بعد شهور من التهدئة.. الطيران السعودي الإماراتي يعود لقصف صنعاء

صنعاء تعرضت اليوم لـ17 غارة جوية (مواقع التواصل)
صنعاء تعرضت اليوم لـ17 غارة جوية (مواقع التواصل)

الجزيرة نت-صنعاء
بعد شهور من التهدئة، عاود طيران التحالف السعودي الإماراتي صباح اليوم الجمعة قصفه على العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات أخرى؛ مما أدى إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن السكان استيقظوا في ساعات الصباح الباكر على وقع الانفجارات العنيفة التي هزت الأحياء السكنية في مناطق: عطان ونقم الروضة وحدة والحفا والنهدين.

وأضافوا أن الغارات أثارت فزع السكان الآمنين وأقلقت السكينة العامة في يوم إجازة أسبوعية.

وفي أول رد رسمي لجماعة الحوثي، قال المتحدث الرسمي باسمها محمد عبد السلام إن "قصف العدوان للعاصمة صنعاء والمحافظات يؤكد أهمية استمرار عمليات الرد والردع حتى توقف العدوان وفك الحصار".

وأضاف في تغريدة له على تويتر "إذا كان تحالف العدوان يعتقد أنه سيغير شيئا من مسار مواجهته، فإنه ينسى أن 6 سنوات كاملة من القصف الوحشي لم تزد اليمنيين إلا صلابة وتماسكا".

بيان من وزارة الصحة
وأعلنت وزارة الصحة العامة والسكان بصنعاء سقوط قتيل وإصابة 4 أشخاص آخرين في القصف الذي شهدته صنعاء وعدد من المحافظات المجاورة اليوم الجمعة.

وقالت الوزارة في بيان إن القصف أرعب وأخاف الأطفال والنساء، وأشارت إلى تأثير انبعاثات الأسلحة على صحة الإنسان، كون معظم القصف كان على مناطق مزدحمة بالسكان ومليئة بالأسواق.

وحمّلت الوزارة "تحالف العدوان" المسؤولية الكاملة قانونيا وإنسانيا وأخلاقيا لتبعات هذه العمليات، داعية الأمم المتحدة ومبعوثها لإدانة هذه الغارات.

وحسب وزارة الدفاع بصنعاء، فإن الطيران استهدف مناطق أخرى في محافظتي عمران والحديدة، حيث شن 4 غارات على الجبل الأسود بمديرية حرف سفيان بمحافظة عمران، و5 غارات على مناطق متفرقة في مديرية حرف سفيان، في حين شن غارتين على قرية الجربة بمديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة (غربي البلاد).

ويأتي هذا التصعيد بعد أيام قليلة من تنفيذ الحوثيين هجوما على محطة توزيع تابعة لشركة أرامكو السعودية في مدينة جدة.

حياة طبيعية
في السياق نفسه، يقول محمد حسن السياغي -وهو أحد السكان القريبين من القصف في منطقة عطان- إن المواطنين باتوا يألفون هذه المشاهد، ويعيشون حياتهم بشكل طبيعي، "وكلما عاود التحالف قصف صنعاء فإن الناس يدركون أنه تلقى ضربة قوية في أي جبهة من جبهات القتال، خاصة في العمق السعودي".

ورأى عدد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي أن معاودة قصف التحالف للمواقع نفسها منذ ما يزيد على 5 سنوات، من دون تحقيق تقدم ملموس أو إصابة أهداف عسكرية واضحة؛ فإن ذلك يعد ردا انفعاليا غير مدروس.

ونشر ناشطون صورا للانفجارات والدخان المتصاعد من أماكن القصف مع تعليقات تؤكد أن صنعاء اعتادت على هذه المشاهد التي ستزول وتبقى المدينة بناسها وحضارتها وموقفها.

وعاشت صنعاء يومها بشكل طبيعي، حيث خرج الناس إلى الشوارع والأسواق، رغم أن المدينة وضواحيها شهدت 17 غارة جوية، وفق مصادر محلية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انتقدت منظمة أوكسفام الدول الكبرى في العالم لتصديرها أسلحة بمليارات الدولارات إلى السعودية أثناء حربها على اليمن، مقابل تقديمها ثلث تلك المبالغ كمساعدات لليمنيين الذين يعانون أكبر أزمة في العالم.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة