قائد عسكري أسترالي يعد بتغييرات لمنع تكرار جرائم حرب اقترفها جنود بلاده بأفغانستان

عنصران من القوات الخاصة الأسترالية في ولاية أوروزغان بأفغانستان (الأوروبية)
عنصران من القوات الخاصة الأسترالية في ولاية أوروزغان بأفغانستان (الأوروبية)

وعد قائد قوات الدفاع الأسترالية أنجوس كامبل بتغييرات لضمان عدم تكرار جرائم الحرب التي نفذها جنود أستراليون في أفغانستان ضد عشرات المدنيين والسجناء العزل.

وقال كامبل -في تصريحات أدلى بها اليوم الأحد- إن على قوات بلاده أن تقر بما ورد في التقرير الذي نُشر قبل أيام عن قيام أفراد من القوات الأسترالية الخاصة بإعدام 39 من المدنيين والسجناء الأفغان.

وتعهد بالتعامل بدقة مع التقرير، قائلا إنه لا يقبل أن تتكرر عمليات القتل، التي وصفها بالمرعبة.

وكان كامبل قدّم الخميس الماضي اعتذارا صريحا للشعبين الأفغاني والأسترالي، وذلك بُعيد نشر التقرير الذي تضمن نتائج تحقيقات قام بها المفتش العام لقوات الدفاع الأسترالية حول سلوك القوات الخاصة الأسترالية في أفغانستان بين عامي 2005 و2016.

وأثار التقرير حالة من الخزي والغضب في أستراليا، التي كانت "تفاخر" بشدة بتاريخها العسكري، وأوصى معدّوه بإحالة 19 جنديا حاليا وسابقا إلى المحاكمة المحتملة.

وفي تصريحات له أمس، وصف رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون نتائج التحقيقات بشأن قتل جنود بلاده مدنيين في أفغانستان بأنها مزعجة ومؤلمة.

وقال موريسون إن السلطات الأسترالية تتحرّك بسرعة للتعامل مع هذه القضية بموجب نظام العدالة الأسترالي، مضيفا أن ما جرى لا يمكن أن يتكرر، وتحدّث عن ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الفظائع.

واستباقا للتقرير الذي صدر الخميس الماضي، دعا قائد الأركان الأسترالي ريك بار إلى عدم تكرار ما حدث، ووصف المعلومات عن عمليات قتل المدنيين الأفغان بأنها بالغة الجدية ومزعجة للغاية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة