بعد 10 سنوات على انطلاقه.. هل فشل الربيع العربي؟ وماذا بقي منه؟

صورة تعود إلى عام 2016 حيث يلوح أنصار المعارضة بعلم الثورة في مسرح تاريخي بمدينة بصرى الشام في درعا السورية (رويترز)

تحل قريبا ذكرى انطلاق الربيع العربي قبل 10 سنوات، ويسترجع الناشطون ذكرياتهم المفعمة بالحماس عندما كسروا حاجز الخوف وصرخوا في الشوارع مطالبين بالحرية، لكن فشل هذه الثورات في تحقيق أحلامهم يطرح أسئلة كثيرة عن جدواها ومصيرها.

وبدأت شرارة "الربيع العربي" بعود ثقاب أشعله البائع المتجول محمد البوعزيزي بجسده بعد صب الوقود على نفسه في تونس، احتجاجا على احتجاز السلطات المحلية بضاعته في 17 ديسمبر/كانون الأول 2010.

وأثارت وفاته غضبا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، لينتقل الغضب إلى الشوارع سريعا، مما أجبر الرئيس زين العابدين بن علي -الذي بقي في السلطة 23 عاما- على الفرار إلى السعودية.

وفي الشهر ذاته، اندلعت احتجاجات مطالبة بالحرية في كل من مصر وليبيا واليمن، وجسدت الصور وأشرطة الفيديو -التي انتشرت في المنطقة والعالم- والشعارات الممزوجة بالأمل والعزم والشجاعة إرادة تبدو كأنها تضع حدا لما اعتبر دائما قدرا محتوما للشرق الأوسط، وهو جمود الحياة السياسية، وظنت الشعوب أنها قادرة على كل شيء.

وقد أدى اندلاع المظاهرات الشعبية إلى نتائج متفاوتة، ما بين إصلاحات مخيبة للآمال وردود فعل قمعية، وصولا إلى حروب أهلية مدمرة.

ومع ذلك، لم تخفت جذوة الثورات وأحلامها، فبعد 8 سنوات اندلعت موجة ثانية من الانتفاضات في كل من السودان والجزائر والعراق ولبنان، وكانت نتائجها مفاجئة.

 

CAIRO, EGYPT - JANUARY 28: Thousands of protestors gather in Tahrir Square despite a curfew on January 28, 2011 in Cairo, Egypt.Thousands of police are on the streets of the capital. Hundreds of arrests have been made in an attempt to quell demonstrations. (Photo by Peter Macdiarmid/Getty Images)مظاهرات ساحة التحرير في القاهرة عام 2011 تحولت إلى أيقونة عالمية (غيتي إيميجز)

الأمل والثورة
وتعتبر الكاتبة اللبنانية لينا منذر أن شيئا ما "في نسيج الواقع نفسه" تغير منذ اندلاع الثورات، وتقول "لا أعلم إن كان هناك ما هو أكثر إثارة للمشاعر أو نبلا من شعب يطالب بصوت واحد بحياة كريمة".

وتضيف "يثبت ذلك أن أمرا مماثلا ممكن، وأنه يمكن للناس أن يثوروا ضد أسوأ الطغاة، وأن هناك ما يكفي من الشجاعة لدى الناس الذين يقفون ويعملون معا لمواجهة جيوش بأكملها".

وتقول لينا إن ليلة سقوط الرئيس المصري حسني مبارك أبكتها من الفرح، فلم أصدق مدى "شجاعة الشعب المصري وجماله".

ويقول الناشط الثلاثيني مجدي الليبي إنه لم يندم قط على التظاهر سلميا إلى أن سقط نظام الزعيم الراحل معمر القذافي، ويقول اليوم إن الثورة "كانت مهمة وما زلت أؤمن بها".

ويضيف "في بداية الانتفاضة لم يكن مطروحا قلب النظام، فقط مطالب من أجل حرية وعدل وأمل أكثر".

وقبل 6 أشهر من اغتياله في قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018، قال الكاتب والمعارض السعودي جمال خاشقجي إن الثورات العربية وضعت حدا بشكل قاطع للرأي السائد بأن العرب والديمقراطية لا يلتقيان.

Protest in Algeria- - ALGIERS, ALGERIA - NOVEMBER 01: Algerians take part in an anti-government demonstration against Bouteflika regime figures in Algiers, Algeria on November 1, 2019. Demonstrations coincided with official celebrations of the Algerian revolution against French colonialism on Nov. 1, 1954.الموجة الثانية للربيع العربي في الجزائر (وكالة الأناضول)

الفشل والانهيار
لكن ثمار "الربيع العربي" المنتظرة لم تزهر كما توقعت الشعوب، ففي 2019 نشر للباحث الأميركي نوح فيلدمان كتاب بعنوان "الشتاء العربي" منتقدا فيه عسكرة الثورات وصعود التطرف الديني.

واليوم، ينظر كثير من المصريين إلى حكم عبد الفتاح السياسي -الذي جاء بانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي في 2013- على أنه أكثر استبدادا من حكم مبارك، وباتت خيبة أمل من خرجوا إلى الشوارع والساحات أكثر مرارة.

وتقول الكاتبة المصرية أهداف سويف "لم أتخيل أبدا أن ابن أختي علاء عبد الفتاح سيكون في السجن اليوم، أو أن الفقر سيكون في أعلى مستوياته على الإطلاق، أو أن مصر لأول مرة في تاريخها ستصبح أرضا يريد شبابها هجرها".

وفي البحرين، تم قمع الانتفاضة بعنف بدعم من السعودية التي استبقت انتقال العدوى إلى أرضها بتوزيع مساعدات نقدية ضخمة على سكانها.

ونجحت السلطات المغربية أيضا في احتواء "حركة 20 فبراير/شباط" عام 2011 بإصلاحات تجميلية.

أما ليبيا فما زالت تعاني من الصراع حتى الآن، كما انزلق اليمن إلى حرب أهلية بسبب التدخلات الخارجية التي جعلت البلاد تعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

المأساة السورية
وتعد التجربة السورية الأكثر مرارة، إذ نجا رئيس النظام بشار الأسد بفضل الدعم الروسي المباشر له في 2015 بعدما كان على وشك السقوط بفعل سيطرة المعارضة على معظم أنحاء البلاد.

ويقول روبرت وورث في كتابه "الغضب لأجل النظام" إن فلسفة عدم العنف في المظاهرات سرعان ما اختفت في ساحات القتال في ليبيا وسوريا واليمن، لتتوج مع ظهور تنظيم الدولة الإسلامية عندما أعلن أبو بكر البغدادي في 2014 نفسه زعيما على مناطق فاقت مساحة بريطانيا وامتدت بين العراق وسوريا".

وكانت هذه هي نقطة انهيار آمال الشعوب في التحرر، ولا سيما مع تدخل الدول الغربية عسكريا للقضاء على التنظيم، وتم بذلك غض الطرف في الغرب عن ممارسات الأنظمة الاستبدادية التي قدمت نفسها على أنها الحصن الأخير في مواجهة التطرف.

وبعد عقد على اندلاعها فشلت الثورة السورية في تحقيق مرادها فقد دمرت سوريا، ووقعت فيها أسوأ كارثة نزوح إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية.

ويقول دحنون -وهو طالب في العلوم السياسية- إنه "لم يعد للسوريين كلمة" اليوم، مضيفا بمرارة أن "القوى الخارجية هي التي تقرر، سوريا لم تعد لنا".

 

شعارات الربيع العربي تتجدد في لبنان (الفرنسية)

ماذا تبقى؟
بدورها، تعتبر أهداف سويف أنه من المبكر تحديد إرث تلك الثورات التي ما زالت في طور التنفيذ، وترفض ربط صعود التطرف بالثورات، بل ترى فيه "ثورات مضادة" غذت كل أنواع الحرمان والفقر.

ومع اندلاع الموجة الثانية من المظاهرات في السودان والجزائر والعراق ولبنان تأكد لدى الناشطين أن تأثير الربيع العربي لا يزال قائما، لذا يقول الأستاذ في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية التابعة لجامعة لندن أرشين أديب مقدم إن المطالب الرئيسية للمظاهرات ستعود "في أقرب فرصة وكأنها تسونامي سياسي".

ويضيف صاحب كتاب "الثورات العربية والثورة الإيرانية.. القوة والمقاومة اليوم" أن شعوب المنطقة وضعت معيارا جديدا للسياسة والحوكمة التي تطالب بها، ومنذ ذلك الحين تقاس كل السياسات بحسب تلك المطالب.

ويظهر التاريخ أن الثورات تحتاج عادة إلى سنوات طويلة غالبا ما تكون صعبة لبلوغ نتائجها، إلا أنه ليس من السهل العودة عن التغييرات التي تطرأ على أشخاص شاركوا في تلك الثورات أو كانوا شهودا عليها.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

blogs الثورة المصرية

أول ثورة عرفها ذلك الشعب الذي يميل للتغيير كانت على حكم الملك بيبي الثاني بين عام 2280 وعام 2132 قبل الميلاد، ثم عاد وثار ضد الهكسوس.

blog by ياسر عبدالعزيز
Published On 14/5/2020

وصف أستاذ القانون الدولي الهادي شلوف الأوضاع التي تمر بها الدول العربية قاطبة بأنها الأكثر مأساوية وترديا على مر التاريخ، وأن هذه الأحوال زادت سوءا بعد ثورات الربيع العربي.

قال عبد الله العودة الأستاذ الزائر في جامعة جورج واشنطن إن الأسباب التي جعلت السعودية تنجو من ثورات الربيع العربي تتمثل في الشرعية الأساسية للبلاد، والتي تتجلى في العلاقة بين الدين والقبيلة والنفط.

أثار الكاتب طيبي غماري جدلا في الأوساط الثقافية حول ما أسماه بإعادة القراءة العقلانية لأحداث الربيع العربي، متسائلا: هل كانت ثورات أم انقلابات؟

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة