السعودية تقر بإصابة محطة لشركة أرامكو في جدة بصاروخ حوثي

أقرت السلطات السعودية مساء اليوم الاثنين بوقوع هجوم على محطة لتوزيع المنتجات البترولية في مدينة جدة، وقالت إنه أدى إلى نشوب حريق في أحد الخزانات من دون إصابات، وذلك بعدما أعلنت جماعة الحوثي اليمنية صباحا استهداف المحطة بصاروخ مجنح.

وقال المتحدث باسم قيادة التحالف السعودي الإماراتي العقيد تركي المالكي -في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية- إن الهجوم "استهدف إمدادات وأمن الطاقة العالمي".

ورأى المالكي أن الهجوم يعد امتدادا للهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية لشركة أرامكو في بقيق وخريص (شرقي المملكة) في 14 سبتمبر/أيلول 2019.

وقال التحالف إن إيران زوّدت الحوثيين بأسلحة نوعية مثل الصواريخ المجنحة (كروز) والطائرات المسيرة المفخخة.

حريق في المحطة

ونقلت وكالة الأنباء السعودية -عن مصدر بوزارة الطاقة- أن الحريق في محطة توزيع الوقود شمالي جدة نشب بفعل مقذوف، وأكد أن فرق الإطفاء تمكنت من إخماد الحريق، ولم تحدث إصابات أو خسائر في الأرواح.

وأضاف أن إمدادات شركة أرامكو السعودية من الوقود إلى عملائها لم تتأثر بالهجوم.

وكان المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع أعلن -في وقت سابق- استهداف محطة توزيع تابعة لشركة أرامكو في مدينة جدة.

وأضاف أن الهجوم تم بصاروخ مجنح (كروز) من نوع "قدس 2″، وأن الإصابة كانت دقيقة. ودعا سريع الشركات الأجنبية والعاملين فيها إلى الابتعاد عن الأماكن الحيوية.

وأشار إلى أن استهداف أرامكو في جدة جاء ردا على ما سماه استمرار الحصار والعدوان في اليمن، وفي سياق ما وعد به الحوثيون قبل أيام من تنفيذ عمليات واسعة في العمق السعودي.

من جهة أخرى، قال مستشار العلاقات الدولية في مركز جنيف للدراسات ناصر زهير إن هجمات الحوثيين على منشآت أرامكو في جدة رسالة من طهران بأنه إذا تم استهداف إيران فإنها "ستشعل المنطقة"، على حد تعبيره.

وأضاف زهير أن الحوثيين لا يمتلكون تقنيات بهذا المستوى، ولو كانوا يملكونها لاستعملوها من قبل، حسب قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة