ليبيا.. السراج يدعو للتعجيل بإنهاء المرحلة الانتقالية واجتماع للجنة العسكرية المشتركة في غدامس

Türkiye Cumhurbaşkanı Recep Tayyip Erdoğan - Libya Başbakanı Fayiz es-Serrac
السراج دعا كل الأطراف الليبية للانخراط في حوار إيجابي يسفر عن توافقات (الأناضول)

دعا رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج إلى التعجيل بإنهاء المرحلة الانتقالية وإجراء انتخابات للخروج من الأزمة، في وقت يعقد فيه أول لقاء داخل ليبيا للجنة العسكرية المشتركة لبحث تطبيق وقف إطلاق النار.

ففي كلمة توجه بها الليلة الماضية إلى الشعب الليبي بمناسبة المولد النبوي عقب عودته من جولة شملت إيطاليا وتركيا، قال السراج إن من الأنسب إنهاء المرحلة الانتقالية في بلاده دون تباطؤ.

وأضاف أنه ما زال مؤمنا بأن الانتخابات هي أقصر الحلول لإنهاء الأزمة في ليبيا، مؤكدا أنه وجد نفسَه وزملاءَه في موقف يحتم عليهم تحمل المسؤولية مرة أخرى للمحافظة على أمن البلد وسيادةِ قرارها السياسي، في إشارة إلى تراجعه عن ترك منصبه بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الأول في حال تم تشكيل سلطة تنفيذية جديدة في ليبيا.

ودعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إلى توافقات وتفاهمات تداوي جراح ليبيا، مشددا على ضرورة انخراط مختلف الأطراف الليبية في حوار إيجابي، وتوحيد مؤسسات الدولة.

كما دعا الأطراف الليبية إلى تحمل مسؤولياتها، والعمل على التوصل إلى توافقات تشمل إجراء انتخابات في أقرب الآجال.

وفيما يتعلق بتراجعه عن الاستقالة، قال رئيس حكومة الوفاق إن مرد ذلك عدم التوصل إلى توافق.

يذكر أن المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب المنعقد في طبرق (شرقي ليبيا) اتفقا منتصف الشهر الماضي في القاهرة على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية والبدء في ترتيبات المرحلة الدائمة.

محادثات بليبيا

وتأتي تصريحات السراج فيما ينطلق اليوم في مدينة غدامس (جنوب غربي ليبيا) أول اجتماع للجنة العسكرية المشتركة يعقد داخل الأراضي الليبية بحضور رئيسة البعثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز.

وقالت البعثة الأممية في ليبيا السبت الماضي إن الاجتماع سيعقد على مدى 3 أيام، ويبحث آليات تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الدائم الذي تم التوصل إليه قبل 10 أيام في جنيف.

وسيبحث الوفدان تشكيل لجان فرعية خاصة بسرت وأخرى خاصة بالجفرة، إضافة إلى الجداول الزمنية لتنفيذ اتفاق سحب القوات الأجنبية والمرتزقة.

وتجتمع المبعوثة الأممية في البداية مع كل وفد على حدة لتحديد جدول الأعمال قبل اجتماع الوفدين مباشرة للبدء في عملية التفاوض.

ونص اتفاق وقف النار، الذي رحب به مجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول عربية بينها مصر، على انسحاب المرتزقة الأجانب من ليبيا خلال 90 يوما، وتشكيل قوة عسكرية مشتركة تديرها غرفة عمليات موحدة، ولكن ظهرت لاحقا مواقف تشكك في إمكانية تطبيق الاتفاق.

وفي وقت سابق، توصل المجلس الأعلى ومجلسا النواب الليبيان في المغرب لاتفاق يتعلق بمعايير التعيين في المناصب القيادية بالمؤسسات السيادية.

وقبل أسبوع، انطلقت برعاية أممية جولة جديدة من الحوار السياسي الليبي تمهيدا لأول حوار مباشر تستضيفه تونس في التاسع من الشهر الجاري.

قطر وليبيا

سياسيا أيضا، استعرض أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمس مع رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري العلاقات بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها.

كما جرى خلال استقبال أمير قطر لخالد المشري والوفد المرافق له في الدوحة مناقشة آخر مستجدات الوضع في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت روسيا تأييدها الكامل لخروج جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا، فيما استقبلت مالطا وفدين من طرفي الصراع، وسط استمرار مساعي الحل السياسي وتأكيد القوى الإقليمية والدولية على احترام وقف إطلاق النار.

Published On 31/10/2020
United Nations Security Council Meeting

أكدت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا التزامها بوقف إطلاق النار بموجب اتفاق جنيف، لكنها أكدت استعدادها لأي مفاجآت، في وقت تتواتر فيه الدعوات الدولية للتقيد بالاتفاق، والانخراط في حوار يفضي إلى حل سياسي.

Published On 28/10/2020

أعربت المبعوث الأممية بالإنابة إلى ليبيا ستيفاني وليامز عن تفاؤل حذر بإمكانية التوصل إلى اتفاق على وقف دائم لإطلاق النار في هذا البلد، مشيرة إلى دخول إجراءات بناء الثقة بين الليبيين حيز التنفيذ.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة