الرابع خلال فترة وجيزة.. هجوم يستهدف مسجدا في مونتريال بكندا

مسجد نور المدينة بعد الهجوم الذي تعرض له (مواقع التواصل)
مسجد نور المدينة بعد الهجوم الذي تعرض له (مواقع التواصل)

نشرت صفحة مسجد نور المدينة بمدينة مونتريال في كندا صورا لهجوم تعرض له المسجد من طرف شخص مجهول، وأدى لتخريب أجزاء من المسجد.

وقالت صفحة المسجد على فيسبوك إن الهجوم تم توثيقه بكاميرات المراقبة التابعة للمسجد، وسلمت التسجيلات للشرطة التي بدأت التحقيق في الهجوم.

ونشر القائمون على الصفحة بيانا جاء فيه "الليلة الماضية حوالي الساعة 3:10 صباحا، هاجم شخص ما مسجد الجامعة نور المدينة في مونتريال وخرب المسجد، وقد تم تسليم شريط فيديو مسجل بكاميرا المراقبة للشرطة، وتقوم الشرطة بالتحقيق".

وأضاف "هذا مسجد آخر في منطقة مونتريال تعرض للتخريب في الأشهر الأخيرة، هذا وضع مقلق للغاية ومزعج للمجتمع"، وطلب البيان ممن يتعرف على صورة الشخص الذي يظهر في صور كاميرات المراقبة الاتصال بالسلطات.

وقال مسؤول المسجد نعمان سافدار في تصريحات صحفية إنه من حسن الحظ أن إمام المسجد كان موجودا أثناء دخول الشخص، وصرخ في وجهه على الفور قائلا "مرحبا، أنا أتصل بالشرطة الآن".

وأضاف أن الخطوة التي قام بها إمام المسجد "جنبتنا الكثير من الأضرار".

وتوقع سافدار أن يكون الشخص الذي ظهر في لقطات كاميرات المراقبة الداخلية، هو نفسه المسؤول عن باقي حوادث الهجوم على مساجد منطقة مونتريال مؤخرا، مشيرا إلى أنه "من القبعة والملابس يبدو أنه الشخص نفسه".

ووفقا لموقع "سي بي سي" (CBC) الكندي، فإن هذه هي المرة الرابعة التي يتعرض فيها مسجد بمنطقة مونتريال إلى هجوم، وهو ما أثار قلقا في أوساط المسلمين في كندا، حيث اتهم بعضهم الشرطة بالتقصير في ملاحقة التورطين، الشيء الذي منحهم فرصة تكرار ومعاودة مثل هذه الحوادث.

وذكرت الصحيفة أن شرطة مونتريال أكدت أنها تحقق في تلك الهجمات، لكنها تقول إنه من السابق لأوانه الربط بينها.

المصدر : خدمة سند + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

تمكن السوريون المهاجرون واللاجئون بكندا من إعادة إحياء تراثهم الفني العريق، وذلك من خلال مصانع ومشاغل أقاموها لصناعة الأثاث والتحف الفنية والأدوات الموسيقية، مستخدمين أسلوب التراث الفني السوري المميز. تاريخ البث: 2019/10/9

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة