28 قتيلا في صدامات أوغندا بعد توقيف المرشح الرئاسي المغني بوبي واين

الشرطة شنت حملة اعتقلات واسعة ضد أنصار المرشح بوبي واين (رويترز)
الشرطة شنت حملة اعتقلات واسعة ضد أنصار المرشح بوبي واين (رويترز)

أعلنت الشرطة الأوغندية عن سقوط 28 قتيلا خلال الصدامات، التي اندلعت قبل يومين، احتجاجا على اعتقال المغني الشعبي والمرشح للانتخابات الرئاسية بوبي واين.

وقال المتحدث باسم الشرطة، فريد إينانغا، في مؤتمر صحفي في كمبالا إن "ما مجموعه 28 شخصا قتلوا في أعقاب التظاهرات السياسية العنيفة، في العديد من المناطق، منذ الأربعاء الماضي".

وأوضح قائد شرطة كمبالا، موزيس كافيرو، أن "نحو 350 شخصا اعتقلوا؛ بسبب أعمال عنف؛ مثل نهب وتدمير ممتلكات، وتعطيل حركة المرور، وسرقات وسطو مسلح، خلال أعمال الشغب".

وأكد كافيرو، مساء الخميس، أن الشرطة أطلقت "الرصاص المطاطي والغاز المدمع"؛ لتفريق "مثيري شغب كانوا يشعلون النيران في الشوارع، ويسلبون مارة، ويهاجمون محلات تجارية".

ونقل مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن دوي الانفجارات تواصل، مساء الخميس، في كمبالا، موضحا أنه شاهد أشخاصا يقومون بنهب ممتلكات سائقي سيارات في مناطق من العاصمة، قبل أن تتدخل الشرطة بإطلاق النار.

وقال سكان في كمبالا إن هواتفهم المحمولة وأموالهم وحقائبهم سُرقت بعد أن أوقفهم ملثمون طالبوا بالمال عند حواجز الطرق، بدعوى دفع أتعاب محامين لبوبي واين.

وتشهد أوغندا حملة انتخابية ساخنة قبل الاقتراع الرئاسي المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل، ويعتبر النائب المعارض ونجم الغناء أبزر منافس للرئيس يوري موسيفيني، الذي يحكم البلاد منذ 1986.

واعتقل المرشح بوبي واين بتهمة انتهاكه تدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد خلال تجمعاته، حسب الشرطة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة