نحو 45 مليون إصابة بكورونا.. أوروبا تتوقع شتاء صعبا وبلجيكا تؤكد أن الأسوأ لم يأت بعد

القارة الأوروبية تشهد موجة ثانية عنيفة لوباء كوفيد-19 (رويترز)
القارة الأوروبية تشهد موجة ثانية عنيفة لوباء كوفيد-19 (رويترز)

أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا اليوم الخميس أن إجمالي عدد الإصابات به حول العالم يقترب من 44.5 مليون بحسب موقع جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين تجاوز 30 مليونا، فيما تجاوز عدد الوفيات المليون و174 ألف حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا وفرنسا وإسبانيا والأرجنتين وكولومبيا والمملكة المتحدة والمكسيك وبيرو وجنوب أفريقيا وإيطاليا وإيران وتشيلي.

أوروبا.. إجراءات مشددة
تشهد القارة الأوروبية موجة ثانية وصفت بالعنيفة لوباء كوفيد-19، فمن إعادة حجر عام اعتبارا من غد الجمعة في فرنسا إلى تشديد وشيك للقيود في ألمانيا وبلجيكا تتوقع أوروبا شهرا صعبا وتضاعف قراراتها الشديدة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب بثه التلفزيون مساء أمس الأربعاء "مثل كل جيراننا، يغرقنا التسارع المفاجئ للوباء بفيروس يبدو أنه يكتسب قوة مع اقتراب الشتاء وانخفاض درجات الحرارة".

وأضاف الرئيس الفرنسي "مرة أخرى، يجب أن نتحلى بالكثير من التواضع، فنحن جميعا في أوروبا متفاجئون بتطور الفيروس"، قبل أن يعلن عن فرض حجر لمدة شهر واحد على الأقل.

وبذلك أصبحت فرنسا واحدة من البلدان أو المناطق النادرة في أوروبا -إلى جانب أيرلندا ومقاطعة ويلز البريطانية- التي تختار حجر سكانها بالكامل، وهو الإجراء الذي يشكل -وفقا لخبراء- أقوى سلاح ضد الانتشار السريع للفيروس.

وقد فرضت دول أوروبية أخرى حظر التجول، وهو إجراء يوصف في أغلب الأحيان بأنه خطوة أخيرة قبل إعادة فرض حجر كامل.

باتت فرنسا أحد البلدان النادرة في أوروبا التي تختار حجر سكانها بالكامل (رويترز)

وفي ألمانيا، أعلنت المستشارة أنجيلا ميركل أمس الأربعاء عن إجراءات جذرية، بما في ذلك إغلاق لمدة شهر واحد للمطاعم والمراكز الترفيهية، كما أعلنت عن دعم تصل قيمته إلى 10 مليارات يورو، لمساعدة الاقتصاد على تخفيف الصدمة.

وقالت ميركل إنه يجب التحرك الآن، لكي لا "نجد أنفسنا في حالة طوارئ صحية"، فيما بلغ فيه عدد الإصابات الجديدة رقما قياسيا جديدا بلغ نحو 15 ألفا أمس الأربعاء.

وحذرت ميركل اليوم الخميس من "الأكاذيب والمعلومات المضللة" المتداولة بشأن وباء كوفيد-19، ووصفت الشعبوية بأنها "غير مسؤولة" مع تزايد مظاهرات المعارضين لوضع الكمامات في ألمانيا.

وعقدت بلجيكا -البلد الذي يشهد الانتشار الأشد كثافة لفيروس كورونا المستجد في العالم- اجتماع أزمة جديدا الجمعة.

وقال المتحدث باسم الحكومة لوباء "كوفيد-19" إيف فان ليثيم -الذي يؤيد فرض حجر عام من جديد- إن "الأسوأ لم يأت بعد".

واعترف رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو بأنه "قد يكون من الضروري اتخاذ مزيد من الإجراءات الصارمة في الأيام المقبلة".

ومن المقرر عقد قمة افتراضية لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي اليوم لتقييم حالة الوباء.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال "كل يوم مهم، نحتاج الآن إلى عمل حازم على المستوى الأوروبي بالضرورة على أساس نقطتين: الاختبار/التتبع، واللقاحات".

كورونا شرقا
في الهند، أعلنت وزارة الصحة الهندية ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد إلى أكثر من 8 ملايين حالة، وذلك عقب تسجيل 49 ألفا و881 إصابة جديدة.

وتعاني الهند من أسوأ انكماش اقتصادي منذ عقود، حيث أجبر فيروس كورونا العديد من الشركات على الإغلاق، فيما فرضت الحكومة إجراءات صارمة للحيلولة دون تفشي الفيروس في البلاد.

تدابير في تونس
من جانبها، أقرت الحكومة التونسية اليوم الخميس تدابير مشددة جديدة، منها الدعوة إلى فرض حظر تجول ليلي في كافة البلاد وتعليق الدروس ومنع التنقل بين الولايات، للحد من انتشار وباء كوفيد-19 وحماية منظومتها الصحية.

ودعا رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي في بيان اليوم "كافة الولاة إلى إعلان حظر التجول بكافة الجهات وذلك من الاثنين إلى الجمعة من الساعة السابعة مساء إلى الساعة الرابعة فجرا ويومي السبت والأحد من الساعة السادسة مساء إلى الرابعة فجرا".

وتسجل تونس مؤخرا أكثر من ألف إصابة يومية جديدة بالوباء وفق الأرقام الرسمية، في حين تعاني مستشفيات البلاد من نقص في المعدات والموظفين، وتواجه صعوبة في التعامل مع تدفق المرضى.

بدورها، أعربت إيران الدولة الأكثر تضررا من الوباء في المنطقة عن أسفها لوفاة 415 شخصا بالفيروس خلال 24 ساعة يوم أمس، متجاوزة الرقم القياسي المسجل في اليوم السابق، فيما تواجه المستشفيات صعوبات بسبب العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة.

وقالت السلطات إن المرضى يضطرون للوقوف في طوابير للوصول إلى الأسرة في بعض المستشفيات، والطاقم الطبي يعبر عن "تعب نفسي وجسدي" ونقص في معدات العمل.

وفي لبنان، تم تسجيل أرقام قياسية في عدد الإصابات اليومية خلال الأسابيع الأخيرة، حيث تجاوز عدد المصابين 75 ألفا، بما في ذلك أكثر من 600 وفاة.

وخلافا لذلك، بدأ منحنى الإصابات يتجه إلى الانخفاض في إسرائيل بعد الارتفاع الحاد في الفترة الماضية والذي أدى إلى فرض حجر عام خلال الشهر الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت تونس من وضع خطير جراء تفشي كورونا، وفي حين عادت فرنسا للإغلاق وشددت ألمانيا القيود، أعلنت إيران “حربا شاملة” على الوباء، بينما حذرت مسؤولة بريطانية من أن لقاحا ناجعا قد لا يرى النور.

28/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة