السودان.. هتافات في الخرطوم تنادي برحيل النظام وحميدتي يقرّ: لا نملك عصا موسى

المتظاهرون حملوا لافتات بعضها يرفض رفع الدعم عن السلع (مواقع التواصل)
المتظاهرون حملوا لافتات بعضها يرفض رفع الدعم عن السلع (مواقع التواصل)

تظاهر عشرات السودانيين اليوم الخميس في الخرطوم، مطالبين برحيل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان، وذلك على خلفية الأزمة الاقتصادية التي تسببت في غلاء الأسعار.

ورفع المحتجون شعارات تندد بتردي الأوضاع الاقتصادية، وتنادي بإسقاط النظام، وفق ما أظهرته مقاطع فيديو نشرها ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي.

كما حملوا لافتات كُتب على بعضها "لا لتجويع المواطن"، و"لا لرفع الدعم".

وتواجه حكومة حمدوك منذ أسابيع احتجاجات تطالب برحيلها بسبب عجزها عن حل مشاكل السودانيين، في ظل أزمة اقتصادية فاقمتها الفيضانات التي ضربت البلاد مؤخرا، وتسببت في أضرار مادية كبيرة، فضلا عن الخسائر البشرية.

ويرزح السودان تحت دين يتوقع أن يصل إلى 56 مليار دولار بحلول نهاية العام الجاري، ويعاني في الوقت نفسه من أزمات متجددة في المحروقات والخبز، وتدهور مستمر في عملته الوطنية.

 

 

"عصا موسى"
في الأثناء، أقر محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة في السودان اليوم بأن بلاده لا تملك حلولا خارقة لتجاوز الضائقة الأمنية والاقتصادية.

وفي مؤتمر صحفي بمطار الخرطوم عقب عودته من جوبا، بعد توقيع اتفاق سلام مع الحركات المسلحة السبت الماضي في عاصمة جنوب السودان، قال حميدتي إن "البلد يعيش ضائقة اقتصادية وأمنية، وليس في أيدينا عصا موسى".

وأضاف أن الشعب السوداني سيشهد في الأيام المقبلة اتفاق السلام، داعيا الجميع إلى التكاتف والتعاضد للخروج بالبلاد إلى بر الأمان.

وتابع أنه عاد إلى الخرطوم مع قادة الجبهة الثورية للعمل سويا لحل الأزمة الاقتصادية، وتنفيذ الجداول الزمنية لاتفاق السلام الموقع في جوبا.

المصدر : وكالة الأناضول + وكالة سند

حول هذه القصة

أغلق محتجون على اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وفصائل من الجبهة الثورية، محطة الحاويات في ميناء بورتسودان على البحر الأحمر شرقي البلاد، رفضا لمسار الشرق المضمن في اتفاق السلام بالبلاد.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة