مجزرة أطفال في هجوم مسلح بجنوب غرب الكاميرون

مطلع سبتمبر/أيلول الماضي أطلق الجيش عملية عسكرية ضد انفصاليين في المنطقة الناطقة بالإنجليزية بشمال غرب الكاميرون (الجزيرة-أرشيف)
مطلع سبتمبر/أيلول الماضي أطلق الجيش عملية عسكرية ضد انفصاليين في المنطقة الناطقة بالإنجليزية بشمال غرب الكاميرون (الجزيرة-أرشيف)

قتل 8 أطفال على الأقل أمس السبت وجرح 12 في هجوم استهدف مدرسة في كومبا جنوب غرب الكاميرون، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة.

وقال مسؤولون في الكاميرون وآباء لرويترز إن مسلحين قتلوا وأصابوا عددا من الأطفال برصاص عشوائي وطعن بالمناجل مساء أمس في مدرسة بمنطقة تنشط فيها حركة انفصالية.

وقالت المصادر إن الهجوم وقع عندما وصل مسلحون على دراجات نارية ودخلوا المدرسة في مدينة كومبا الواقعة بالإقليم الجنوبي الغربي الناطق بالإنجليزية.

وأصيب عدد آخر من الأطفال لدى قفزهم من نوافذ الطابق الثاني في محاولة للهرب.

ولم يتضح ما إذا كان هذا الهجوم مرتبطا بالصراع المستمر بين الجيش والجماعات التي تسعى إلى إقامة دولة انفصالية تسمى أمبازونيا في المنطقة الغربية الناطقة بالإنجليزية.

وأنحى مسؤول التعليم المحلي أحيم أباناو أوباسي باللوم في الهجوم على الانفصاليين، لكنه لم يقدم أدلة.

لكن الزعيم الانفصالي البارز أيوك تاب وصف الهجوم على تويتر بأنه "غير إنساني"، وقال "يجب محاكمة المسؤول عن ارتكاب هذه الفظائع".

ومع ذلك، فقد ظهرت جماعات مسلحة منشقة كثيرة من داخل الحركة الانفصالية منذ عام 2017، ونادرا ما تتحدث باسم جماعة واحدة.

وفرض الانفصاليون في الغرب الناطق بالإنجليزية حظر التجول وأغلقوا المدارس في إطار احتجاجهم على حكومة الرئيس بول بيا الناطقة بالفرنسية وما يعتبرونه تهميشا للأقلية الناطقة بالإنجليزية، ووثقت جماعات حقوقية ارتكاب الجانبين انتهاكات ضد المدنيين.

وأنحى مسؤولون في العام الماضي باللوم على الانفصاليين في خطف العشرات من تلاميذ المدارس، وهو ما نفاه زعماء الانفصاليين.

وتشهد المنطقة منذ العام 2017 أعمال عنف وصدامات بين انفصاليين ناطقين بالإنجليزية في ولايتين غربيتين وقوات الأمن الحكومية أوقعت أكثر من 3 آلاف قتيل.

وفي مطلع سبتمبر/أيلول الماضي أطلق الجيش عملية عسكرية ضد انفصاليين في المنطقة الناطقة بالإنجليزية في شمال غرب البلاد، والتي تشكو مع جنوب غرب البلاد من تمييز تقول إن الأغلبية الناطقة بالفرنسية تمارسه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فر نحو عشرين ألف شخص من المناطق الغربية للكاميرون إثر شن القوات الحكومية حملات عسكرية للقضاء على مسلحين يطالبون بانفصال المناطق المتحدثة بالإنجليزية عن بقية المناطق التي تسكنها الأغلبية الناطقة بالفرنسية. تقرير: فضل عبدالرزاق تاريخ البث: 2018/8/23

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة