في إيران والصين وسنغافورة.. واشنطن تفرض عقوبات على كيانات ذات صلة بقطاع النفط الإيراني

هذه الإجراءات تمثل أكبر عملية مصادرة لشحنات وقود وأسلحة من إيران تقوم بها الحكومة الأميركية في تاريخها (رويترز)
هذه الإجراءات تمثل أكبر عملية مصادرة لشحنات وقود وأسلحة من إيران تقوم بها الحكومة الأميركية في تاريخها (رويترز)

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الجمعة فرض عقوبات على كيانات في إيران والصين وسنغافورة، وذلك بسبب تعاملها مع قطاع النفط الإيراني.

وقال بومبيو في بيان إن العقوبات تشمل رؤساء تلك الكيانات، وإن وزارة الخزانة فرضت أيضا عبر شركة "تريل" عقوبات على 8 كيانات بسبب بيع وشراء منتجات بتروكيميائية إيرانية عبر شركة خاضعة للعقوبات الأميركية.

وذكر البيان الصادر عن الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على شركات "أريا ساسول بوليمير، بينرين المحدودة، بختار التجارية".

كما فرضت الإدارة الأميركية عقوبات على شركات أخرى مثل "كافيان للبتروكيميائيات، سترايت شيببروكرز بي تي إي المحدودة".

وكانت هذه الشركات، المتمركزة في إيران والصين وسنغافورة، قد شاركت عن علم في عملية لشراء منتجات نفطية من إيران أو الاستحواذ عليها أو بيعها أو نقلها أو تسويقها.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة العدل الأميركية عن تقديم شكوى لمصادرة شحنتي صواريخ إيرانية صادرتها البحرية كانت في طريقها من الحرس الثوري الإيراني إلى حلفائه في اليمن.

وسبق أن صادرت البحرية الأميركية نحو 1.1 مليون برميل من النفط الإيراني احتجزتها الولايات المتحدة من 4 ناقلات نفط أجنبية كانت متوجهة إلى فنزويلا.

يُذكر أن هذه الإجراءات تمثل أكبر عملية مصادرة لشحنات وقود وأسلحة من إيران تقوم بها الحكومة الأميركية في تاريخها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكد الأكاديمي والباحث المختص في القضايا الإقليمية محمد صدقيان أن سياسة إيران نجحت في إفشال الخطط الأميركية لتجاوز الاتفاق النووي والقرار الأممي 2231، والسعي لتمديد حظر بيع الأسلحة لإيران.

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء أمام الأمم المتحدة أن فرنسا وألمانيا وبريطانيا لن “تتنازل” عن رفضها دعم إعادة العمل بالعقوبات الأممية على إيران بعدما بادرت الولايات المتحدة إلى ذلك.

22/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة