الديمقراطيون قاطعوا الجلسة.. لجنة القضاء بمجلس الشيوخ توافق على مرشحة ترامب للمحكمة العليا

مرشحة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المحافظة القاضية إيمي كوني باريت (رويترز)
مرشحة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المحافظة القاضية إيمي كوني باريت (رويترز)

أيدت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ اليوم الخميس تعيين القاضية إيمي كوني باريت، مرشحة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المحافظة، عضوة في المحكمة العليا بعد رحيل القاضية روث غينسبورغ.

وقاطع الأعضاء الديمقراطيون هذه الجلسة، وحظيت القاضية باريت بتأييد 12 عضوا جمهوريا في اللجنة، مقابل عدم حضور 10 أعضاء ديمقراطيين.

ويمهد هذا التصويت في اللجنة الطريق أمام باريت لخلافة القاضية الليبرالية غينسبورغ، إذ ينتظر أن يصوّت مجلس الشيوخ لتثبيتها في المحكمة الاثنين المقبل.

ويحتج الديمقراطيون على اختيار الرئيس دونالد ترامب لباريت، ويقولون إنه كان عليه الانتظار لحين ظهور نتيجة الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وسارع زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل لطرح اسم باريت على المجلس للتصويت، أملا في الموافقة على اختيارها لتشغل مقعدها بالمحكمة العليا قبل يوم الانتخابات.

وقد أعرب الرئيس الأميركي عن سعادته بتصويت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ لصالح تثبيت القاضية إيمي باريت، وقال في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إن اللجنة القضائية صادقت على القاضية باريت، وتم الانتقال للتصويت النهائي في المجلس، ووصف ذلك بأنه "يوم عظيم لأميركا".

على صعيد آخر، دافعت كامالا هاريس المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس عن قرار الأعضاء الديمقراطيين مقاطعة جلسة التصويت، وقالت في تغريدة إن عملية الترشيح مزيفة وتوضح رغبة الجمهوريين في القيام بأي شيء لتجريد ملايين الأميركيين الذين يعانون من أمراض مزمنة من الرعاية الصحية.

واختار ترامب القاضية باريت، وهي محافظة تبلغ من العمر 48 عاما، لتحل محل القاضية السابقة روث بادر غينسبورغ، أيقونة الجناح الليبرالي للمحكمة والتي توفيت الشهر الماضي بعد معركة مع مرض السرطان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شهدت جلسة الاستماع إلى مرشحة ترامب للمحكمة العليا القاضية إيمي كوني باريت، في مجلس الشيوخ خلافا حادا بين الجمهوريين والديمقراطيين، بينما استأنف الرئيس الأميركي حملته الانتخابية.

ذكرت إيمي كوني باريت -القاضية التي رشحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لشغل المنصب الشاغر في المحكمة العليا- الثلاثاء أنها ستفصل معتقداتها الدينية الخاصة عن أي أحكام قضائية ستصدرها.

مثّل اختيار دونالد ترامب القاضية إيمي باريت لمنصب بالمحكمة الدستورية العليا -خلفا لروث بادر غينسبيرغ التي توفيت قبل أسبوع- خبرا صادما لليبراليين الديمقراطيين، لكنه بالمقابل أسعد المحافظين الجمهوريين.

من المقرر أن يستأنف الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعايته الانتخابية اليوم الاثنين، وسط مطالبات من الديمقراطيين بإثبات خلو المقربين منه في حملاته الانتخابية من فيروس كورونا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة