كورونا.. روسيا تؤكد فعالية لقاح سبوتنيك وتحدد توقيت توزيعه وسعره وحصيلة المصابين بالعالم تقارب 60 مليونا

موسكو أعلنت قبل نحو 3 أشهر عن تطوير لقاح "سبوتنيك-في" (رويترز)
موسكو أعلنت قبل نحو 3 أشهر عن تطوير لقاح "سبوتنيك-في" (رويترز)

أكدت روسيا فعالية لقاحها "سبوتنيك-في" (Sputnik-V) ضد فيروس كورونا بنسبة كبيرة وحددت توقيت توزيعه وسعره عالميا، وبينما تتأهب دول غربية لبدء حملات تلقيح على نطاق واسع، يواصل الوباء حصد المزيد من الأرواح حول العالم.

ففي بيان مشترك صدره اليوم الثلاثاء، أكد مركز "غاماليا" للأبحاث، ووزارة الصحة الروسية، والصندوق السيادي الروسي -الهيئات المشاركة في تطوير لقاح "سبوتنيك-في"- أن هذا اللقاح الذي تم الإعلانه عنه لأول مرة في أغسطس/آب الماضي فعّال بنسبة 95%.

وأضاف البيان أن هذه نتائج أولية لتجارب على متطوعين بعد 42 يوما من حقن الجرعة الأولى، دون أن يذكر عدد الحالات المستخدمة لاحتساب نسبة الفعالية.

وفي بيان آخر نشر بالتزامن في صفحة لقاح "سبوتنيك-في" على تويتر، ذكر أنه سيتم بداية من يناير/كانون الثاني المقبل توزيع اللقاح الواقي من مرض كورونا، والمكون من جرعتين، في الأسواق العالمية.

ووفق المصدر نفسه، سيقل سعره عن 20 دولارا للفرد الواحد خارج روسيا، ليكون بذلك أرخص من لقاحات منافسة تم الإعلان عنها في الآونة الأخيرة، بينما سيتاح مجانا للمواطنين الروس.

تطورات متلاحقة

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان شركة مودرنا الأميركية من جهة، وشركتي فايزر الأميركية وبيونتيك الألمانية من جهة أخرى، عن تطوير لقاحين ضد فيروس كورونا، قدرتا نسبة فعاليتهما بـ95%، وتسعى هذه الشركات للحصول على ترخيص طارئ من إدارة الدواء والغذاء الأميركية للبدء في تسويق اللقاحين.

كما أعلنت أسترازينيكا وجامعة أكسفورد عن تطوير لقاح تتراوح فعاليته بين 70% و90%، وأكدت أسترازينيكا عن إحراز تقدم لتصنيع 3 مليارات جرعة ستكون متوفرة في 2021.

وقد أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم أنه توصل لاتفاق مع شركة مودرنا بشأن استيراد لقاحها ضد فيروس كورونا.

ووسط ترحيب كبير بهذه الأخبار المبشرة، أعلنت واشنطن أنها تأمل في بدء حملة تلقيح واسعة الشهر المقبل بمجرد حصول اللقاحات على التراخيص اللازمة، كما تتوقع دول أوروبية بدء حملات مماثلة خلال بضعة أسابيع من الآن.

وفي السياق، أعلنت شركة "كوانتاس" (Qantas) الأسترالية للطيران أنها ستطلب من المسافرين الدوليين تلقي لقاح ضد كورونا قبل السفر على طائراتها، لتكون بذلك أول شركة طيران كبرى تتبنى هذا الإجراء الذي قد تطلبه شركات طيران أخرى.

ضحايا وقيود

عالميا، تتصاعد حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا على الرغم من القيود المشددة التي فرضت في أوروبا ومناطق أخرى.

ووفق أحدث الإحصائيات التي ينشرها موقع "ورلد ميتر"، تجاوزت اليوم الثلاثاء حصيلة المصابين حول العالم 59 مليونا و500 ألف، وبلغ عدد الوفيات مليونًا و400 ألف، في حين تجاوز عدد المتعافين 41 مليونا و275 ألفا.

وفي أوروبا، قررت السلطات في البرتغال والسويد فرض قيود جديدة، في حين تريد 16 ولاية في ألمانيا فرض حجر عام خلال أعياد الميلاد، وسط مخاوف من تجمعات قد تؤدي إلى مزيد من الانتشار للفيروس.

وفي فرنسا، ينتظر أن يعلن الرئيس إيمانويل ماكرون اليوم عن تخفيف للقيود المفروضة مع تراجع عدد الإصابات الجديدة في فرنسا، وهي إستراتيجية تعتمدها أيضا دول أخرى في أوروبا الغربية.

وفي إسبانيا التي شهدت تراجعا كبيرا للوباء عند بضع مئات من الإصابات يوميا، تحدث رئيس الوزراء بيدرو سانشيز اليوم عن نجاح الخطة التي وضعتها حكومته، في حين وُضع الملك فيليبي السادس في الحجر بعد مخالطته شخصا مصابا بكورونا.

وفي بريطانيا، التي يستعد رئيس وزرائها بوريس جونسون لتخفيف القيود بداية من مطلع الشهر المقبل، توقع وزير الصحة اليوم أن يعود الوضع إلى طبيعته بعد عيد الفصح مطلع أبريل/نيسان المقبل.

أما روسيا فقد سجلت أمس حصيلة وفيات قياسية قاربت 500 وفاة في يوم واحد، بالإضافة إلى 24 ألف إصابة جديدة بالفيروس.

وبينما يتحسن الوضع الوبائي في بعض أنحاء أوروبا الغربية خصوصا، يستمر الفيروس في الانتشار سريعا في الولايات المتحدة وكندا، وسط مخاوف من تضاعف أعداد المتوفين.

بدورها، سجلت إيران اليوم حصيلة قياسية من الإصابات بنحو 14 ألف إصابة، كما سجلت 483 حالة وفاة جديدة.

وفي آسيا أيضا، ألغيت مئات الرحلات اليوم في أكبر مطار دولي في شنغهاي (شرقي الصين) بعد رصد عدة إصابات بكورونا مرتبطة بموظفين في الشحن الجوي.

الدول العربية

عربيا، ارتفعت أعداد المصابين في الأراضي الفلسطينية اليوم نحو ألفي إصابة جديدة، و17 حالة وفاة إضافية.

وفي منطقة الخليج، سجلت أكثر من 1200 إصابة جديدة بالفيروس في الإمارات بالإضافة إلى عدد من الوفيات، في حين سجلت سلطنة عُمان أكثر من 200 إصابة وبضع حالات وفاة.

أما قطر فسجلت 227 إصابة جديدة، في حين تعافى 212 من المصابين بالمرض.

بدورها، سجلت ليبيا اليوم أكثر من 700 إصابة بالفيروس وحالات وفاة قليلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة