رئيس المجلس السياسي للحوثيين للسعودية: يجب ألا تشعروا بالطمأنينة طالما استمر العدوان والحصار

المشاط رد على تصريحات للمندوب السعودي بشأن اتفاق محتمل لوقف شامل لإطلاق النار باليمن (رويترز)
المشاط رد على تصريحات للمندوب السعودي بشأن اتفاق محتمل لوقف شامل لإطلاق النار باليمن (رويترز)

قال رئيس المجلس السياسي لجماعة الحوثيين مهدي المشاط إنه يجب على السعودية أن لا تشعر بالطمأننية طالما استمر "العدوان" والحصار على اليمن، وما لم تبادر إلى السلام.

وأضاف المشاط في كلمة ألقاها مساء الأربعاء في اللقاء التشاوري لبناء القدرات والتنسيق بين قيادات أجهزة الدولة، وأوردتها قناة المسيرة التابعة للحوثيين، أنه "لا يجب أن يشعر أحد من مسؤولي دول العدوان بالطمأنينة أو الإيجابية حتى يدخلوا للسلام وللحلول السلمية".

وتابع أنه إذا أراد السعوديون أن يشعروا بالتفاؤل فعليهم الدخول إلى بوابة السلام عبر الجوانب الإنسانية.

وفي الكلمة نفسها التي تطرق فيها إلى مسائل داخلية والحرب في اليمن، وتعليقا على تصريحات للمندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، قال رئيس المجلس السياسي للحوثيين إنه يجب ألا يشعر المندوب السعودي بالتفاؤل، مضيفا أن تفاؤله في غير محله طالما استمر العدوان والحصار، في إشارة إلى العمليات العسكرية للتحالف السعودي الإماراتي، والإغلاق شبه الكامل الذي يفرضه التحالف على اليمن.

وكان المعلمي عبّر الثلاثاء عن تفاؤله بأن يتوصل المبعوث الأممي مارتن غريفيث قريبا إلى إعلان مشترك بشأن وقف شامل لإطلاق النار في اليمن.

وتحدث المندوب السعودي عن تدخل "أطراف أخرى" لا ترغب في حل الأزمة اليمنية بسرعة، وعن تعنت الحوثيين وفرضهم شروطا جديدة كلما بلغت المحادثات مرحلة متقدمة.

وكان رئيس اللجنة الثورية العليا لجماعة الحوثيين محمد علي الحوثي نفى الثلاثاء في تغريدة على تويتر صحة ما نشرته وكالة رويترز بشأن مناطق فاصلة بين اليمن والسعودية، واعتبر أن نشر تلك الأخبار لا يمت إلى المهنية بصلة.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة رويترز عن 3 مصادر مطلعة أن السعودية أبلغت جماعة الحوثي في محادثات رفيعة المستوى بأنها ستوقع على اقتراح للأمم المتحدة بوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، إذا وافقت الجماعة المتحالفة مع إيران على إقامة منطقة عازلة على طول حدود المملكة.

وذكرت أنه إذا جرى التوصل إلى اتفاق، فسيكون ذلك أكبر انفراجة في الجهود المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية منذ أن بدأ الصراع في عام 2014.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

أنجزت اليوم المرحلة الأولى من عملية تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية والتحالف وبين الحوثيين، التي تتم بإشراف من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي، وتشمل أكثر من ألف أسير يمني و15 سعوديا و4 سودانيين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة