صنعت في تركيا.. قطر تتسلم فرقاطة "الدوحة" إحدى أكبر سفن التدريب العسكري بالعالم

تسلمت دولة قطر اليوم فرقاطة تحمل اسم "الدوحة"، وهي واحدة من سفينتين تصنعهما شركة تركية بإشراف وزارة الدفاع التركية ورئاسة الصناعات الدفاعية، والفرقاطة تعد من أكبر سفن التدريب العسكري في العالم.

وجرت مراسم تسلم السفينة في مرفأ السفن في "توزلا" (إحدى ضواحي إسطنبول)، بحضور وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية، ووزير الدفاع التركي خلوصي أكار.

وكانت اتفاقية تصنيع السفينة المصممة لأغراض التدريب، والمشاركة في عمليات البحث والإنقاذ، وإجراء الدوريات البحرية؛ أبرمت في معرض الصناعات البحرية الدفاعية الذي نُظم في العاصمة القطرية في مارس/آذار 2018. ويتعلق الأمر بـ3 اتفاقيات وقعتها القوات البحرية القطرية مع شركة الأناضول التركية لبناء السفن لتوريد 4 سفن تدريب عسكرية.

توسيع التعاون
وأشار وزير الدولة لشؤون الدفاع نائب رئيس مجلس الوزراء القطري إلى أن التعاون في مجال الدفاع والصناعات العسكرية بين الدوحة وأنقرة مستمر، وأن بلاده تعتزم توسيع هذه العلاقات في الأيام القادمة، وشدد العطية على قوة الشراكة بين البلدين.

من جهته، قال وزير الدفاع التركي إن العلاقة بين بلاده وقطر "تاريخية وقوية ومستمرة على مختلف الأصعدة"، وأضاف أن الدولتين متقاربتان في وجهات النظر بشأن كل القضايا الإقليمية والدولية، "حتى باتتا تتحركان كأنهما على قلب رجل واحد".

وسفينة التدريب -التي تحمل اسم "كيو تي إس 91 (QTS91) الدوحة"- من أكبر سفن التدريب في العالم، إذ تمتلك قدرات عالية ستسهم في تعزيز القدرات التدريبية لقوات البحرية القطرية عموما، ولأكاديمية محمد بن غانم الغانم البحرية ومنتسبيها على وجه الخصوص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة