أفغانستان.. تنظيم الدولة يتبنى تفجيرا انتحاريا في كابل وطالبان والحكومة تتبادلان الهجمات

13 جثة انتشلت من موقع الهجوم وأصيب 30 شخصا ونقلوا إلى المستشفيات. (رويترز)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم السبت -في بيان نشره على تطبيق تليغرام- مسؤوليته عن تفجير انتحاري استهدف مركزا تعليميا في العاصمة الأفغانية كابل، وقتل ما لا يقل عن 13 شخصا وأصاب العشرات، حسب مسؤولين أفغان.

ونقل المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق أريان عن حرّاس أمن قولهم إنه جرى تحديد هوية منفذ الهجوم الذي فجّر عبوات ناسفة في الشارع أمام مركز كوثر دانش التعليمي.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن 13 جثة انتشلت من موقع الهجوم، وأصيب 30 شخصا ونقلوا إلى المستشفيات، مضيفا أن عدد الضحايا قد يرتفع.

ووقع الهجوم في منطقة تقع غربي كابل يقطنها كثير من الشيعة الذين يمثلون أقلية في أفغانستان، وتعرضوا سابقا لهجمات مماثلة.

وفي المقابل، نفى متحدث باسم حركة طالبان على تويتر مسؤولية الحركة عن هذا الهجوم الذي جاء في توقيت حساس يجتمع فيه الفرقاء الأفغانيون في العاصمة القطرية الدوحة سعيا لاتفاق سلام، ومع مواصلة الولايات المتحدة سحب قواتها من البلاد.

إقليم نيمروز

على صعيد آخر، أعلن مسؤول في إقليم نيمروز جنوب غربي أفغانستان اليوم السبت أن مسلحي طالبان قتلوا 6 من رجال الشرطة كانوا يحرسون أحد سدود الري الكبرى في البلاد.

وقال متحدث باسم قائد الشرطة المحلية إن 3 آخرين أصيبوا في الهجوم الذي وقع في وقت متأخر من أمس الجمعة في مقاطعة شاربولاك، ووصف القصر الرئاسي في كابل الحادثة بأنها "هجوم إرهابي".

ويقع سد كمان خان بالقرب من الحدود الإيرانية، وكان مصدر توتر بين الجارتين، وفي 2017 التزم الرئيس أشرف غني إنهاء أيام التدفق الحر للمياه بين الدولتين.

وفي وقت سابق اتهم مسؤولو أفغانستان طهران بمحاولة تخريب بناء المرحلة الثالثة من السد بما في ذلك استخدام مسلحي طالبان للمساعدة في عرقلة المشروع.

ويأتي الهجوم في وقت لقي 20 جنديا حتفهم أمس الجمعة، بعدما سيطرت طالبان على نقطتهم في إقليم نيمروز أيضا.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 95 من مسلحي طالبان في غارات جوية نفّذتها القوات الأفغانية في ولايات متفرقة من البلاد.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية إن الغارات في إطار الدفاع عن النفس، وصدّ هجمات مسلحي طالبان.

انفجاران في غزنة

وأعلنت الشرطة الأفغانية اليوم عن مقتل 9 مدنيين بينهم 3 سيدات، وإصابة ضابطي شرطة بجروح جراء انفجار قنبلتين متعاقبتين في مقاطعة غزنة شرقي البلاد.

وقال المتحدث باسم شرطة المقاطعة أحمد خان إن الانفجار الأول وقع بعد مرور حافلة كانت تقلّ مجموعة من المدنيين في إحدى ضواحي غزنة، وجاء الانفجار الثاني بعد دقائق، ليتسبب في تفجير مركبة مدرّعة تابعة للشرطة، مما أسفر عن إصابة اثنين من ضباط الشرطة.

وأشار إلى أن الانفجارات وقعت على طريق رئيس يربط العاصمة كابل بالمقاطعات الجنوبية والغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تمهيدا لانسحابها المرتقب من أفغانستان، بدات القواعد العسكرية الأميركية ببيع مقتنياتها غير العسكرية، وهكذا تحولت لمصدر رزق للأفغان بعد أن ظلت سنوات طويلة مصدر إزعاج.

15 dead, over 30 injured in Afghanistan attack

قتل 12 وأصيب 100 آخرون في تفجير سيارة مفخخة أمام مقر للشرطة غربي أفغانستان، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها، فيما قتل 4 من أفراد الأمن بهجوم منفصل لحركة طالبان التي اتهمت واشنطن بانتهاك اتفاق السلام.

Published On 18/10/2020
Afghan interpreters with the U.S. Army sit atop a hill overlooking the Arghandab valley, as air force jets fly past, in a military base

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن إدارة الرئيس دونالد ترامب أوصدت الأبواب في وجوه الراغبين من العراق وأفغانستان في الهجرة إلى أميركا، الذين جازفوا بأرواحهم من أجل مساعدة جنودها في البلدين.

Published On 20/10/2020
الشرطة الافغانية

أعلنت الشرطة الأفغانية اليوم السبت عن انفجار قنبلتين متعاقبتين في مقاطعة غزنة شرقي البلاد، في حين أعلن مسؤول في إقليم نيمروز جنوب غربي أفغانستان اليوم السبت أن مسلحي طالبان قتلوا 6 من رجال الشرطة.

Published On 24/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة