وزير الخارجية الفلسطيني يبدي تفاؤله بانتخاب بايدن لإلغاء قرارات ترامب

وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي (يسار) مع نظيره الألماني هايكو ماس في برلين (الأناضول)
وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي (يسار) مع نظيره الألماني هايكو ماس في برلين (الأناضول)

أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي تفاؤله بانتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة، معربا عن أمله بالتحاور مع الإدارة الجديدة في البيت الأبيض لإلغاء قرارات إدارة دونالد ترامب.

وخلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في برلين، قال المالكي إن نافذة من الفرص فُتحت مع انتخاب بايدن رئيسا للولايات المتحدة.

وأضاف أن الفلسطينيين "يودون التحاور مع الإدارة الجديدة لإلغاء قرارات الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، والتي كانت موجهة ضد الفلسطينيين".

واعتبر المالكي أن الفلسطينيين عانوا كثيرا من سياسات ترامب التي كانت موجهة ضدهم، ومنها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، ووقف الدعم المالي لفلسطين.

وشدد وزير الخارجية الفلسطيني على أن إدارة ترامب "أثبتت تحيزها لإسرائيل ضد الفلسطينيين"، مبديا جاهزية القيادة الفلسطينية للتعامل مع الإدارة الجديدة.

وقال أيضا "نعتقد أن الإدارة الجديدة ضد الاستيطان وتؤمن بحل الدولتين"، مؤكدا ضرورة استبعاد خطة ترامب للسلام التي توصف بأنها "صفقة القرن".

كما أشار المالكي إلى إمكانية لعب ألمانيا دورا مهما في إيجاد طرق لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل من جديد.

ويأتي ذلك بعد يومين من تنديد السلطة الفلسطينية بزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمستوطنات بالضفة الغربية، ووصفها بالاستفزازية.

وكشفت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية مؤخرا عن مخطط استيطاني جديد في موقع مستوطنة "غفعات هاماتوس"، قرب بيت صفافا في القدس الشرقية المحتلة، وهو ما وصفته وكالة أسوشيتد برس بأنه اختبار لإدارة بايدن المرتقبة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نددت السلطة الفلسطينية بزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمستوطنات بالضفة الغربية ووصفتها بالاستفزازية، بينما كشفت منظمة إسرائيلية عن مخطط استيطاني جديد في القدس المحتلة.

15/11/2020

يسعى الاحتلال الإسرائيلي للاستيلاء على آلاف الدونمات الزراعية لإنشاء محميات طبيعية جديدة، وقال فلسطينيون إن الاحتلال يسعى من خلال هذه القرارات لإفراغ أراضيهم لصالح الاستيطان بذريعة حماية الطبيعة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة