تصريح للجزيرة أمس الجمعة نشرها قوات في السعودية لحماية المنشآت النفطية، رافضة الكشف عن عددها ومدة مهمتها بسبب السرية العملياتية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية للجزيرة إنه قد تم نشر قوة للدفاع الجوي في السعودية لحماية منشآت نفطية منذ فبراير/شباط الماضي.

وأشار إلى أن نشر منظومات "جيراف" (الزرافة) الدفاعية في السعودية محدود زمنيا، لكنه لم يحدد الجداول الزمنية أو عدد الجنود المشاركين.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة ذا إندبندنت (The Independent) عن نشر الحكومة البريطانية قواتها في الأراضي السعودية للدفاع عن حقول النفط، وذلك دون علم البرلمان والجمهور البريطاني، في خطوة قالت أحزاب المعارضة إنها تفتقر إلى "البوصلة الأخلاقية".

ونقلت الصحيفة البريطانية عن وزارة الدفاع أن حقول النفط في السعودية هي "بنية تحتية اقتصادية بالغة الأهمية"، وأن هناك حاجة إلى مدافع من الفوج الـ16 للمدفعية الملكية للمساعدة في الدفاع ضد ضربات الطائرات المسيرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع إنه في أعقاب هجمات 14 سبتمبر/أيلول 2019 على منشآت نفطية في المملكة السعودية، بحثت بلاده الأمر مع شركاء دوليين لتعزيز الدفاع عن المنشآت النفطية من التهديدات الجوية.

انتشار دفاعي بحت

وأكد المتحدث أن المساعدة البريطانية اشتملت على نشر نظام رادار عسكري متقدم للكشف عن الطائرات المسيرة، لكن دون تحديد جداول زمنية أو عدد الأفراد بسبب العمليات الأمنية.

وفي مراسلات كتابية للصحيفة، أكد وزير القوات المسلحة جيمس هيبي أن "أفراد الدفاع البريطاني رافقوا نشر رادارات "الزرافة" في الرياض".

وقال إن الانتشار "دفاعي بحت بطبيعته، ويساعد السعودية في مواجهة التهديدات الحقيقية التي تواجهها".

وأضاف الوزير أن نشر القوات لا يزال "مستمرا" حتى أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وقد كلف دافعي الضرائب في المملكة المتحدة 840 ألفا و360 جنيها إسترلينيا (مليونا و120 ألفا و36 دولارا) حتى الآن.

وأشارت الصحيفة إلى أن نشر القوات البريطانية وإرسال العتاد العسكري في فبراير/شباط الماضي تزامنا مع حظر تصدير المعدات العسكرية إلى ما وصفتها بدكتاتورية الشرق الأوسط.

وأضافت إندبندنت أنه حتى يوليو/تموز الماضي منعت محكمة الاستئناف الوزراء من التوقيع على الصادرات العسكرية لأسباب تتعلق بالمخاوف من أن القوات السعودية كانت ترتكب جرائم حرب في صراعها مع الحوثيين باليمن المجاور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشفت صحيفة ذي إندبندنت عن نشر الحكومة البريطانية قواتها في الأراضي السعودية للدفاع عن حقول النفط، وذلك دون علم البرلمان والجمهور البريطاني، في خطوة قال أحزاب المعارضة إنها تفتقر “للبوصلة الأخلاقية”.

أعلنت بريطانيا فرض عقوبات على ٢٠ سعوديا على رأسهم مستشار الديوان الملكي السعودي السابق سعود القحطاني ومستشار ولي العهد أحمد عسيري ضمن المشمولين بالعقوبات على خلفية تورطهم في مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة