يمنعه من الترشح لولاية ثالثة.. الغنوشي للجزيرة: من واجبي احترام القانون الداخلي للنهضة

حركة النهضة جددت انتخاب الغنوشي لعهدتين متتاليتين من 2012 إلى 2020 (الجزيرة)
حركة النهضة جددت انتخاب الغنوشي لعهدتين متتاليتين من 2012 إلى 2020 (الجزيرة)

قال رئيس مجلس النواب التونسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لقناة الجزيرة إن من واجباته احترام القانون الداخلي للحركة الذي يمنعه من الترشح لولاية ثالثة لرئاستها، وذلك بعد جدال ساد أوساط الحركة في الفترة الماضية.

وتخوض حركة النهضة نقاشا حادا داخل هياكلها حول استحقاقات الحزب الانتخابية، وتكريس مبدأ التداول على الزعامة، بعد رسالة أمضاها 100 قيادي من الحركة في سبتمبر/أيلول الماضي، تطالب رئيسها بعدم الترشح لعهدة جديدة.

وضمت الرسالة التي جاءت على شكل "نصيحة"، وحملت عنوان "مستقبل النهضة بين مخاطر التمديد وفرص التداول"، إمضاء قيادات وازنة داخل الحركة تتوزع بين مجلس الشورى والمكتب التنفيذي ونواب الكتلة، مثل عبد اللطيف المكي ونور الدين العرباوي وفتحي العيادي وسمير ديلو وآخرين.

وينص الفصل 31 من النظام الأساسي المنقح للنهضة والمتعلق بشروط انتخاب رئيس الحزب على أنه لا يحق لأي عضو أن يتولى رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين، وأن يتفرغ رئيس الحزب فور انتخابه لمهامه على رأس الحركة.

وسبق أن عقدت الحركة في 12 يوليو/تموز 2012 أول مؤتمر علني لها في تونس، بعد عقود من العمل السري، هربا من بطش النظام، جددت خلاله انتخاب راشد الغنوشي على رأس الحركة لعهدتين متتاليتين، كل عهدة 4 سنوات، من 2012 إلى 2020.

وأضاف الغنوشي -في لقاء مع الجزيرة يبث لاحقا- إن ما يروج حول خلافاته مع الرئيس قيس سعيد هو مجرد إشاعات، وأكد أن الرئيس قيس سعيد هو رمز وحدة الدولة، وأنه انتخب بنسبة عالية ولا يزال يتمتع بثقة كبيرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

فجرت رسالة أمضاها 100 قيادي من النهضة، تطالب رئيسها بعدم الترشح لعهدة جديدة، نقاشا حادا داخل الحركة حول استحقاقات الحزب الانتخابية وتكريس مبدأ التداول على الزعامة، فيما سارع الغنوشي للرد على أصحابها.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة