انفجار في خط أنابيب الغاز بين مصر وإسرائيل بمنطقة سبيكة

صورة أرشيفية لانفجار انبوب الغاز بالعريش (الجزيرة)
صورة أرشيفية لانفجار انبوب الغاز بالعريش (الجزيرة)

وقع انفجار الخميس في الخط الرئيسي الناقل للغاز الطبيعي بين مصر وإسرائيل، في وقت تحدثت فيه أنباء عن تبني تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم.

وقال الناطق باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي "حدث انفجار محدود بخط الغاز في منطقة سبيكة بمحافظة شمال سيناء شمال شرق دون وقوع أي إصابات أو خسائر".

وأضاف في بيان عبر حسابه على فيسبوك، أنه جارٍ التحقيق للوقوف على أسباب وملابسات الحادث، في حين ذكرت صحيفة "الشروق" المحلية الخاصة، نقلا عن مصدر لم تسمه، أن النيران اندلعت في أنبوب الغاز عند قرية التلول شرق مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء.

وأكد المصدر أن الشركة المصرية للغازات الطبيعية "غاسكو" (حكومية) تعاملت مع الواقعة بتأمين الخطوط وإغلاق محابس التحكم للسيطرة على الحريق، وأضاف أنه تم الدفع بسيارات الإطفاء للمنطقة وإغلاق مسار الطريق الدولي الموازي لخط الغاز لحين مرور سيارات التأمين وعربات الإطفاء.

من جانبها، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن تنظيم ولاية سيناء الفرع المصري لتنظيم الدولة أعلن تبنيه الهجوم عبر حساب له على تطبيق تليغرام.

وفي فبراير/شباط 2011، بدأت سلسلة هجمات على خط الغاز ذاته، إذ تعرض على مدار حوالي عام ونصف العام للتفجير أكثر من 27 مرة، مما أدى إلى توقف مصر وقتها عن تصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل.


حول هذه القصة

فجر مسلحون مساء الخميس خط الغاز الطبيعي الرئيسي بمدينة العريش شمالي سيناء، وأعلنت جماعة “ولاية سيناء” المبايعة لتنظيم الدولة الإسلامية على الفور مسؤوليتها عن التفجير.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة