شرق المتوسط.. الناتو يعرب عن تفاؤله واليونان ترحب بتحركات تركيا لتهدئة التوتر

ستولتنبرغ وميتسوتاكيس خلال لقائهما في أثينا (الأناضول)
ستولتنبرغ وميتسوتاكيس خلال لقائهما في أثينا (الأناضول)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ إنه يأمل أن تعالَج الخلافات بين الدول الأعضاء في الحلف من خلال المفاوضات، في حين رحب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بتحركات تركيا لتهدئة التوتر، وطالبها بإظهار التزام أقوى بتحسين العلاقات.

وفي مؤتمر صحفي مشترك اليوم الثلاثاء جمع ستولتنبرغ وميتسوتاكيس في أثينا؛ قال ستولتنبرغ إن تسوية النزاعات بين الدول الأعضاء بالناتو يجب أن تتم في إطار روح التضامن والقانون الدولي.

وأثنى ستولتنبرغ على جهود أثينا وأنقرة في وضع آلية عسكرية ثنائية لخفض التصعيد في شرق المتوسط، تتضمن الالتزام باستخدام خط ساخن آمن بين البلدين متاح على مدار 24 ساعة.

وأبدى الأمين العام لحلف الناتو استعداد الحلف لتطوير هذه الآلية، التي قال إنها يمكن أن تساعد في خلق الفرصة لبذل جهود دبلوماسية.

كما قال ستولتنبرغ إنه بحث أيضا الوجود العسكري الروسي المتزايد في البحر الأبيض المتوسط، وتداعياته على أمن الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي، وسبل التصدي له.

من جهته، قال رئيس الوزراء اليوناني "بلدنا يرحب بأول خطوة إيجابية تقوم بها تركيا إزاء تهدئة التوترات الأخيرة، والآن يبقى أن نرى إذا كانت الخطوة صادقة أم أنها مناورة قصيرة الأمد".

وأضاف ميتسوتاكيس أن اليونان ملتزمة بالحوار والدبلوماسية لحل أي خلاف.

وتابع رئيس الوزراء اليوناني "الأمر متروك لتركيا لإغلاق طريق الأزمة وفتح طريق الحل. نحن مستعدون للقائها في ذلك المسار الثاني، وأنا متفائل بأن هذا هو الطريق الذي سنتخذه لصالح شعبينا".

وعقب 6 لقاءات جمعت خبراء عسكريين من تركيا واليونان، أعلن ستولتنبرغ الخميس تأسيس آلية لتجنب الاشتباكات العرضية في شرق البحر المتوسط، وتتضمن تجنب الاشتباكات وإقامة خط ساخن لمنع وقوع الحوادث في البحر والجو.

وذكرت وكالة رويترز أمس أن سفينة التنقيب التركية "ياووز" غادرت منطقة تقع جنوب غرب قبرص اليونانية، في خطوة للتهدئة في شرق المتوسط، وذلك بعد أيام من تمديد مهامها حتى 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مما أثار حفيظة اليونان آنذاك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تتكرر الدعوات في الأوساط اليمينية الأميركية من حين لآخر بنقل قاعدة إنجرليك من الأراضي التركية، وتتجدد تلك الدعوات مع تصاعد الأزمات التي تشهدها العلاقة بين تركيا وبعض دول حلف الناتو، فما مدى جديتها؟

رفضت تركيا تهديد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات عليها بسبب نشاطها في التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، فيما يجري الأمين العام للحلف الأطلسي قريبا محادثات في أنقرة وسط مساع لتسوية النزاع. 

ذكرت وكالة رويترز أن سفينة التنقيب التركية ياووز غادرت منطقة تقع جنوب غرب قبرص اليونانية، في خطوة قد تساعد على التهدئة في شرق المتوسط، في حين يجري الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جولة بين أنقرة وأثينا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة