رغم فشل مبادرة ماكرون.. فرنسا تنظم مؤتمرا دوليا لمساعدة لبنان الشهر المقبل

الرئيس اللبناني (يمين) في استقبال نظيره الفرنسي خلال زيارة سابقة إلى لبنان (الأناضول)
الرئيس اللبناني (يمين) في استقبال نظيره الفرنسي خلال زيارة سابقة إلى لبنان (الأناضول)

قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الخميس إن باريس ستستضيف مؤتمرا عبر تقنية الفيديو مع شركاء دوليين يوم الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل لبحث تقديم مساعدات إنسانية للبنان الذي يعاني أزمة مالية.

وفي وقت سابق الخميس، قال ماكرون إن باريس "تعمل بالتعاون مع الأمم المتحدة وشركاء آخرين من أجل عقد مؤتمر دولي لدعم بيروت".

جاء ذلك في رسالة تهنئة بعثها ماكرون إلى نظيره اللبناني ميشال عون بمناسبة الذكرى الـ77 لاستقلال لبنان عن الاستعمار الفرنسي يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1943.

ويهدف المؤتمر الذي يعقد بالتعاون مع الأمم المتحدة، إلى جذب أرفع تمثيل ممكن بهدف التشجيع على تقديم مساعدات للاقتصاد اللبناني المثقل بالديون.

وقال 3 مصادر مطلعين إنه نظرا لتدهور الوضع الاقتصادي وفي ظل جائحة كوفيد-19، فقد قررت فرنسا المضي قدما في عقد مؤتمر المساعدات.

وقال مصدر مطلع على ترتيبات المؤتمر "لا توجد رغبة كبيرة من المجتمع الدولي في مساعدة لبنان، لكن مساعدات الإغاثة يجب أن تذهب مباشرة إلى الشعب".

وسيتم الانتهاء من وضع تفاصيل المؤتمر مطلع الأسبوع المقبل، لكنه يهدف لجذب أكبر عدد ممكن من المسؤولين الحكوميين الكبار.

المبادرة الفرنسية

وكان ماكرون قد تعهد بالمضي قدما في مساعيه للحؤول دون انهيار لبنان بعد انفجار هائل في مرفأ بيروت في أغسطس/آب الماضي، دمر مناطق واسعة من المدينة وزاد الأزمة المالية والسياسية في البلاد تعقيدا.

غير أن المبادرة الفرنسية الرامية إلى إرساء الاستقرار في لبنان وإتاحة الفرصة لإطلاق مساعدات دولية بمليارات الدولارات لإصلاح الاقتصاد، لم تفلح بعد.

وسبق أن أطلق الرئيس الفرنسي في أغسطس/آب الماضي مبادرة بلهجة تهديد وإعطاء تعليمات، غير أن بعض القوى في لبنان اعتبرتها تدخلا في شؤون بلدهم.

ويعاني لبنان منذ شهور أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975-1990)، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتصارع فيه مصالح دول إقليمية وغربية، بينها فرنسا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تسود لبنان حالة من المراوحة إثر إعلان رئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون إرجاء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس وزراء يتولى تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد مدة أسبوع، بعد أن كانت مقررة اليوم.

قال الرئيس اللبناني إن تشكيل الحكومة الجديدة سيسهل الدعم الاقتصادي الدولي للبلاد. في المقابل، بعث رئيس حكومة تصريف الأعمال رسائل لعدد من العواصم الإقليمية والدولية للحصول على اعتمادات تعزز عملية الاستيراد، ودعت فرنسا لعقد قمة لدعم بيروت. تقرير: مازن إبراهيم تاريخ البث: 2019/12/6

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة