هيلاري كلينتون: الأمر مختلف هذه المرة.. متأكدة من أن بايدن سيفوز

كلينتون أكدت أنها لا تستطيع أن تتحمل حتى مجرد الحديث عن فوز ثان لترامب (رويترز)
كلينتون أكدت أنها لا تستطيع أن تتحمل حتى مجرد الحديث عن فوز ثان لترامب (رويترز)

قالت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون إن "الأمر مختلف هذه المرة"، متوقعة أن يحقق مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن "انتصارا كبيرا" على منافسه الرئيس دونالد ترامب في انتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأكدت كلينتون التي خسرت النزال الرئاسي أمام ترامب في آخر لحظة عام 2016 -خلال مقابلة مع برنامج البودكاست "سواي" (Sway) الذي تنتجه صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times)- أن الديمقراطيين "محظوظون -للأسف- بالسجل الذي حققه ترامب خلال 4 سنوات من ولايته".

وأضافت أن الناخبين الأميركيين باتوا "بسبب قيادة ترامب -أو ربما حتى غيابها- أكثر انخراطا وأقل عرضة للتضليل" مما كانوا عليه سابقا.

وذكرت أن المعلومات المضللة الذي جرى تداولها خلال انتخابات 2016، كانت "منتشرة بشكل لا يصدق، حتى أن من بين الإشاعات التي راجت في تلك الأيام في فيسبوك وكانت مؤثرة للغاية، هي أن البابا فرانشيسكو أعلن دعمه لترامب، وأخرى تفيد بأنني كنت أموت.. لكنني معك الآن (مخاطبة مقدمة البرنامج) أمشي وأتكلم وأتنفس".

وأكدت كلينتون أنها تابعت عن قرب حملتي كلا المرشحين الرئاسيين، وأنها تعتقد جازمة أن بايدن سيكون الفائز بفضل تجربته، حيث "كان في البيت الأبيض لمدة 8 سنوات، ويفهم كيف يفترض أن يدار العمل الحكومي.. وهو أمر مطمئن" للناخبين.

وأضافت "كان لمواقفه صدى لدى الغالبية العظمى من الديمقراطيين، كما بدا قادرا على الحصول على أصوات المستقلين وربما حتى بعض أصوات الجمهوريين، لأنه كان هناك رفض متزايد لنهج ترامب من قبل الجمهوريين التقليديين.. سيكون في وضع قوي حقا".

وأشارت كلينتون إلى أن أزمة وباء كورونا وتعاطي الإدارة الحالية معها لعبت أيضا في صالح بايدن، قائلة "أعتقد أن الطريقة التي تعامل بها مع الفيروس مقارنة مع ترامب زادت من الارتياح الذي يشعر به الناس معه، وأحسوا بأنه فعلا الاختيار الآمن".

كما أكدت أنها لا تستطيع أن تتحمل حتى مجرد الحديث عن فوز ثان لترامب في الانتخابات المقبلة، وقالت "أشعر بالغثيان حين أفكر أنه سيكون لدينا 4 سنوات أخرى من سوء المعاملة والتدمير لمؤسساتنا والإضرار بمبادئنا وقيمنا والتقليل من شأن قيادتنا، والقائمة تطول..".

هيلاري كلينتون خسرت أمام ترامب عام 2016 رغم تقدمها عليه في التصويت الشعبي (رويترز)

شخص بلا ضمير

ونبّهت المرشحة الديمقراطية السابقة إلى أنه "ليس هناك شك في أنه (ترامب) سيفعل كل ما بوسعه لمهاجمة ومعاقبة أي شخص يعتبره خصما، وسيتلقى للأسف المساعدة والتحريض من قبل المسؤولين المنتخبين والمعينين.. لا أعتقد أن لديه أي حدود على الإطلاق، لا أعتقد أن لديه أي ضمير، من الواضح أنه ليس رجلا محترما وصادقا".

وأكدت كلينتون أنها تأمل في أن من أهم الإنجازات التي ستسفر عنها الانتخابات المقبلة، هو "الخروج بمجلس شيوخ ديمقراطي يضطلع بلعب دور الفاحص الذي نحتاجه ضد المزيد من إساءة استخدام السلطة".

وبخصوص الأولويات التي يجب أن ينكبّ عليها بايدن في حال فوزه بالرئاسة، قالت كلينتون إن أهمها الوفاء بوعده بالحفاظ على مشروع الرعاية الصحية "أوباما كير"، وتدعيم الاقتصاد لتمكين الأميركيين من الخروج من الضائقة التي خلفتها تداعيات كورونا.

وفي سؤال عن مستقبل ترامب في حال خرج منهزما من السباق نحو البيت الأبيض، وما إذا كان سيبقى له تأثير ولو غير مباشر على المشهد السياسي، أكدت كلينتون أن "نفوذه سوف يتضاءل للغاية، لأن معظم الجمهوريين سيرغبون في قلب الصفحة.. لقد كانوا داعمين له جبناء وضعاف شخصية، إنهم يريدون رؤيته يرحل بقدر ما نتمناه نحن، لكن لا يمكنهم قول ذلك علنا".

وأضافت "أعتقد أنه سيكون له تأثير ضئيل أو معدوم.. هل سيكون قادرا على إثارة غضب الناس وكل تلك الأمور الأخرى؟ الإجابة هي نعم، لكنه سيواجه أيضا جميع أنواع التحقيقات الممكنة.. أمامه وأمام عائلته ومشاريعه أيام عصيبة".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة