القضاء التونسي يرفض دعوى وقف نشاط اتحاد علماء المسلمين

الحزب الدستوري الحر سعى لوقف نشاط ندوات أو مؤتمرات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس (مواقع التواصل)
الحزب الدستوري الحر سعى لوقف نشاط ندوات أو مؤتمرات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس (مواقع التواصل)

رفضت محكمة تونسية الدعوى الاستعجالية، التي تقدم بها الحزب الدستوري الحر ورئيسته عبير موسي، ضد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس، لإيقاف نشاطه داخل البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة تونس، محسن الدالي،  قوله أمس، الثلاثاء، إن "المحكمة قررت رفض الطلب الذي تقدم به الحزب الدستوري الحر والمتعلق بتوقيف نشاط ندوات أو مؤتمرات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بالبلاد".

وأضاف الدالي أن القرار قابل للاستئناف خلال 20 يوما من تاريخ رفض الطلب.

ويتهم الحزب فرع الاتحاد في تونس بـ"ممارسة التكفير ضد قيادييه" كما وجه اتهامات مباشرة لخصمه السياسي حركة النهضة لدعمها الاتحاد، وقالت عبير موسي، رئيسة الحزب، إن أنشطة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تتعارض مع الدستور التونسي ومدنية الدولة والنظام الجمهوري.

وأواخر سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر (16 نائبا بالبرلمان من أصل 217)، أنها رفعت قضية استعجالية لإيقاف أشغال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس، وأنشطته بجامعة الزيتونة بالعاصمة، وهذه الدعوى القضائية الثانية التي يتقدم بها الحزب ضد الاتحاد بعد دعواه الأولى عام 2018.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن المقتنعين بالإسلام يزدادون كل يوم “فهو ليس في أزمة، وإنما الأزمة في الجهل بمبادئه وحقائقه والحقد عليه وعلى أمته، فهي أزمة فهم وأزمة أخلاق”.

3/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة