انتخابات أميركا.. ترامب يطالب بإعلان سريع للنتائج يوم التصويت ومؤشرات على تأخر الفرز واستعدادات أمنية لاضطرابات محتملة

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان نتائج الانتخابات فور انتهائها، وحذر من التلاعب في الأصوات، في وقت تبرز فيه مؤشرات على أن تأخر فرز الأصوات قد يؤخر تحديد الفائز، وفي حين توعد المرشح الديمقراطي جو بايدن منافسه الجمهوري بالهزيمة؛ تستعد الولايات المتحدة لاضطرابات أمنية محتملة.

ففي تجمع انتخابي في ولاية بنسلفانيا أمس، طالب ترامب بإعلان نتائج الانتخابات مع نهاية يوم التصويت وفرز الأصوات ليلة الثلاثاء، ملمحا بذلك إلى احتمال التلاعب في بطاقات الاقتراع.

وقال إن الأميركيين بحاجة لمعرفة الفائز بالانتخابات بُعيد انتهائها وليس بعد أيام وأسابيع، محذرا من أن موافقة المحكمة العليا على تمديد التصويت عبر البريد سيفتح الباب للتلاعب في بطاقات الاقتراع.

وتأتي تصريحات ترامب -التي تتضمن تشكيكا في نتائج الانتخابات- في وقت أعلنت فيه وزارة الأمن الداخلي الأميركية أنها قامت باستعدادات لحماية المباني الفدرالية في واشنطن، تحسبا لاضطرابات خلال الانتخابات.

كما أنها تأتي في وقت تتزايد فيه المؤشرات على أن فرز الأصوات التي أدلى بها الناخبون عبر البريد سيتأخر في ولايات عدة إلى ما بعد يوم الاقتراع.


تأثير على النتائج

وفي هذا الإطار، أعلنت 7 مقاطعات -على الأقل- في ولاية بنسلفانيا أنها لن تبدأ فرز بطاقات الاقتراع التي ترسل بالبريد إلا في اليوم التالي للموعد الرسمي للانتخابات.

ومن شأن هذه الخطوة، التي يسعى المسؤولون في الولاية لتفاديها، أن تؤدي إلى تأخير محتمل في نتائج الانتخابات.

كما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal) بأن مراكز اقتراع في الولايات المتحدة لم تتسلم الملايين من بطاقات التصويت عبر البريد في ولايات متأرجحة، مشيرة إلى أن التباطؤ في تسليم البريد يهدد بعدم احتساب أصوات الناخبين.

وذكرت الصحيفة أنه اعتبارا من أمس الأول الجمعة لم تتم إعادة أكثر من 7 ملايين بطاقة اقتراع بالبريد في أكثر من 13 ولاية متأرجحة تتطلب قوانينها وصول بطاقات الاقتراع في يوم الانتخابات أو قبله.

ويمثل هذا العدد نحو 28% من مجموع بطاقات اقتراع أحصيت في تلك الولايات، حسب بيانات مشروع الانتخابات.

وأشار المصدر ذاته إلى أن ذلك يمكن أن يؤثر على النتائج النهائية للانتخابات، خاصة أن ترامب حسم ولايات مثل ميشيغان وويسكونسن وأريزونا وفلوريدا بفارق ضئيل خلال الانتخابات الماضية في 2016.

وتشهد قضية التصويت عبر البريد في الولاية المتأرجحة نزاعا قانونيا مستمرا، قد يؤثر على مجمل المشهد الانتخابي في البلاد.


حذر إعلامي

وفي السياق، أفادت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) بأن قنوات الأخبار الأميركية تعهدت بتوخي الحذر ليلة الانتخابات الرئاسية، وعدم التسرع في إعلان النتائج.

ونقلت الصحيفة عن مدير الأخبار في شبكة "إن بي سي" (NBC) نواه أوبنهايم قوله إن رفاهية البلاد تعتمد على توخي الحذر والانضباط والصواب بشكل لا يمكن تجاوزه.

كما نقلت عن رئيسة شبكة "سي بي إس نيوز" (CBS NEWS) سوزان زيرينسكي قولها إن شبكتها بصدد تجهيز الجمهور لاحتمال أن النتائج قد لا تظهر في الليلة نفسها.

أما مدير مكتب "سي إن إن" (CNN) في واشنطن سام فايست، فأكد أهمية تحلي الجمهور بالصبر، وقال إن النتائج قد لا تظهر قبل أيام في بعض الولايات، وإن التأخر لا يعني أن هناك مشكلة.

Democratic U.S. presidential nominee Biden campaigns in Georgiaبايدن خلال تجمع انتخابي في ولاية جورجيا (رويترز)


الحملة الانتخابية

في الأثناء، تدخل حملة الانتخابات الرئاسية منعرجا حاسما، في ظل مساع مكثفة للمرشح الجمهوري ترامب على أمل ترجيح الكفة لصالحه، حيث تظهر استطلاعات الرأي قبل 3 أيام من الاقتراع تقدم منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وقالت مجموعة الاستطلاعات السياسية إن بايدن يتقدم على ترامب على الصعيد الوطني بأكبر فارق مقارنة بالفوارق في عمليات الانتخابات الخمس الماضية، كما أظهرت استطلاعات تقدم بايدن في ولايتي بنسلفانيا وميشيغان، وهما من بين الولايات التي يمكن أن تكون حاسمة في فوز أحد المرشحين.

ويعقد المرشح الجمهوري الأحد والاثنين 10 تجمعات، بمعدل 5 تجمعات في كل يوم، وسيزور في اليومين المتبقيين ولايات ميشيغان وأيوا وكارولينا الشمالية وجورجيا وفلوريدا. وكان ترامب عقد أمس 4 تجمعات انتخابية في بنسلفانيا.

وللفوز بولاية رئاسية ثانية، يتعين على ترامب تحقيق معادلة صعبة بالفوز في ولايات كانت من نصيبه عام 2016، مثل فلوريدا وجورجيا وكارولينا الشمالية وأوهايو وأيوا وأريزونا، مع الاحتفاظ بواحدة على الأقل من ولايات الغرب الأوسط مثل بنسلفانيا أو ميشيغان أو ويسكونسن.

وفي المقابل، كثفت حملة بايدن تصريحاتها وتجمعاتها الانتخابية لحشد المزيد من أصوات الناخبين المترددين سعيا للفوز، ويزور بايدن اليوم ولاية بنسلفانيا التي يُرجح أن تكون هي الفيصل في تحديد الفائز، حيث لديها 20 مقعدا في المجمع الانتخابي المؤلف من 540 مقعدا.

وخلال تجمع في ولاية ميشيغان أمس، توعد بايدن منافسه بالهزيمة، وقال إن 3 أيام فقط تفصل الأميركيين عن وضع نهاية لإدارة ترامب، "التي أشعلت الكراهية وعززت الانقسام في البلاد".

وواصلت حملة بايدن انتقاد سياسات الرئيس في ما يتعلق بمواجهة وباء كورونا، مستغلة تقديرات لاقتصاديين بجامعة ستانفورد بأن التجمعات التي عقدها ترامب تسببت في نحو 30 ألف إصابة بالفيروس، ونحو 700 وفاة. لكن ترامب رد بالسخرية من بايدن قائلا إنه لا يتحدث سوى عن كورونا.

وألغت حملة المرشح الديمقراطي أمس نشاطا انتخابيا في مدينة أوستن بولاية تكساس بعد مضايقات من مؤيدين لمنافسه، وفقا لموقع "ديلي بيست".


مشاركة قياسية

ومع بلوغ الحملة الانتخابية المنعرج الأخير، أفادت منصة مشروع الانتخابات الأميركية (US Elections project) بأن عددا قياسيا من الأميركيين بلغ 90 مليون ناخب صوتوا مبكرا في الانتخابات الرئاسية.

ووفقا لبيانات المنصة، فقد تجاوز عدد الناخبين عبر البريد 57 مليون ناخب، في حين يقترب عدد الناخبين الذين توجهوا إلى مراكز الاقتراع المبكر المباشر من 33 مليونا.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز أن الإقبال الكبير على التصويت المبكر يضع الولايات المتحدة على طريق تجاوز 150 مليون ناخب لأول مرة في التاريخ.

وفي ولاية تكساس، انتهى التصويت المبكر بمشاركة قياسية للناخبين، هي الأكبر منذ الانتخابات الماضية في 2016.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

U.S. President Trump in North Carolina

انتقد الرئيس الأميركي بشدة قرار المحكمة العليا بالموافقة على تمديد التصويت بالبريد 3 أيام بعد يوم الاقتراع، في حين توعد بايدن ترامب بالهزيمة قائلا إن 3 أيام تفصل الأميركيين عن نهاية إدارة ترامب.

Published On 31/10/2020

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب القطاع الطبي الذي يساهم -حسب قوله- في تضخيم أعداد المصابين والوفيات جراء “كوفيد-19″، بينما رد منافسه جو بايدن بأن القطاع الطبي يقوم بمهامه كاملة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة