مناورات عسكرية إسرائيلية تحاكي اندلاع حرب على جبهتي سوريا ولبنان

تدريبات سابقة للجيش الإسرائيلي (وكالة الأنباء الأوروبية)
تدريبات سابقة للجيش الإسرائيلي (وكالة الأنباء الأوروبية)

يواصل الجيش الإسرائيلي مناورات عسكرية واسعة النطاق على مستوى هيئة الأركان العامة، تحاكي اندلاع حرب على جبهتي سوريا ولبنان، وسط تهديدات للبنان في حال مهاجمة حزب الله لإسرائيل.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، خلال جولة على الحدود الشمالية، إن لبنان سيدفع الثمن إذا قام "حزب الله" بمهاجمة إسرائيل.

وكشف الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء في بيان عن منشأة تحاكي تدريبات القتال لحزب الله في قرية تبعد 300 متر فقط من الحدود مع لبنان.

وذكر البيان أن الهدف من المناورات في هذه المنشأة "جعْل تدريبات القوات البرية والمدرعات أكثر نجاعة وملاءمتها للتطورات".

وأضاف البيان "تعد هذه المنشأة بمثابة اللبنة الأولى من أجل مضاعفة فهم النطاق الميداني في مواجهة حزب الله والتفوق عليه".

ولفت الجيش الإسرائيلي إلى أنها تعد منصة مثالية لإجراء مناورات وتمارين دقيقة من أجل إدارة المعارك في لبنان، موضحا أن إنشاءها استغرق أقل من عام، وجاء "عقب العبر التي استخلصت من أحداث العام الماضي".

وتجري المناورات في مناطق وعرة، تحاكي الطبيعة الجغرافية لسوريا ولبنان، وتشمل التدرب على خوض قتال شوارع، واحتلال قرى بأكملها، والمناورة في ظروف معقدة.

وتختبر المناورات جهوزية وحدات الجيش الإسرائيلي وأذرعه المختلفة، ومنها وحدات الاستخبارات والتكنولوجيا الحديثة، إلى جانب سلاح الجو والبحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعت إسرائيل إلى إصلاح قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) واتهمتها “بعدم الكفاءة” وذلك قبيل تجديد مهمة البعثة. وقال الجنرال الإسرائيلي إفرايم ديفرين إن يونيفيل “غير قادرة على تنفيذ مهامها”.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة