سوريا.. الأسد يسمي فيصل المقداد وزيرا للخارجية خلفا لوليد المعلم

فيصل المقداد (وسط) في جنازة وليد المعلم في دمشق (رويترز)
فيصل المقداد (وسط) في جنازة وليد المعلم في دمشق (رويترز)

أسند الرئيس السوري بشار الأسد منصب وزير الخارجية إلى فيصل المقداد نائب وزير الخارجية، ليخلف وليد المعلم الذي توفي الأسبوع الماضي، حسب ما نشرته وسائل إعلام النظام.

وإلى جانب مرسوم تسمية المقداد، أصدر الأسد مرسومين آخرين بتعيين مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري نائبا لوزير الخارجية، وتعيين السفير بسام الصباغ مكان الجعفري في نيويورك.

وشغل المقداد منصب نائب وزير الخارجية منذ عام 2006.

وتوفي وليد المعلم الاثنين الماضي عن 79 عاما، بعدما قضى 14 عاما على رأس وزارة الخارجية السورية.

وخلال إطلالاته المتعددة في خضم الثورة السورية، كان المعلم واجهة للنظام، حيث ظهر في عدد من المؤتمرات الصحفية التي سعى من خلالها للتسويق لرواية النظام عن مختلف الأحداث التي تعيشها بلاده، وبرز بتصريحات غريبة؛ مثل حديثه عن تناسي وجود أوروبا من الخريطة، وتحدث في إطلالة له من طهران عن "حرب كونية" على سوريا.

وأدرج المعلم في أغسطس/آب 2011 ضمن لائحة الشخصيات السورية التي تخضع لعقوبات أميركية، والتي يمنع التعامل المالي معها، ويتم حجز أموالها الموجودة في المصارف الأميركية أو على الأراضي الأميركية، وهو مشمول بالعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على أبرز رموز نظام الأسد، والتي تنص على تجميد الأصول وحظر السفر إلى بلدان الاتحاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

فرضت واشنطن مساء الاثنين عقوبات جديدة على مسؤولين وكيانات وأفراد، منها شركات عاملة في قطاع النفط، وذلك في خامس حزمة عقوبات بموجب قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين الذي يستهدف نظام الأسد وداعميه.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة