بعد انسحاب ترامب من المناظرة الافتراضية.. حملة بايدن ترفض مقترحا بتأجيل المناظرتين الرئاسيتين

المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وبايدن جرت في كليفلاند (رويترز)
المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وبايدن جرت في كليفلاند (رويترز)

اقترحت حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الخميس تأجيل المناظرتين الرئاسيتين القادمتين أسبوعا بعد رفض ترامب إجراء مناظرة افتراضية، لكن حملة المرشح الديمقراطي رفضت بدورها مقترح التأجيل.

واقترحت حملة ترامب تأجيل المناظرة التي كانت مقررة في 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري إلى 22 من الشهر نفسه، على أن تجرى المناظرة المتبقية في 29 من الشهر الجاري.

وقالت إنها تريد بذلك أن يكون ترامب وجها لوجه مع بايدن، وليس في المناظرة الافتراضية التي قررتها لجنة المناظرات الرئاسية في وقت سابق اليوم.

وفي تبريره لمقترح تأجيل المناظرتين الرئاسيتين المتبقيتين، قال بيل ستيبين، مدير حملة المرشح الجمهوري، إنه لا ينبغي حرمان الشعب الأميركي من فرصة رؤية المرشحين الرئاسيين وجها لوجه مرتين أخريين قبل الانتخابات.

وكان ترامب قال في وقت سابق اليوم إنه لن يشارك في المناظرة الرئاسية الثانية المقررة في 15 من الشهر الجاري، بسبب اتخاذ لجنة المناظرات الرئاسية قرارا بتنظيمها افتراضيا على خلفية إصابته بفيروس كورونا.

وأضاف في مداخلة عبر الهاتف مع قناة فوكس بزنس الأميركية أنه ليس ناقلا للعدوى على الإطلاق.

كما قال إنه تمكن بسهولة من هزيمة جو بايدن في المناظرة الأولى التي جرت يوم 29 من الشهر الماضي، وذلك وفقا لما قال إنها استطلاعات للرأي.

ووفق حملة المرشح الجمهوري، فإن الفحوصات كانت ستثبت خلو الرئيس من فيروس كورونا قبل المناظرة، وأن من الممكن تحقيق سلامة جميع المعنيين بسهولة من دون حرمان الناخبين من فرصة رؤية كلا المرشحين يتقابلان وجها لوجه.

يذكر أن ترامب مكث من الجمعة حتى الاثنين في مستشفى "والتر ريد" العسكري قرب واشنطن، حيث خضع للعلاج من الفيروس، وأكد طبيبه أمس أنه لم تظهر عليه أي أعراض خلال الساعات الـ24 الماضية، ومن المقرر أن يخضع قريبا لفحص جديد.

وكانت لجنة المناظرات الرئاسية ذكرت في بيان اليوم أن المرشحين سيكونان في مكانين مختلفين، في حين سيجتمع الجمهور، الذي يطرح عادة أسئلة على المرشحين، ومدير المناظرة ستيف سكالي في مكان واحد، وهو مركز أدريان أرشت لفنون الأداء في مدينة ميامي.

بايدن يرد
في المقابل، قالت حملة جو بايدن إن ترامب ليس هو من يحدد مواعيد المناظرات، وإن المناظرة المقررة يوم 22 من الشهر الجاري يجب أن تكون الأخيرة قبل انتخابات الرئاسة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال بايدن عند سؤاله عن رفض ترامب المشاركة في مناظرة افتراضية إنه لا يدري ما سيفعله الرئيس، مضيفا أن الأخير يغير رأيه في كل ثانية.

واعتبر بايدن أن التعليق على ذلك سيكون تصرفا غير مسؤول.

وفي وقت سابق، قال المرشح الديمقراطي إن المناظرة الثانية يجب ألا تجري بشكل مباشر مثل المناظرة الأولى في حال لم يتعاف الرئيس نهائيا من فيروس كورونا.

وقد أعلنت حملة مرشح الحزب الديمقراطي -في بيان- أن نائب الرئيس السابق يتطلع للتحدث بشكل مباشر مع الشعب الأميركي.

وأضافت أنه يريد أن يقارن بين خطته الرامية لتوحيد البلاد وإعادة بنائها بشكل أفضل وقيادة الرئيس ترامب الذي فشل في مواجهة وباء كورونا وجرّ الاقتصاد القوي الذي ورثه إلى أسوأ انكماش منذ الكساد الكبير، وفق ما ورد في البيان نفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الأميركي إنه لن يشارك بمناظرة انتخابية افتراضية مع منافسه جو بايدن، وذلك بعدما أعلنت لجنة المناظرات أن المناظرة الثانية بين الرجلين ستجري عن بعد، وقد أبدى بايدن استعداده للمشاركة فيها.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة