قطر ستوفر التطعيم من فيروس كورونا لجميع سكانها مجانا

قطر.. دعم العمل التطوعي لمواجهة فيروس كورونا
الخال: قطر ستشتري التطعيم من عدة جهات من أجل توفيره بأسرع ما يمكن وبأكبر كمية ممكنة (الجزيرة)

أعلنت دولة قطر اليوم الثلاثاء أن وزارة الصحة ستوفر التطعيم من فيروس كورونا لجميع سكان البلاد مجانا، وذلك بعد اتفاقات تم إبرامها مع عدة شركات منتجة.

وقال رئيس المجموعة الإستراتيجية الوطنية للتصدي لكورونا في قطر عبد اللطيف الخال إن وزارة الصحة تبذل جهودا كبيرة في محاولة الحصول على اللقاح فور توفره، والحصول على الأسبقية في ذلك من خلال العقود التي تبرم مع الشركات المنتجة.

وأضاف -في مقابلة مع تلفزيون قطر- أن المؤشرات في هذا الصدد جيدة جدا، وأن إحدى الشركات التي قامت وزارة الصحة بإبرام اتفاقية معها هي شركة فايزر (Pfizer) الأميركية.

وأشار الخال إلى أن من الممكن جدا اعتماد لقاح شركة فايزر نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أو في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل من قبل الجهات الرسمية التي تعتمد الأدوية واللقاحات.

وأوضح المسؤول القطري أنه إذا تم اعتماد اللقاح بناء على نتائج التجارب السريرية التي تجرى الآن على 44 ألف شخص في عدد من دول العالم، وإذا أثبت فعاليته وأمانه، فسيتم اعتماده وتصديره لعدة دول، ومن بينها قطر.

ولفت إلى أن شركة فايزر ستنتج 100 مليون جرعة من لقاحها في العام الحالي، كما أنها ستنتج مليار جرعة في 2021، وستتم محاصصة الجرعات في البداية، إلا أن قطر ستشتري التطعيم من عدة جهات من أجل توفيره بأسرع ما يمكن وبأكبر كمية ممكنة.

وأكد الخال أن دولة قطر "ستقدم التطعيمات لسكان البلاد دون مقابل؛ لأن هذا مهم للصحة الفردية والعامة والمجتمع".

وحتى الاثنين، وصل إجمالي الإصابات بالفيروس في قطر إلى 126 ألفا و692؛ منها 216 وفاة، ووصل عدد المتعافين إلى 123 ألفا و664.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Medical workers treat patients infected with the coronavirus disease (COVID-19) at a hospital in New Delhi

رجحت منظمة الصحة العالمية إصابة نحو 800 مليون من سكان العالم بكورونا. يأتي ذلك بينما تتزايد أعداد المصابين بالمرض بصورة مخيفة في أوروبا ومناطق أخرى في العالم، وهو ما استدعى تشديد القيود بدول عدة.

Published On 5/10/2020
تطبيق التباعد الاجتماعي في المدارس من الاجراءات الاحترازية

مع تفشي كورونا، تتصارع مخاوف أولياء الأمور بين تعرض أولادهم للمرض وتردي مستوياتهم التعليمية. وقد خيّرتهم وزارة التعليم في قطر بين استمرار أطفالهم في التعلم المدمج أو التعلم عن بعد كليا.

Published On 17/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة