إلى أين تتجه أميركا؟.. منع بايدن من تلقي التهاني والديمقراطيون للجمهوريين: ترامب انتهى وعدونا المشترك كورونا

تتواصل في الولايات المتحدة الأزمة السياسية التي أعقبت انتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، حيث يصر الرئيس والمرشح الجمهوري الخاسر دونالد ترامب على عدم الاعتراف بفوز خصمه الديمقراطي جو بايدن.

وفي حين أفادت مصادر دبلوماسية بأن الإدارة الأميركية تمنع الرئيس المنتخب من تلقي رسائل التهنئة من الخارج، حذر الحزب الديمقراطي من تسميم العملية الديمقراطية، وحث الجمهوريين على نسيان خسارة ترامب وتوجيه الجهود لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مصادر مطلعة أن رسائل زعماء العالم لتهنئة جو بايدن بالفوز تتكدس حاليا في وزارة الخارجية، لأن إدارة ترامب منعت تسليم الرسائل للرئيس المنتخب.

وأوضحت الشبكة أن هذا الإجراء مخالف لتقاليد وزارة الخارجية، التي دأبت على تسهيل الاتصالات بين الرئيس الفائز وزعماء العالم.

وأضافت أن العديد من زعماء العالم بدؤوا يبعثون الرسائل لبادين منذ نهاية الأسبوع الماضي، ولكن الرئيس المنتخب "مُنع من الاستفادة من إمكانيات الوزارة بقرار من إدارة ترامب".

وأوضحت أن سبب هذا الإجراء هو أن الرئيس المنصرف لا يعترف بفوز بايدن "والعشرات من الرسائل لم يتم استلامها بعد".

وكذلك، تمنع إدارة ترامب الرئيس المنتخب من الاطلاع على الإحاطات اليومية التي تقدمها الاستخبارات لبايدن، وهو إجراء مخالف لتقاليد نقل السلطة في الولايات المتحدة.

تسميم الديمقراطية
من جانبه، اتهم زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر الجمهوريين الخميس بما سماه "تسميم" الديمقراطية برفضهم الإقرار بفوز بايدن.

وقال السيناتور خلال مؤتمر صحافي في واشنطن "الجمهوريون في الكونغرس يتعمدون زرع الشكّ حول انتخاباتنا لأنهم يخافون ترامب".

وأضاف "أنجزنا للتو انتخابات رئاسية شهدت انقساما ومنافسة شرسة، لكن عوض العمل لتوحيد البلاد حتى نكافح عدونا المشترك كوفيد-19، ينشر الجمهوريون في الكونغرس نظريات مؤامرة وينكرون الواقع ويسممون بئر ديمقراطيتنا".

ورغم إعلان وسائل إعلام فوز بايدن السبت، يرفض ترامب حتى الآن الإقرار بهزيمته في قطيعة تاريخية مع التقاليد السياسية الأميركية.

وفي حين أقرت حفنة من الجمهوريين بسرعة بفوز المرشح الديمقراطي مثل السيناتور ميت رومني، التزم كثيرون الصمت أو دعموا علانية مزاعم الرئيس المنتهية ولايته حول "سرقة" الانتخابات.

وتابع شومر من مقر الكونغرس "هذا الصباح لدي رسالة بسيطة جدا للشيوخ الجمهوريين: انتهت الانتخابات. لم تكن (النتائج) متقاربة. انهزم الرئيس ترامب. سيكون بايدن الرئيس المقبل للولايات المتحدة".

وشاركت الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي في المؤتمر الصحافي، ودعت بدورها إلى الإقرار بنتائج الاقتراع.

وتابعت "الآن عبّر الشعب عن رأيه، فاز بايدن وستكون كامالا هاريس أول نائبة رئيس".

الجائحة أولا
وقالت بيلوسي "الرئيس ومجلس الشيوخ تجاهلا أعداد الوفيات، ويواصلان الآن تجاهل أعداد الإصابات الكبيرة".

وأضافت "سجلت بلادنا أمس 144 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهذا من شأنه تهديد قدرة المستشفيات".

وقالت رئيسة النواب إن تأجيل تأمين الانتقال الرئاسي "موضوع آخر لكننا نتحدث الآن عن مكافحة الجائحة".

من جانبها قالت الناطقة باسم البيت الأبيض لفوكس نيوز "نتبع كل القوانين بشأن النقل السلمي للسلطة إلى الإدارة المحتملة".

وكان وزير الخارجية مايك بومبيو تعهد بنقل سلس للسلطة "نحو ولاية ثانية لترامب"، في دعم قوي لتمسك ترامب بكونه الفائز القانوني بالاقتراع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة خارجية
الأكثر قراءة