فيلادلفيا.. حظر تجول بعد احتجاجات عنيفة على مقتل رجل أسود برصاص الشرطة

أعمال شغب ونهب جرت خلال احتجاجات عنيفة على مقتل رجل أسود برصاص الشرطة (رويترز)
أعمال شغب ونهب جرت خلال احتجاجات عنيفة على مقتل رجل أسود برصاص الشرطة (رويترز)

فرضت السلطات في مدينة فيلادلفيا الأميركية أمس الأربعاء حظر تجول من الساعة التاسعة مساء حتى السادسة صباحا، وذلك في أعقاب ليلتين من أعمال شغب ونهب جرت خلال احتجاجات عنيفة على مقتل رجل أسود برصاص الشرطة.

يأتي هذا الإجراء -الذي أعلنت عنه السلطات على الموقع الإلكتروني للمدينة- في الوقت الذي حمّل فيه الرئيس دونالد ترامب مجلس بلدية المدينة -الذي يسيطر عليه الديمقراطيون- المسؤولية عن هذه الاضطرابات.

وقال ترامب "ما أشاهده مروع، وبصراحة فإن رئيس البلدية أو كائنا من يكون ذاك الذي يسمح للناس بالاحتجاج والنهب من دون أن يضع حدا لهم هو أيضا مروع".

من جانبه، أكد حاكم الولاية الديمقراطي توم وولف مساء الثلاثاء أنه طلب المساعدة لإعادة الهدوء إلى عاصمة بنسلفانيا، إحدى الولايات الحاسمة في المعركة الرئاسية بين ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن الذي طالب بوقف أعمال النهب.

ومن المقرر أن تنتشر في فيلادلفيا عاصمة ولاية بنسلفانيا قوات من الحرس الوطني، من دون أن يتضح عدد هذه القوات بعد.

تعليق مهام

وقد تم تعليق مهام الشرطييْن المتورطيْن بمقتل والتر والاس جونيور، بانتظار نتائج التحقيق الذي تجريه الشرطة والمدعي العام المحلي.

وكان الشرطيان توجها إلى مكان الحادث بعد ورود اتصال يفيد بوجود شجار عائلي ورجل يحمل سكينا، وأوضح المتحدث باسم شرطة فيلادلفيا إريك غريب أن والاس جونيور رفض إلقاء سلاحه رغم أوامر الشرطة.

وأكدت عائلة الشاب على لسان محاميها أن الاتصال لم يكن موجها للشرطة إنما للطوارئ الصحية، إذ إن والاس جونيور يعاني من مشاكل نفسية وكان في خضم نوبة.

وقال رئيس البلدية جيم كيني ومفوضة الشرطة دانييل آوتلو -في بيانين منفصلين- إن الواقعة تثير تساؤلات وإنها قيد التحقيق، وقال كيني "ستجري وحدة التحقيقات في وقائع إطلاق الرصاص من قبل الشرطة بإدارة فيلادلفيا تحقيقا كاملا".

وشهدت المدينة ليلتي الاثنين والثلاثاء على هامش الاحتجاجات أعمال شغب ونهب تصدت لها الشرطة بالهراوات، وتم توقيف أكثر من 170 مشبوها.

وطالب مئات المتظاهرين بالعدالة العرقية، ووقعت بعض المناوشات مع الشرطة ليلة الثلاثاء وحتى وقت مبكر من أمس الأربعاء، فيما أصبحت فيلادلفيا أحدث بؤرة ساخنة في الولايات المتحدة بشأن قضايا العرق واستخدام الشرطة القوة، وذلك قبل 6 أيام من الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى يوم الثلاثاء القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هزّت واقعة مقتل رجل أميركي من أصول أفريقية على يد الشرطة في فيلادلفيا المنصات الأميركية، وتصدّر وسم “والتر والاس جونيور” قائمة التداول على تويتر، وعبّر خلاله نشطاء عن استيائهم من مقتل رجل أسود مجددا.

أدلى بايدن بصوته اليوم الأربعاء، وجعل من إدارة ترامب لأزمة كورونا مادته الرئيسة في حملته. وبينما يواصل ترامب حملته بولاية أريزونا، قال صهره كوشنر إن ترامب استعاد البلاد من الأطباء والعلماء.

28/10/2020

اشتعلت احتجاجات في شوارع الجزء الغربي من مدينة فيلادلفيا الأميركية الليلة الماضية، أصيب فيها 4 من رجال الشرطة، وذلك بعد أن أطلق شرطيان النار على رجل أسود قيل إنه كان يحمل سكينا، فأردياه قتيلا.

27/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة