شرق المتوسط.. اليونان تعلن تدريبات عسكرية في منطقة متنازع عليها وتركيا تندد

سفن يونانية وفرنسية خلال مناورة عسكرية مشتركة في البحر الأبيض المتوسط في أغسطس/آب الماضي (رويترز)
سفن يونانية وفرنسية خلال مناورة عسكرية مشتركة في البحر الأبيض المتوسط في أغسطس/آب الماضي (رويترز)

ذكرت مصادر عسكرية تركية لمراسل الجزيرة أن إعلان اليونان منطقة تدريبات عسكرية داخل المناطق الواقعة تحت المسؤولية التركية في شرق البحر الأبيض المتوسط لا يخدم حل المشاكل في المنطقة، بل يزيد التوتر.

وبينت المصادر أن تركيا ستقوم بتدريبات على الرماية بين السادس والثامن من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وستُجرى مناورات بالذخيرة الحية في المنطقة.

وبينت المصادر ذاتها أن تركيا قامت بخطوات عدة في مجال التوصل إلى حل مع اليونان في إطار حسن الجوار والحوار والقوانين الدولية، إلا أن خطوات اليونان هذه هي محاولة لقلب طاولة الحوار.

تعقيدات وتداخلات الحدود البحرية بين دول شرق المتوسط (إيكونوميست)

عقوبات ورفض

وفي تطورات سابقة، رفضت تركيا تهديد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات عليها بسبب نشاطها في التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، ووصفته بالسلوك غير البنّاء، فيما يجري الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) ينس ستولتنبرغ قريبا محادثات في أنقرة، وسط مساع لتسوية النزاع.

وحذر قادة الاتحاد الأوروبي -صباح أمس الجمعة- تركيا من أن بروكسل قد تفرض عقوبات عليها إذا لم توقف عمليات التنقيب في شرق المتوسط.

وردا على ذلك، قالت وزارة الخارجية التركية إن تواصل استخدام لغة العقوبات أمر غير بنّاء، وإن على الاتحاد الأوروبي أن يفهم الآن أنه لن يصل إلى شيء من خلال هذا النوع من الخطابات.

وأضافت الوزارة أن بيان الاتحاد الأوروبي أظهر كيف أن بعض الدول "أرادت تطوير العلاقات" مع تركيا.

في الأثناء، أعلن حلف شمال الأطلسي أن أمينه العام ينس ستولتنبرغ سيزور تركيا الاثنين المقبل.

محادثات وتوتر

وقال الحلف إن ستولتنبرغ سيجري محادثات في أنقرة مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ومسؤولين أتراك آخرين.

وتصاعد التوتر في الفترة الأخيرة بين تركيا من جهة، واليونان وقبرص وشركائهما -ولا سيما فرنسا- من جهة أخرى جراء النزاع على نطاق الجرف القاري والسيادة والحقوق الاقتصادية في منطقة شرق البحر المتوسط.

يذكر أن الناتو رعى المحادثات التقنية العسكرية التي جرت مؤخرا في بروكسل بين الجانبين التركي واليوناني، لتخفيف التوترات بينهما في شرق المتوسط.

وخفت حدة التوترات في شرق البحر المتوسط الغني بالطاقة منذ أن اتفقت أنقرة وأثينا على عقد محادثات الشهر الماضي.

ونظمت الجارتان العضوتان في حلف الناتو مناورات حربية في المياه المتنازع عليها، وصعّدتا حدة الخطاب في أغسطس/آب الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رفضت تركيا تهديد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات عليها بسبب نشاطها في التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، فيما يجري الأمين العام للحلف الأطلسي قريبا محادثات في أنقرة وسط مساع لتسوية النزاع. 

2/10/2020

قال رئيس المجلس الأوروبي إن على تركيا وقف “التصرفات الأحادية” التي تتعارض مع القانون الدولي، مشيرا لسياسة تجمع بين الحوار والصرامة، كما تحدثت رئيسة المفوضية الأوروبية عن احتمال فرض عقوبات على أنقرة.

2/10/2020

تعقد في بروكسل اليوم الخميس قمة استثنائية لقادة الاتحاد الأوروبي تناقش التوتر شرقي المتوسط والعلاقات مع تركيا. وقد كشف مسؤول رفيع في الحكومة الألمانية أن القمة الأوروبية لا تتضمن أي خطط لفرض عقوبات.

1/10/2020

قال الرئيس التركي إن علاقات بلاده بالاتحاد الأوروبي تواجه امتحانا جديدا بسبب التطورات بشرق المتوسط، معربا عن أمله بتخلي الاتحاد عن تحيزه لليونان، بينما تعقد دول الاتحاد قمة غدا تناقش العلاقة مع أنقرة.

30/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة