طالبان ترحب بإعلان ترامب الانسحاب المبكر للقوات الأميركية من أفغانستان والناتو: سننسحب معها

وقعت حركة طالبان اتفاق سلام مع الولايات المتحدة يوم 29 فبراير/شباط الماضي (الجزيرة)
وقعت حركة طالبان اتفاق سلام مع الولايات المتحدة يوم 29 فبراير/شباط الماضي (الجزيرة)

رحبت حركة طالبان بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب قوات بلاده من أفغانستان بحلول نهاية العام الجاري، بدوره قال "الناتو" إن قواته ستنسحب من أفغانستان تزامنا مع الانسحاب الأميركي.

ووصفت طالبان قرار ترامب بالخطوة الإيجابية للغاية في تنفيذ اتفاق الدوحة بين طالبان والولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن "الحركة تلتزم بمضمون الاتفاقية وتأمل إقامة علاقات جيدة وإيجابية مع جميع الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة".

بدوره قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرغ إن قوات الحلف ستنسحب من أفغانستان تزامنا مع الانسحاب الأميركي.

وأكد ستولتنبرغ أن الناتو قرر سحب قواته من أفغانستان بالاشتراك مع الولايات المتحدة، وذلك عقب إعلان الرئيس دونالد ترامب سحب آخر جندي أميركي من هناك بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف الأمين العام للناتو "لقد قررنا معاً الذهاب إلى أفغانستان، وسنعدل القوات معاً ونترك البلاد معاً".

ترامب أعلن عزمه سحب الجيش الأميركي من أفغانستان قبل نهاية العام (غيتي إيميجز)

سحب مبكر
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن عزمه سحب آخر جندي أميركي من أفغانستان بحلول عيد الميلاد، أي قبل أشهر من الموعد المحدد في الاتفاق الموقع بين واشنطن وحركة طالبان لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر "علينا أن نعيد العدد الصغير المتبقي من رجالنا ونسائنا الشجعان الذين ما زالوا يخدمون في أفغانستان إلى الوطن بحلول عيد الميلاد".

ومنذ سنوات يعد الرئيس الجمهوري الساعي للفوز بولاية ثانية في انتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل "بوضع حد للحروب التي لا تنتهي"، ولم يخفِ أمله في تسريع الانسحاب مع اقتراب موعد الانتخابات.

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين أمس الأربعاء إن الولايات المتحدة ستخفض عدد جنودها في أفغانستان إلى 2500 فرد بحلول أوائل العام المقبل.

وأضاف أوبراين متحدثا في مناسبة بجامعة نيفادا في لاس فيغاس "عندما تولى الرئيس ترامب منصبه كان هناك أكثر من 10 آلاف جندي أميركي في أفغانستان، ويوجد حتى اليوم أقل من 5 آلاف جندي، وسينخفض العدد إلى 2500 بحلول أوائل العام المقبل".

وفي 12 سبتمبر/أيلول الماضي، انطلقت مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، بدعم من الولايات المتحدة.

وكانت إدارة ترامب وقعت يوم 29 فبراير/شباط الماضي اتفاقا تاريخيا مع حركة طالبان نصّ على سحب كل القوات الأميركية من أفغانستان بحلول منتصف عام 2021 على أبعد تقدير، مقابل التزامات أمنية من الحركة وانخراطها في مفاوضات سلام مباشرة مع حكومة كابل.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي كان عدد القوات الأميركية في أفغانستان يبلغ 8600 جندي، لكن البنتاغون أشار يومها إلى أنه بصدد التحضير لمرحلة انسحاب جديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفت حركة طالبان الأفغانية توصلها لأي اتفاق مع حكومة كابل على قواعد تنظيمية للمضي قدما في مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة، في حين التقى المبعوث الأميركي لأفغانستان بالرئيس الأفغاني بالعاصمة القطرية.

وصل الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى الدوحة اليوم في زيارة رسمية لدولة قطر، تزامنا مع المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالدوحة، فيما سقط قتلى مدنيون في هجوم انتحاري استهدف حاكم ولاية لغمان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة