وسط غضب يجتاح العالم الإسلامي.. داعية فرنسي يحث المسلمين على تجاهل الرسوم المسيئة

محمد موسوي (الجزيرة)
محمد موسوي (الجزيرة)

حث رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي، المسلمين على تجاهل الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، بدل اللجوء إلى العنف.

ونبّه موسوي المسلمين إلى أن القانون الفرنسي يجيز مثل هذه الرسوم، ولا يرغم أحدا على الإعجاب بها، ولا يمنع أحدا من النفور منها.

ودعا موسوي المسلمين إلى الاحتذاء بالرسول صلى الله عليه وسلم الذي تجاهل الإيذاء عندما تهكّم عليه حشد ونعته بالمذمم، وذلك عبر تجاهل هذه الرسوم واعتبار أنها لا علاقة لها إطلاقا بالنبي صلى الله وعليه وسلم.

كما قال موسوي إنه يتمنى ألا يعاد إظهار الكاريكاتير المسيء للرسول الكريم عليه السلام في المدارس، وإن إظهار الرسوم في المدارس ليست الطريقة الجيدة لشرح حرية التعبير للأطفال.

وأكد أن هناك وسائل أخرى للقيام بذلك، ولشرح الاحترام المتبادل واحترام الحريات، مشددا على أن واجب الأخوّة يفرض على الجميع التخلي عن بعض الحقوق لكي يسود الإخاء في فرنسا.

والمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، هو منظمة فرنسية ينطبق عليها قانون الجمعيات، وتعنى بتمثيل المسلمين في فرنسا، والعلاقة مع الحكومة الفرنسية، وتم إنشاؤه بمبادرة من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي حين كان وزيرا للداخلية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

اتسع نطاق الدعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية في العديد من الدول العربية والإسلامية، وذلك ردا على إصرار السلطات الفرنسية على التشبث بنشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زعماء أوروبا لوضع حد لما سماه أجندة الرئيس الفرنسي المعادية للإسلام، كما دعا الشعب التركي إلى مقاطعة البضائع الفرنسية، في المقابل نددت ألمانيا وإيطاليا بموقف أردوغان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة